القائمة الرئيسية

الصفحات

الغازات المعوية وانتفاخات البطن : الأعراض، الأسباب، تشخيص وطرق العلاج

 الغازات المعوية وانتفاخات البطن : الأعراض، الأسباب، تشخيص وطرق العلاج

 الغازات المعوية وانتفاخات البطن : الأعراض، الأسباب، تشخيص وطرق العلاج
 الغازات المعوية وانتفاخات البطن : الأعراض، الأسباب، تشخيص وطرق العلاج

■ ما هي الغازات المعوية المسببة لإنتفاخ البطن ؟

غازات البطن (بالإنجليزية : Abdominal gases ) هي عبارة عن هواء يظهر داخل الأنبوب الهضمي خصوصا الأمعاء والمعدة بشكل طبيعي عند جميع البشر نتيجة إنتشار الغازات من الدم إلى الجهاز الهضمي وإبتلاع الهواء مع الأغذية بالإضافة إلى أن بيكتيريا الأمعاء والمعدة تقوم أيضا بتحرير مجموعة من الغازات أثناء تغذيتها على بقايا الأغذية المترسبة والمتراكمة على جدران الأمعاء والمعدة.
 وعموما يتم التخلص من هذه الغازات إما عن طريق الحزق من فتحة الشرج أو التجشؤ من فتحة الفم  أو الزفير من الرئتين ، في بعض الحالات المرضية تتخطى كمية غازات البطن نسبتها الطبيعية التي من المفروض أن تكون عليها فتسبب للشخص العديد من المشاكل منها الإنتفاخات المزعجة والحزق المتكرر ذو الرائحة الكريهة، من الخطأ أن نعتبر غازات البطن حالة خطيرة لأنها ظاهرة إعتيادية تظهر على مستوى البطن عند جميع البشر لكن يجب الإنتباه والحذر عندما تتعدى هذه الغازات نسبتها الطبيعية أنذاك ممكن تصبح عرض وجرس تنبيه للعديد من الإضطرابات والمشاكل التي قد يجهلها الشخص .

● البطن تحت تأثير مصادر الغازات المزعجة المسببة للإنتفاخات 

بغض النظر عن الحالة الطبيعية للأشحاص السليمين فإن أعراض غازات البطن المزعجة لا تظهر عند البعض  إلا في حالة كان الشخص يبتلع كميات كبيرة من الهواء مع اللقيمات الغذائية أو أنه مصاب بالإمساك الذي يسمح بترسب بقايا الطعام على جدران الأنبوب الهضمي مما يجذب البكتيريا والجراثيم بشكل كبير إلى هضم وتنظيف هذه المخلفات الغذائية لكن هذا يكون بثمن تحريرها للغازات المزعجة والسامة التي تساهم في ظهور الإنتفخات وأحيانا التقرحات والإلتهابات على جدران الأنبوب الهضمي، وتجدر الإشارة أيضا أن الإكثار من بعض الأغذية يعزز من عملية تحرير الغازات حيت تناول اللحوم الحمراء، الحبوب، الخضر والفواكه الكاملة بقشورها ينتج عن هضمها بعض العناصر السكرية مثل السيليلوز، الجليكوجين... التي تحرر تنائي أكسيد الكربون خلال تفكيكها ، كما يمكن للغازات أن تظهر بشكل كبير عند بعض الأشخاص الذين يعانون من الحساسيات الغذائية ضد الفريكتوز، اللاكتوز، السكاروز أو الجليتين. يتراوح المتوسط اليومي لطرح الغازات من الأنبوب الهضمي بين 0,5 و 2 لتر متفرقة من 12 إلى 25 فترة زمنية ، وتعتبر %95 هي نسبة الغازات التي يتم طرحها عن طريق التجشؤ  من الفم وتبقى نسبة %5 يتم التخلص منها عبر رياح الحزق .

