القائمة الرئيسية

الصفحات

جرثومة المعدة وقرحة المعدة : الأعراض، الأسباب، تشخيص وطرق العلاج

 جرثومة المعدة وقرحة المعدة : الأعراض، الأسباب، تشخيص وطرق العلاج

 جرثومة المعدة وقرحة المعدة : الأعراض، الأسباب، تشخيص وطرق العلاج
 جرثومة المعدة وقرحة المعدة : الأعراض، الأسباب، تشخيص وطرق العلاج

■ ما هي جرثومة المعدة المسببة لقرحة المعدة  ؟

جرثومة المعدة أو ‏ﺍﻟﻬﻠﻴﻜﻮﺑﺎﻛﺘﺮ ﺑﻴﻠﻮﺭﻱ (ﺑﺎﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ : helicobacter pylori) تسمى أيضا بالبكتيريا الحلزونية أو ﺍﻟﻤﻠﻮﻳﺔ ﺍﻟﺒﻮﺍﺑﻴﺔ وهي من أشهر الميكروبات المسببة لأمراض مثل قرحة المعدة وإلتهاب المعدة بنسبة تصل إلى %80  وذلك نظرا لقدرتها بعد العدوى والإنتقال إلى الإنسان على العيش والتكيف مع ظروف وسط الجهاز الهضمي خصوصا المعدة ذات الحموضة العالية.
 حيث يتيح لها هذا الوسط الإنقسام والتكاثر في صمت لمدة طويلة جدا قد تمتد لسنوات بدون أعراض ظاهرة لحوالي %80 من الأشخاص المصابون بعدوى هذه البكتيريا ، وتعرف جرثومة  المعدة إنتشارا واسعا حول العالم بنسبة تفوق %50 والمصابون بها غالبيتهم من الدول النامية لكن نتائج الإحصائيات الحديثة أكدت أن العدوى بجرثومة المعدة بدأ يعرف تزايدا ملحوظا حتى في الدول الفقيرة والشبه فقيرة وذلك بسبب أن هذه البكتيريا تجد ضالتها في غياب شروط نظافة الغذاء والمياه بالإضافة للإحتكاك البشري الذي يثيره النمو الديمغرافي المتسارع، عموما لم يتم تسجيل حالات إصابة بجرثومة المعدة لدى الأطفال بشكل كبير على النقيض من ذلك الأشخاص في المراحل العمرية المتوسطة أكثر إصابة بهذه البكتيريا التي لا تفرق بين الإنات والذكور .

● الأليات الفيزيومرضية لجرثومة المعدة المسببة لقرحة المعدة

جرثومة المعدة أو ﺍﻟﻬﻠﻴﻜﻮﺑﺎﻛﺘﺮ ﺑﻴﻠﻮﺭﻱ أو البكتيريا الحلزونية هي نوع من العصيات ﺳﻠﺒﻴﺔ ﺍﻟﻐﺮﺍﻡ وﺃﻟﻴﻔﺔ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﺍﻟﻘﻠﻴﻞ التي تنتقل إلى الإنسان عبر التماس الجلدي أو شرب المياه الملوثة وتناول الأغذية المفتقدة لشروط النظافة العامة، عموما تستوطن هذه الجرثومة بعد العدوى الجهاز الهضمي للإنسان تحديدا المعدة عبر عدة وسائل حيث أن جرثومة المعدة تتوفر على أنزيم يدعى ﻳﻮﺭﺍﺯ ‏( Urease‏) تفرزه أيضا هذه الأنواع البكتيريا (Proteus mirabilis , Ureaplasma urealyticum) يساعدها عبر تحويل اليوريا إلى مركب الأمونياك وغاز ثنائي أكسيد الكربون في مقاومة نسبة الحموضة العالية للمعدة التي تتراوح بين 1 و 3 من وحدات PH كما أن الغشاء الحلزوني لجرثومة المعدة يتيح لها إمكانية الإلتساق والتشبث بالطبقة المخاطية لجدار المعدة الداخلي وذلك بمساعدة بروتينات خاصة تسمى (adhesin)، تتسبب الجرثومة الحلزونية بنسبة %80 في الإصابة بقرحة المعدة وإلتهاب المعدة وذلك نتيجة تأثير مركب الأمونياك وبعض الأنزيمات الأخرى السامة (proteases, catalase, phospholipase) على الخلايا الطلائية المتراصة على سطح الطبقة المخاطية لبطانة المعدة

 ● تاريخ إكتشاف جرثومة المعدة المسببة لقرحة المعدة

يرجع تاريخ إكتشاف جرتومة المعدة الحلزونية إلى سنة 1875 على يد علماء ألمان داخل معدة مجموعة من المرضى الذين كانوا يعانون أعراض ﺍﻟﻬﻠﻴﻜﻮﺑﺎﻛﺘﺮ ﺑﻴﻠﻮﺭﻱ ، هذه الأخيرة سوف يتم إعادة إكتشافها في سنة 1982 من طرف باحثين أستراليين (J.Robin Warren , Barry J. Marshall) والتأكد من أنها السبب الرئيسي في القرحة المعدية التي تصيب المرضى الشيء الذي نال على إثره جائزة نوبل للطب في سنة 2005 تكاثفت بعد ذلك جهود الباحثين الصيادلة في إجاد علاجات لجرثومة المعدة وكان أول دواء يعرف تحت إسم البزموت سالايسيلات (Bismuth subsalicylate) لكنه لم يعرف رواجا كبيرا في سوق الأدوية نظرا لمضاعفاته الجانبية وثم إستبداله مباشرة بعد ثورة الأدوية المعروفة بإسم المضادات الحيوية في آواخر القرن التاسع عشر التي تستهدف بشكل دقيق جرثومة المعدة وتقضي عليها .

■ أعراض جرثومة المعدة المسببة لقرحة المعدة

● أعراض جرثومة المعدة الخاصة بالجهاز الهضمي : هي مجموعة من الأعراض التي يشكوا منها المرضى المصابون بجرثومة المعدة وتقتصر على الجهاز الهضمي فقط وشرط ضروري أن يعاني منها جميع المرضى :

• كثرة التجشؤ مرافق بقيء وغثيان : عندما يتعرض المرضى لعدوى جرثومة المعدة يظهر عليهم كثرة التجشؤ بسبب الغازات المتراكمة في المعدة مراقق أحيانا بالقيء والغثيان المتكرر .

• الغازات المعوية وإنتفخات البطن : يشكوا المرضى المصابون بجرثومة المعدة من زيادة نسبة الغازات خاصة ثنائي أكسيد الكربون الذي تنتجه هذه البكتيريا إنطلاقا من تفاعل أنزيم "urease" مع اليوريا .

• شعور دائم ومزمن بالتحمة والإمتلاء :  يرجع ذلك إلى إمتلاء بطن المريض بالغازات المسببة للإنتفاخات خاصة المعدة الشيء الذي يحول دون فتح شهية المريض للأكل

• ﺣﺮﻗﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺤﻨﺠﺮﺓ ﺃﻭ ﺍﻟﻤﺮﻱﺀ : تسبب جرثومة المعدة زيادة في إنتاج حمض المعدة الشيء الذي ينتج عنه إصابة المريض بإرتجاع المريء بمعنى أن العضلات العاصرة السفلى للمريء تتأثر بمجموعة من العوامل التي تجعلها تفشل في إحتجاز حمض المعدة ومنع تسربه إلى جوف المريء وبالتالي تفادي الإصابة بالحرقة في الحنجرة أو الحلق إضافة لمجموعة من الأعراض الأخرى

• البراز القاتم الأسود مثل القطران : أثناء التبرز يلاحظ المرضى المصابون بجرثومة المعدة لون البراز وهو أسود قاتم بسبب إختلاطه مع الدم الناجم عن نزيف الإلتهابات والتقرحات المتواجدة على سطح بطانة المعدة .