 أنواع  غازات البطن المسببة للإنتفاخات

تتعدد المصادر التي تقف وراء ظهور الغازات والإنتفاخات على مستوى الأنبوب الهضمي حيث من الناحية الخارجية  يدخل الإنسان إلى المعدة كل يوم من خلال إبتلاعه للقيمات الغذائية حوالي 2,600 ﻣﻠﻠﻴﺘﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ، وداخليا تنفذ عدة غازات من الدورة الدموية إلى الأنبوب الهضمي بالإضافة إلى أن البيكتيريا والجراثيم التي تستوطن المعدة والأمعاء تنتج كميات متفاوتة كذلك من الغازات خلال تغذيتها على بقايا الطعام والفضلات، وتجدر الإشارة أن الإختلاف في مصادر إنتاج الغازات المسببة للإنتفاخات يساهم في غنى تنوعها حيت نجد عدة غازات أهمها :

 الإندول (indol)
 الميثان (methane)
 السكاطول (scatol)
 ﺍﻷﻛﺴﺠﻴﻦ ‏(Oxygen‏)
 ﺍﻟﻨﻴﺘﺮﻭﺟﻴﻦ ‏(Nitrogen‏)
 ﺍﻟﻬﻴﺪﺭﻭﺟﻴﻦ ‏(Hydrogen )
 تنائي أكسيد الأزوت (diazote)
 غاز فوسفوري (gaz phosphorique)
 ﺛﺎﻧﻲ ﺃﻛﺴﻴﺪ ﺍﻟﻜﺮﺑﻮﻥ ‏(Carbon dioxide)

¤ ملاحظة هامة : %99 من هذه الغازات لا ينتج عنها أي رائحة و %1 من الغازات المتبقية تضم كبريتيد الهيدروجين، ﺛﻨﺎﺋﻲ ﺍﻟﻤﻴﺜﻴﻞ، ﺛﻨﺎﺋﻲ ﺍﻟﺴﻠﻔﻴﺪ و كبريتيد ثنائي ميثيل هذه الغازات هي المسؤولة عن الرائحة الكريهة الصادرة من رياح الحزق .

■ أعراض الغازات المعوية المسببة لإنتفاخات البطن 

● أعراض الغازات المعوية المسببة لإنتفاخات البطن الخاصة بالجهاز الهضمي : تنحصر هذه الأعراض فقط في الجهاز الهضمي وشرط ضروري أن تتواجد عند جميع الأشخاص الذين يعانون من مشكلة الغازات

 الإنتفاخات : بغض النظر عن الأسباب التي تقف وراء ظهور الغازات فإن هذه الأخيرة عندما تزداد كميتها داخل الأنبوب الهضمي يتنج عنها الشعور بالإنتفاخات فيحس الشخص ببطنه مثل البالونة من شدة توسع حجمها وإرتفاع الضغط داخلها .

 الحزق : عندما تظهر الإنتفاخات على البطن ينهج الجسم عدة إستراتيجيات من أجل التخلص منها وفك الضغط على البطن أهمها الحزق ومعناه إخراج الرياح ذات الرائحة الكريهة (الغازات) بأصوات أو بدون أصوات من الأمعاء عبر الشرج إلى الوسط الخارجي 
.
 التجشؤ : كذلك عندما تظهر الإنتفاخات على البطن ينهج الجسم إستراتيجية التجشؤ عبر الفم للتخلص من الغازات المتراكمة خصوصا في المعدة وذلك للحفاظ على الضغط المناسب داخلها .

 إرتجاع المريئ : في بعض الأحيان عندما ترتفع كميات الغازات بشكل كبير داخل المعدة والأمعاء خصوصا في القولون المستعرض يضغط هذا الأخير على المعدة المنتفخة سابقا فتقوم هي أيضا بتشكيل ضغط على فتحتها العلوية التي تربطها مع المريئ مما يؤدي لإظطراب في العضلات الدائرية المكونة لهذه الفتحة وبالتالي صعود حمض المعدة عبر المريئ وهذا سبب من أسباب إرتجاع المريئ الذي يعاني منه البعض .

 الشعور بآلام البطن : حسب نتائج الدراسات والأبحات الأخيرة فإن الأعصاب الحسية المتواجدة على مستوى الجهاز العصبي المعوي لا تنقل السيالات العصبية الخاصة بالألم إلا في حالة إرتفاع كمية الغازات المسببة للإنتفاخات داخل الأنبوب الهضمي .