• رائحة الفم غير المحتملة والكريهة : إرتجاع المريء الذي تسببه جرثومة المعدة بفعل زيادة الحموضة داخل المعدة يساهم في تسريب الغازات والمأكولات المتخمر إلى الفم مما ينتج عنه خروج رائحة كريهة وغير محتملة من الفم .

• الإسهال الشديد مرافق بإمساك أحيانا : يتعاقب على الأشخاص المصابون بجرثومة المعدة فترات من الإسهال الحاد التي قد تمتد لمدة طويلة تتخللها بعض أعراض الإمساك أحيانا

• تهيجات وآلام حادة تختلف من وقت لآخر : غالبية الأشخاص الذين تعرضوا لعدوى جرثومة المعدة يشتكون من تهيجات وآلام حادة تزداد من وقت لآخر خاصة في الفترات الليلية

● أعراض جرثومة المعدة خارج الجهاز الهضمي : هي مجموعة من الأعراض التي يشكوا منها المرضى المصابون بجرثومة المعدة خارج الجهاز الهضمي وليس من الظروري أن يعاني منها جميع المرضى :

• التعب والإرهاق المزمن : قد يعاني بعض الأشخاص عند إصابتهم بجرثومة المعدة من التعب الحاد والإرهاق المزمن الذي قد يحدث نتيجة سوء إمتصاص بعض المعادن والفيتامينات ( ...+B12 ,  ca2+ , Fe , mg2) وفقر تروية الأعضاء بالدم نتيجة النزيف الدموي من المعدة .

• فقدان الوزن الغير مبرر : ينعكس سوء إمتصاص العناصر الغذائية على مستوى الأمعاء سلبا على كثلة الجسم حيث قد يعاني المريض بجرثومة المعدة من فقدان الوزن لمدة طويلة جدا بدون سبب واضح 

• فقر الدم المزمن والحاد : يعود السبب الرئيسي لمشكلة فقر الدم الذي قد يعاني منه بعض الأشخاص المصابون بجرثومة المعدة نتيجة النزيف الدموي المزمن الذي قد يتعرضون له جراء الإلتهابات والتقرحات على سطح بطانة المعدة

• فقدان شهية أكل الطعام : هناك العديد من الدراسات التي تؤكد تأثير جرثومة المعدة على الهرمونات المتحكمة في شهية الأكل مثل الجريلين والليبتين الشئ الذي ينتج عنه العديد من الإضطربات التي تظهر غالبا في فقدان شهية الطعام .

• الفاقات الغذائية الحادة : نتيجة سوء إمتصاص العناصر الغذائية وفقدانها في النزيف الدموي الذي يطرح مع البراز تظهر على المريض بجرثومة المعدة مجموعة من الفاقات الغذائية الحادة التي تؤثر على الصحة الجسدية (تساقط الشعر ، تكسر الأظافر، جفاف الجلد .....) والنفسية (القلق، التوتر، الإكتئاب ....)  للمريض .

● أسباب جرثومة المعدة إنطلاقا من تزايد تكاثر هذه البكتيريا : المعلومة التي قد تخفى على الجميع هي أن جرثومة المعدة الحلزونية متواجدة بشكل طبيعي لدى جميع الأشخاص بنسبة عادية لا تشكل أي خطر على المعدة لكن بفعل مجموعة من العوامل أهمها زيادة حموضة المعدة التي تدفع الجرثومة الحلزونية إلى التكاثر وإنتاج المزيد من أنزيم "urease" الذي يمنح هذه البكتيريا عبر مركب الأمونياك من جهة مزيدا من المقاومة إتجاه نسبة الحموضة العالية ومن جهة أخرى يصبح هذا المركبة السام يشكل ضرر على سطح بطانة المعدة الذي قد يتسبب على المدى الطويل في حدوت القرحات المعدية .

أسباب جرثومة المعدة المسببة لقرحة المعدة

● أسباب جرثومة المعدة إنطلاقا من العدوى عبر التماس الجلدي : من الممكن أيضا أن تنتقل جرثومة المعدة من شخص لآخر عبر التماس الجلدي الذي قد يحدث في العديد من المناسبات مثلا العناق والسلام باليد، ممارسة الجنس بين الرجل والمرأة....

● أسباب جرثومة المعدة إنطلاقا من العدوى عبر لمس مستلزمات الأشخاص المصابون : يعد كذلك لمس مستلزمات الأشخاص المصابين مسبقا بجرثومة المعدة أحد عوامل إنتقال هذه البكثيريا ونخص بالذكر بعض المستلزمات الخاصة مثل شفرة الحلاقة، الملابس، الأدوية، العطور، فراش النوم، فوطة الوجه .....

● أسباب جرثومة المعدة إنطلاقا من العدوى عبر تلوث الغذاء :  أشهر حالات العدوى التي تحدث بسبب جرثومة المعدة تكون ناتجة عن تلوث الطعام خاصة تلوث الأطعمة الحامضة نظرا لأن هذه الجرثومة تعشق العيش في الأوساط الحمضية ولهذا يجب على الجميع غسل الخضار والفواكه جيد والحرص على نظافة باقي المأكولات الغذائية الأخرى قبل تناولها .

● أسباب جرثومة المعدة إنطلاقا من العدوى عبر تلوث المياه : يمكن كذلك لهذه الجرثومة أن تنتقل إلى الإنسان عبر مياه الشرب الملوتة التي تفتقد لشروط النظافة العامة وعموما تكثر نسبة المصابين بجرثومة المعدة الحلزونية كلما إتجهنا صوب البلدان الفقيرة التي تعاني خصاص المياه وتفتقد لتقنيات معالجة المياه

■ تشخيص جرثومة المعدة المسببة لقرحة المعدة

● تشخيص جرثومة المعدة المسببة لقرحة المعدة شفهيا : هي مقابلة يجريها الطبيب المختص في طب الجهاز الهضمي مع المريض بجرثومة المعدة يطرح فيها عليه العديد من الأسئلة تتضم أساسا ما يلي :

• مراجعة التاريخ الطبي المرضي : يستجوب الطبيب المختص في طب الجهاز الهضمي المريض بجرثومة المعدة المسببة لقرحة المعدة عن تاريخ بداية الأعراض الأولى لهذه الجرثومة بالإضافة للأوقات التي تشتد فيها الأعراض وردة فعله إتجاهها عن طريق الأدوية مثلا أو العلاجات الطبيعية أو ما شابه ذلك ....

● تشخيص جرثومة المعدة المسببة لقرحة المعدة بدنيا : بعد إنتهاء حصة التشخيص الشفهي وحصول الطبيب على الأجوبة المراد سماعها ينتقل لإجراء التشخيص البدني للتأكد من الفرضيات التي يعتقد بها وذلك عبر مجموعة من الفحوصات التالية : 

• تشخيص جرثومة المعدة الخاص بالجهاز الهضمي : هو فحص وحيد يجريه الطبيب على المريض بجرثومة المعدة والخاص بالجهاز الهضمي فقط ويضم ما يلي :

°  تنظير المعدة : بعد تخدير المريض يقوم الطبيب بإدخال من فتحة الفم أنبوب صغير الحجم ومرن مزود بمصباح وكامير تمكن من إلتقاط صور ومقاطع فيديو عالية الجودة تساعد الطبيب على ملاحظة سطح بطانة المعدة الداخلي بشكل دقيق وفحص ما إذا تم هناك إلتهابات وتقرحات تدفع الطبيب إلى الشك في وجود جرثومة المعدة الحلزونية، أحيانا قد يضطر الطبيب إلى أخذ عينة (خزعة) من جدار المعدة لفحصها خارجا في المختبر للتحقق من أن الأعراض التي شاهدها بكاميرا المنظار تعود فعلا لجرثومة المعدة أم لمرض آخر .