 الشعور بالتخمة والإمتلاء : يؤدي إرتفاع كمية الغازات المزعجة المتواجدة على مستوى المعدة والأمعاء إلى الشعور بالإنتفاخات الحادة الشئ الذي ينبه زيادة عن اللزوم الجهاز العصبي الذاتي في تقمص شعور التخمة والإمتلاء الذي يمنع الشخص من إعادة إدخال الطعام إلى الجهاز الهضمي .

 سماع أصوات الغرغرة والقرقرة : تساهم بعض الحركات التي يقوم بها الشخص في إنتقال الغازات المسببة للإنتفاخات داخل الأنبوب الهضمي مما ينتج عن إنتقالها سماع بعض أصوات الغرغرة والقرقرة .

● أعراض الغازات المعوية المسببة لإنتفاخات البطن خارج الجهاز الهضمي : تنتشر هذه الأعراض على جميع أطراف الجسم الأخرى وليس من الضروري أن تتواجد عند جميع الأشخاص المصابين بالغازات

 ضيق التنفس : في بعض الأحيان عندما ترتفع كميات الغازات بشكل كبير داخل المعدة والأمعاء خصوصا في القولون المستعرض يضغط هذا الأخير على المعدة المنتفخة سابقا فتقوم هي أيضا بالضغط على عضلة الحجاب الحاجز الشئ الذي يحول دون تدفق الأكسجين داخل الرئتين ومنه شعور الشخص بضيق في التنفس ويرافق هذا أيضا بعض الأعراض النفسية مثل القلق، التوتر، الإكتئاب....

 زيادة إضرار البول : يؤدي الإرتفاع في كمية الغازات داخل الأمعاء خصوصا القولون النازل إلى إنتفاخ هذا الجزء وضغطه من الأمام على كيس المثانة البولية مما يحفز الرغبة المستمرة والمتكررة للشخص في الذهاب للمرحاض

 ألام موضع القلب : تربط الشبكة العصبية في جسم الإنسان مجموعة من الأعضاء عبر أسلاك تسمى الأعصاب ، هذه الأخيرة تتأثر من إرتفاع كمية الغازات المتواجدة على مستوى الأنبوب الهضمي و تسبب آلام حادة موضع القلب .

 آلام أسفل الظهر : يؤدي الإرتفاع في كمية الغازات داخل الأمعاء خصوصا القولون النازل إلى إنتفاخ هذا الجزء وضغطه من الخلف على عظم العجز مما يحفز آلام حادة مستمرة ومتكررة أسفل الظهر للشخص .

■ أسباب الغازات المعوية المسببة لإنتفاخات البطن

● أسباب الغازات المعوية المسببة لإنتفاخات البطن الخاصة بالجهاز الهضمي : هناك العديد من الأمراض والمشاكل التي تحدث على مستوى الأنبوب الهضمي والتي من شأنها أن تتسبب في حدوث الغازات المؤدية للإنتفاخات المزعجة وذلك مثل .

 الإمساك
 ﺩﺍﺀ ﻛﺮﻭﻥ ‏
 عسر الهضم  
 ﺍﻟﺘﻬﺎﺏ ﺍﻟﻤﻌﺪﺓ
 جرثومة المعدة
 القولون العصبي
 ﺍﻟﻘﺮﺣﺔ ﺍﻟﻬﻀﻤﻴ‏ة
 ﺩﺍﺀ ﺍﻷﻣﻌﺎﺀ الإلتهابي 
 ﺍﻟﺘﻬﺎﺏ ﺍﻟﻘﻮﻟﻮﻥ ﺍﻟﺘﻘﺮﺣﻲ
 ﺍﻻﺭﺗﺠﺎﻉ ﺍﻟﻤِﻌَﺪﻱ ﺍﻟﻤﺮﻳﺌﻲ
 الحساسية الغذائية ضد مادة الجلوتين
 خلل في توازن بيكتيريا المعدة والأمعاء 
 ﺍﻧﺴﺪﺍﺩ ﺍﻻﻣﻌﺎﺀ ﻭﺣﺪﻭﺙ ﻧﺰﻳﻒ ﺩﺍﺧﻞ ﺗﺠﻮﻳﻒ ﺍﻟﺒﻄﻦ
 الحساسيات الغذائية ضد السكريات السريعة (سكر الفواكه، سكر القصب، سكر الحليب) 

● أسباب الغازات المعوية المسببة لإنتفاخات البطن خارج الجهاز الهضمي : بعيدا هذه المرة على الجهاز الهضمي من الممكن أن تحدث كذلك عدة إضطرابات وأمراض في الجسم البشري يكون من أعراضها الغازات المسببة للإنتفاخات المزعجة أهمها .

 ﺩﺍﺀ ﺍﻟﺴﻜﺮﻱ
 ﺍﻟﺴﻞ ﺍﻟﺒﺮﻳﺘﻮﻧﻲ
 ﺍلإﺻﺎﺑﺔ ﺑﺴﺮﻃﺎﻥ ﺍﻟﻤﺒﻴﺾ
 ﺍﻟﺤﻤﻞ والولادة إضافة للسمنة
 خلل في وظائف البنكرياس والكبد 
 ﺗﻀﺨﻢ ﺍﻟﻐﺪﺩ ﺍﻟﻠﻤﻔﺎﻭﻳﺔ ﻓﻲ ﺗﺠﻮﻳﻒ ﺍﻟﺒﻄﻦ 
 إضطراب توازن ﺍﻟﻬﺮﻣﻮﻧﺎﺕ خاصة لدى النساء

  أسباب الغازات المعوية المسببة لإنتفاخات البطن المتعلقة ببعض السلوكيات 

 • العادات الغذائية السيئة : لقد أكدت مجموعة من نتائج الدراسات والأبحاث أن أغلب مصادر الغازات المسببة للإنتفاخات على مستوى الجهاز الهضمي ناتجة بالدرجة الأولى عن النظام الغذائي الخاطئ والسئ الذي يتبعه بعض الأشخاص، فمن بين هذه المساوئ نذكر

° مضغ اللبانة أو العلكة
° شرب المياء أثناء الطعام
° الأغذية الغنية بالمحليات ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴّﺔ
° شرب المشروبات أو المياه الغازية
° ﻛﺜﺮﺓ ﺗﻨﺎﻭﻝ ﺍلأﻃﻌﻤﺔ ﺍﻟﻐﻨﻴﺔ ﺑﺎلأﻟﻴﺎﻑ
° تناول الفواكه في آخر الوجبات الغذائية 
° إﺑﺘﻼﻉ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﺑﺼﻮﺭﺓ ﻣﺘﻜﺮﺭﺓ مع الأكل 
° تناول الأغذية ﺍﻟﺠﺎﻫﺰ ﻭﺍﻟﻮﺟﺒﺎﺕ ﺍﻟﺴﺮﻳﻌﺔ
° ﺗﻨﺎﻭﻝ ﺍلأﻃﻌﻤﺔ ﺍﻟﻐﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻮﺍﺑﻞ ﻭﺍﻟﻔﻠﻔﻞ ﺍﻟﺤﺎﺭ
° الإكثار من شرب المنبهات (القهوة والشاي) 
° ﺗﻨﺎﻭﻝ ﻛﻤﻴﺎﺕ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ ﻭﺑﺴﺮﻋﺔ ﺩﻭﻥ ﻣﻀﻎ ﺟﻴﺪ
°  تناول الأغذية المصنعة الغنية بالمضافات ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻴﺔ والمواد الحافظة 
°  تناول ﺍﻟﻤﻜﻤﻼﺕ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻷﻟﻴﺎﻑ ﺍﻟﻤﺤﺘﻮﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻴﻠﻴﻮﻡ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﻤﻴﺘﺎﻣﻮﺳﻴﻞ ﻗﺪ ﺗﺰﻳﺪ ﻣﻦ حدة ﻏﺎﺯﺍﺕ الأمعاء خصوصا القولون

• التدخين : بدون الدخول في تفاصيل الأضرار الخطيرة التي تنجم عن التدخين إتجاه الصحة الجسدية والنفسية، فإن كمية الهواء الرهيبة التي تدخل الجهاز الهضمي تملئ جميع جوانبه وأطرافه مما يفاقم ويزيد من حدة الإنتفاخات المزعجة .