• تشخيص جرثومة المعدة خارج الجهاز الهضمي : هي مجموعة من الفحوصات التي يجريها الطبيب على المريض بجرثومة المعدة خارج الجهاز الهضمي وتتضمن ما يلي :

° إختبار عينة الدم : هو إختبار يتم من خلاله البحث في عينة الدم عن وجود مضادات الأجسام التي يحررها الجهاز المناعتي استجابة لهجوم جرثومة المعدة الحلزونية على  سطح الطبقة المخاطية لبطانة المعدة، عادة لا يعطي إختبار الدم نتائج دقيقة بخصوص الإصابة بجرثومة المعدة ولهذا فإن إختبار عينة البراز والبولة التنفسية يحضى بقابلية كبيرة لدى الأطباء

° إختبار عينة البراز : يرجى عدم أخذ الأدوية المضادة للحموضة والمضادات الحيوية أسبوع أو أسبوعين قبل القيام بهذا الإختبار المهم جدا والذي يتم من خلاله البحت في عينة البراز للمريض عن وجود المولد المضاء بمعنى وجود جرثومة المعدة التي قد تخرج أثناء قضاء الحاجة مع البراز، لا يعد هذا الفحص ذو أهمية كبيرة بالمقارنة مع  إختبار البولة التنفسية UBT

° فحص الزفير باليوريا ‏( ﺑﺎﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ : Urea breath test ‏) : هذا الإختبار متاح فقط للأطفال والبالغين ويشترط فيه عدم أخذ مضادات الحموضة والمضادات الحيوية أسبوع أو أسبوعيا قبل القيام بهذا الإختبار المهم جدا والذي يتم إنطلاقا من إبتلاع المريض لحبة أو سائل اليوريا الذي يتكون في تركيبته الكيميائية من الكربون 14 أو 13 المشع، الأشخاص المصابون بجرثومة المعدة عندما تتحلل اليوريا على مستوى معدتهم سوف يحررون نسب عالية من النيتروجين وغاز ثنائي أكسيد الكربون الذي سوف يمتصه الجسم ويطرحه في الزفير ثم يجمع في كيس بعد ذلك يقاس بجهاز خاص وإذا دل الجهاز على وجود الكربون المشع نستنتج فعلا أن المريض فعلا يعاني من عدوى جرثومة المعدة .

■ علاج جرثومة المعدة المسببة لقرحة المعدة

● علاج جرثومة المعدة المسببة لقرحة المعدة بالأدوية 

 ينصح الأطباء بالعلاج الدوائي بشكل كبير المرضى المصابون بجرثومة المعدة حيث إقترحت ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺍﻻﻣﺮﻳﻜﻴﺔ لﻷﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﺒﺎﻃﻨﺔ 'American College of Gastroenterologe" برنامج علاجي لجرثومة المعدة  يمتد لأسبوعين يدعى ﺍﻟﻌﻼﺝ ﺍﻟﺜﻼﺛﻲ ﻟﻠﻤﻴﻜﺮﻭﺏ ﺍﻟﺤﻠﺰﻭﻧﻲ "Triple Therapy" الذي يحقق نسبة نجاح تصل إلى %90  يضم أنواع الأدوية التالية :