 بعض الأدوية : تساهم بعض الأدوية التي يصفها الطبيب بشكل غير مباشر في حدوث مشكلة الغازات للعديد من الأشخاص خاصة الأدوية التي تكون على شكل مضادات حيوية موجهة للقضاء على البيكتيريا الممرضة المتطفلة على الجسم البشري .

■ تشخيص الغازات المعوية وإنتفاخات البطن 

● تشخيص الغازات المعوية وإنتفاخات البطن شفهيا : خلال مقابلة المريض الذي يعاني من الغازات والإنتفاخات للطبيب يقوم هذا الأخير بطرح مجموعة من الأسئلة التي تتضمن ما يلي : 

• مراجعة التاريخ الطبي للمريض : من الأسئلة المهمة التي يطرحها الطبيب على مريض الغازات والإنتفاخات هي تلك التي تخص التاريخ الطبي (قصة المريض مع المرض) حيث يطلب منه سرد معاناته مع الغازات والإنتفاخات مع الحرص على ذكر تاريخ بداية الأعراض، آلام المتعلقة بالمرض وموضعها في الجسم بالإضافة إلى معرفة ردة فعل المريض إتجاه الأعراض الناتجة عن الغازات والإنتفاخات .

• ﻣﺮﺍﺟﻌﺔ العادات الغذائية للمريض :  يركز الأطباء بشكل كبير في حالة المرضى الذين يعانون من الغازات والإنتفاخات على النظام الغذائي للمريض ، فالأشخاص اللذين تشتد عليهم أعراض الغازات والإنتفاخات مباشرة بعد تناول الوجبات السكرية لا يمكن أن نعتبرهم مثل بعض الأشخاص الذين تشتد عليهم الأعراض بعد تناول الوجبات الغنية بمشتقات الألبان أو الحبوب أو الفوكه .... 

● تشخيص الغازات المعوية وإنتفاخات البطن بدنيا :  بعد إجراء الفحص الشفهي يتوجه الطبيب مباشرة لإجراء ﺍﻟﻔﺤﺺ ﺍﻟﺒﺪﻧﻲ على المريض الذي من خلاله سوف يجزم في مشكل الغازات ويكشف السبب الذي يقف وراء ظهور الإنتفاخات ، هذه الفحوصات البدنية يستهدف من خلالها الطبيب أساسا : 

• فحص الهيدروجين في غازات الزفير (HBT): يستعمل الأطباء المتخصصين في طب الجهاز الهضمي هذا الإختبار لقياس مستوى إمتصاص الأمعاء للسكريات فالمرضى المصابون بالحساسيات الغذائية ضد الفريكتوز (سكر الفواكه)، اللكتوز (سكر الحليب) والسكاروز (سكر القصب) يحررون كميات ضئيلة إلى منعدمة من غاز الهيدروجين عبر الزفير من الرئتين هذا الفحص يتم تأكيده عبر جهاز يوضع على الأنف والفم لقياس مستوى تدفق هذا الغاز أثناء عملية الزفير . وتجدر الإشارة إلى أن المرضى المصابون بالحساسيات الغذائية هم أيضا يعانون من كثرة الغازات والإنتفاخات ولا يمكن تشخيص حالتهم المرضية إلا عبر هذا الإختبار .

•  كمية الهواء الداخلة : يقيس الأطباء التغير في حجم المعدة والأمعاء جراء الغازات المسببة للإنتفخات وذلك بمساعدة مخطاط  ﺍﻟﺘﺤﺠﻢ " ‏(Plethysmograph ‏) ﺃﻭ بواسطة عملية ﺍﻟﺘﺴﺘﻴﻞ ‏( ﺇﺩﺧﺎﻝ ﺍﻟﻌﻼﺝ ﻗﻄﺮﺓ ﻗﻄﺮ : Instillation ‏) التي تتم عبر  حقن من فتحة الشرج ﻟﻐﺎﺯ ﺍﻷﺭﻏﻮﻥ - Argon ‏(Noble gas) ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺠﻬﺎﺯ ﺍﻟﻬﻀﻤﻲ، ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺇﻓﺮﺍﻏﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﺎﺯﺍﺕ ﺍﻟﻤﺘﺮﺍﻛﻤﺔ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺘﺠﻮﻳﻒ وقياسها بعد ذلك لأخذ فكرة عن كمية الغازات التي كان يحتفظ بها الجهاز الهضمي .

 ¤ ملاحظة هامة : إعتمادا ﻋﻠﻰ بعض الأﻋﺮﺍﺿﻚ ﺍﻷﺧﺮﻯ، ﻗﺪ ينصح ﺍﻟﻄﺒﻴﺐ المريض الذي يعاني من الغازات والإنتفاخات ﺑﺈﺟﺮﺍﺀ ﺍﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺤﻮﺻﺎﺕ الأخرى لإﺳﺘﺒﻌﺎﺩ ﺍﻟﺤﺎﻻﺕ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺧﻄﻮﺭﺓ ﻣﺜﻞ ﺍﻧﺴﺪﺍﺩ ﺍﻷﻣﻌﺎﺀ ﺍﻟﺠﺰﺋﻲ أو سرطان القولون أو الحساسية ضد بروتين الحبوب (الغولتين)

■ علاج الغازات المعوية المسببة لإنتفاخات البطن

 ● علاج الغازات المعوية المسببة لإنتفاخات البطن إنطلاقا من إيجاد حلول لهذه الأمراض : قد تظهر الغازات المسببة للإنتفاخات على مستوى المعدة والأمعاء للعديد من الأشخاص جراء عدة أمراض  وإضطرابات ممكن أن تصيب جهازهم الهضمي ولذلك وجب عليهم علاج هذه المشاكل أولا ثم بعد ذلك تلقائيا سوف تندثر الغازات التي يعانون منها .

 علاج الإمساك
 علاج ﺩﺍﺀ ﻛﺮﻭﻥ
علاج عسر الهضم  
علاج ﺍﻟﺘﻬﺎﺏ ﺍﻟﻤﻌﺪﺓ
 علاج جرثومة المعدة
 علاج ﺍﻟﻘﺮﺣﺔ ﺍﻟﻬﻀﻤﻴ‏ة
 علاج القولون العصبي
 علاج ﺩﺍﺀ ﺍﻷﻣﻌﺎﺀ الإلتهابي
 علاج ﺍﻟﺘﻬﺎﺏ ﺍﻟﻘﻮﻟﻮﻥ ﺍﻟﺘﻘﺮﺣﻲ
علاج ﺍﻻﺭﺗﺠﺎﻉ ﺍﻟﻤِﻌَﺪﻱ ﺍﻟﻤﺮﻳﺌﻲ
 الأخذ بعين الإعتبار عامل السن 
إعادة توازن بيكتيريا المعدة والأمعاء 
علاج إﻧﺴﺪﺍﺩ ﺍﻻﻣﻌﺎﺀ والنزيف الداخلي
 التقليل من تناول الحبوب الغنية بالجلوتين في حالة الحساسية الغذائية ضدها 
التقليل في حالة الحساسيات الغذائية ضد السكريات السريعة (سكر الفواكه، سكر القصب، سكر الحليب) 

 ● علاج الغازات المعوية المسببة لإنتفاخات البطن إنطلاقا من إيجاد حلول لهذه الأمراض خارج الجهاز الهضمي : بعيدا هذه المرة على الجهاز الهضمي من الممكن أن تحدث كذلك عدة إضطرابات وأمراض في الجسم البشري يكون من أعراضها الغازات المسببة للإنتفاخات المزعجة ولهذا أيضا وجب على المرضى علاج هذه المشاكل أولا وبشكل تلقائي سوف تختفي الغازات المسببة لهم في الإنتفاخات المزعجة والآلام الحادة .