• ﻣﺜﺒﻂ ﻟﻤﻀﺨﺔ ﺍﻟﺒﺮﻭﺗﻮﻥ ‏"Proton Pump Inhibitor" : هي صنف من الأدوية التي تقوم بكبح إفراز حمض المعدة HCL إنصلاقا من غلق ﻣﻀﺤﺔ ﺍﻟﺒﺮﻭﺗﻮﻥ ‏(H/k ATP PUMP) المتواجدة على غشاء الخلايا الجذارية (PARIATEL CELL) وأبرز هذه الأدوية نجد ﺍﻷﻣﻴﺒﺮﺍﺯﻭﻝ ﺃﻭ ﺍﻟﺒﺎﻧﺘﻮﺑﺮﺍﺯﻭﻝ

• المضاد الحيوي كلاريتروميسين ‏(Clarithromycin) : عرف هذا الدواء تحديتات تحت إسم ﺍﻷﺭﻳﺜﺮﻭﻣﺎﻳﺴﻴﻦ و ﺍﻻﺯﻳﺜﺮﻭﻣﺎﻳﺴﻴﻦ وينتمي إلى عائلة ﺍﻟﻤﺎﻛﺮﻭﻟﻴﺪﺯ ‏(Macrolides‏) ويوصف عادة للمرضى نظرا لفعاليته الكبيرة في القضاء على جرثومة المعدة

• المضاد الحيوي ﻣﻴﺘﺮﻭﻧﻴﺪﺍﺯﻭﻝ ‏(Metronidazole) : آلية عمل هذا الدواء تتم عبر ﺗﻌﻄﻴﻞ ﺗﺼﻨﻴﻊ ﺍﻟﺤﻤﺾ ﺍﻟﻨﻮﻭﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻜﺘﺮﻳﺎت ﺍﻟﻼﻫﻮﺍﺋﻴﺔ بالإضافة لﻷﻣﻴﺒﺎ ﻭﺍﻟﺘﺮﺍﻳﻜﻮﻣﺎ

¤ ملاحظة هامة : قد ينصح بعض الأطباء بستعمال برنامج علاجي آخر يدعى العلاج الرباعي لكنه أقل شيوعا خاصا في الدول العربية نظرا لعدم توفر الدواء الرابع المضاف إلى العلاج الثلاثي والذي يسمى ﺳﺎﻟﻴﺴﻼﺕ ﺍﻟﺒﻴﺜﻤﺰ  "Bisthmuth Salicylate"

● علاج جرثومة المعدة المسببة لقرحة المعدة بالأعشاب 

نظرا للمضاعفات المزعجة مثل الغثيان ﻭالإﺳﻬﺎﻝ   التي قد تتسبب فيها الأدوية الموجهة للقضاء على جرثومة المعدة خصوصا المضادات الحيوية قد يتجه بعض المرضى للبحث عن العلاجات البديلة بالأعشاب الطبيعية وكما هو معروف فإن المكتبة العربية للأعشاب الطبية تعج بالوصفات والخلطات العشبية لكن لا نوصي أبدا بإستعمال هذه الطرق العلاجية العشوائية نظرا لجهل المرضى والمعالجين بالأعشاب للمكونات الكيميائية لأغلب الخلطلات التي يقومون بوصفها للمرضى وحتى وإن أراد المرضى إتباع هذا النسق العلاجي يجب عليهم على الأقل أخذه من المختصين والباحثين في المجال وعموما فإن العلم الأصيل لطب الأعشاب الموجه ضد جرثومة المعدة ينصح بإستعمال (ﺯﻳﺖ ﺍﻟﻠﻴﻤﻮﻥ، ﺍﻟﺤﻠﻴﺐ، ﺻﺒﺎﺭ ﺍﻷﻟﻮﻓﻴﺮﺍ، ﺑﺮﺍﻋﻢ ﺍﻟﺒﺮﻭﻛﻠﻲ، ﺟﺬﺭ ﻋﺮﻕ ﺍﻟﺴﻮﺱ.....).


أحبابي الكرام وصلنا لنهاية هذه التدوينة لا تنسوا مشاركتها مع أصدقائكم لتعم الفائدة إلى اللقاء