 ﺩﺍﺀ ﺍﻟﺴﻜﺮﻱ
 ﺍﻟﺴﻞ ﺍﻟﺒﺮﻳﺘﻮﻧﻲ
 ﺍلإﺻﺎﺑﺔ ﺑﺴﺮﻃﺎﻥ ﺍﻟﻤﺒﻴﺾ
 ﺍﻟﺤﻤﻞ والولادة إضافة للسمنة
 خلل في وظائف البنكرياس والكبد 
ﺗﻀﺨﻢ ﺍﻟﻐﺪﺩ ﺍﻟﻠﻤﻔﺎﻭﻳﺔ ﻓﻲ ﺗﺠﻮﻳﻒ ﺍﻟﺒﻄﻦ 
إضطراب توازن ﺍﻟﻬﺮﻣﻮﻧﺎﺕ خاصة لدى النساء

 علاج الغازات المعوية المسببة لإنتفاخات البطن إنطلاقا من تعديل السلوك

 • إصلاح بعض العادات الغذائية : لقد أكدت مجموعة من نتائج الدراسات والأبحاث أن أغلب مصادر الغازات المسببة للإنتفاخات على مستوى الجهاز الهضمي ناتجة بالدرجة الأولى عن النظام الغذائي الخاطئ والسئ الذي يتبعه بعض الأشخاص ولهذا يجب إصلاح هذه العادات الغذائية السيئة تفاديا لإرتفاع كمية الغازات داخل الأنبوب الهضمي .

° تجنب شرب المياء أثناء الطعام
° الإمتناع كليا عن مضغ اللبانة أو العلكة
° التقليل من ﺗﻨﺎﻭﻝ ﺍلأﻃﻌﻤﺔ ﺍﻟﻐﻨﻴﺔ ﺑﺎلأﻟﻴﺎﻑ
° تجنب تناول الفواكه في آخر الوجبات الغذائية
° التقليل من ﺗﻨﺎﻭﻝ ﺍلأﻃﻌﻤﺔ ﺍﻟﻐﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻮﺍﺑﻞ ﻭﺍﻟﻔﻠﻔﻞ ﺍﻟﺤﺎﺭ
° التقليل أو الإمتناع عن شرب المنبهات (القهوة والشاي)
° التقليل أو الإمتناع عن شرب المياه أو المشروبات الغازية 
° التقليل أو الإمتناع عن الأغذية الغنية بالمحليات ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴّﺔ
° الحرص على إغلاق الشفتين لتجنب إﺑﺘﻼﻉ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ مع الأكل 
° التقليل أو الإمتناع عن تناول الأغذية ﺍﻟﺠﺎﻫﺰ ﻭﺍﻟﻮﺟﺒﺎﺕ ﺍﻟﺴﺮﻳﻌﺔ
° ﺗﻨﺎﻭﻝ ﻛﻤﻴﺎﺕ متوسطة ﻣﻦ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ مع أخذ مهلة طويلة في مضغها جيدا 
°  التقليل أو الإمتناع عن تناول الأغذية المصنعة الغنية بالمضافات ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻴﺔ والمواد الحافظة 
° التقليل أو الإمتناع عن تناول ﺍﻟﻤﻜﻤﻼﺕ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻷﻟﻴﺎﻑ ﺍﻟﻤﺤﺘﻮﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻴﻠﻴﻮﻡ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﻤﻴﺘﺎﻣﻮﺳﻴﻞ التي قد ﺗﺰﻳﺪ ﻣﻦ حدة ﻏﺎﺯﺍﺕ الأمعاء خصوصا القولون

 الإقلاع عن التدخين : بدون الدخول في تفاصيل الأضرار الخطيرة التي تنجم عن التدخين إتجاه الصحة الجسدية والنفسية، فإن كمية الهواء الرهيبة التي تدخل الجهاز الهضمي تملئ جميع جوانبه وأطرافه مما يفاقم ويزيد من حدة الإنتفاخات المزعجة ولهذا يجب الإقلاع كليا عن التدخين .

 إستشارة الطبيب بخصوص بعض الأدوية : تساهم بعض الأدوية التي يصفها الطبيب بشكل غير مباشر في حدوث مشكلة الغازات للعديد من الأشخاص  ولهذا يجب إستشارة الطبيب للخروج بحلول يراها هو مناسبة .


أحبابي الكرام وصلنا لنهاية هذه التدوينة لا تنسوا مشاركتها مع أصدقائكم لتعم الفائدة إلى اللقاء