القائمة الرئيسية

الصفحات

علاج بومزوي وعلاج القولون العصبي لا ينجح معي ! الأخطاء الشائعة للمرضى

 علاج بومزوي وعلاج القولون العصبي لا ينجح معي ! الأخطاء الشائعة للمرضى

علاج بومزوي وعلاج القولون العصبي لا ينجح معي ! الأخطاء الشائعة للمرضى
علاج بومزوي وعلاج القولون العصبي لا ينجح معي ! الأخطاء الشائعة للمرضى

الأخطاء الشائعة في علاج القولون العصبي وعلاج بومزوي 


تصور معي أنك وجدت علاج بومزوي وعلاج القولون العصبي وبدأت في تطبيق البرنامج العلاجي بإستعمال أدوية القولون التي يصفها الطبيب أو عبر العلاجات التقليدية التي يتشاركها رواد مواقع التواصل الإجتماعي

وبعد مدة معينة إكتشفت أنك لم تصل إلى النتيجة المطلوبة حيث أن جميع أعراض القولون العصبي أو بومزوي الجسدية والنفسية عادت كما كانت من قبل، طبعا في هذه الحالة سوف تشعر بالإحباط واليأس وسوف تفقد الأمل في تطبيق أي علاج للقولون العصبي أو بومزوي مجددا، وهذا الأمر يعتبر خطأ من الأخطاء الشائعة التي سوف نتعرف عليها والتي يرتكبها المرضى خلال رحلة البحث عن علاج بومزوي وعلاج القولون العصبي

 ■ علاج بومزوي وعلاج القولون العصبي لا ينجح معي ! الأخطاء الشائعة للمرضى 

● تطبيق العلاج بشكل عشوائي : هناك العديد من الأسباب التي تدفع المرضى إلى تطبيق أي شيء يتحدث عن علاج بومزوي وعلاج القولون العصبي بشكل عشوائي ولعل أبرز هذه الأسباب الرغبة في تخفيف الأعراض الحادة والمزعجة للقولون بالإضافة إلى فشل العلاج الطبي وسوء التواصل بين الطبيب والمريض وكذا تكاليف الفحوصات والعلاجات الدوائية الباهضة الثمن إلى غير ذلك من الأسباب...، جميع هذه الأسباب إذا تصادفت مع المستوى الثقافي المتدني للمريض فإن النتيجة تكون هي تجريب أي شيء يخطر على البال من أجل الوصول إلى العلاج الذي يصبح في هذه الحالة كمن يبحث عن إبرة وسط كومة قش، ومن أجل حل هذه المشكلة يجب أولا اللعب على تنمية الجانب الثقافي عبر توعية وتحسيس المريض بفهم القولون العصبي أو بومزوي 

● عدم فهم المعنى الطبي : من المغالطات الشائعة التي يجب تصحيحها حول القولون العصبي أو بومزوي هو أنه ليس مرضا مستقلا بذاته معنى ذلك أن المعي الغليظ سليم ولا يوجد فيه أي عطب من الناحية البنيوية لكن هذا المشكل الذي طرأ عليه وجعلنا نسميه القولون العصبي أو بومزوي إنما هو خلل في وظيفة الأمعاء الغليظة أو القولون الذي يظهر على شكل تعاقب بين تسارع وتباطئ حركة عضلاته بشكل عشوائي غير منتظم وذلك بسبب مجموعة من الأسباب التي قد تكون أخطاء سلوكية أو إضطربات وأمراض جسدية أو نفسية التي تكون خفية حيث يصبح فيها هذا الخلل الوظيفي الذي هو القولون العصبي عبارة عن عرض وجرس منبه لهذه الإعتلالات والأمراض الخفية التي من الممكن أن تهدد السلامة الصحية للمريض على المدى القريب أو البعيد، لكن ماذا سوف نقول إذا فشل المريض في إستهداف جذر هذا الخلل الوظيفي .

● خطأ إستهداف جذر الخلل : الكثير من المرضى الذين يعانون من أعراض القولون العصبي أو بومزوي يرتكبون خطأ فادح أثناء محاولتهم البحث عن علاج لهذا الخلل حيث أن أغلبهم يركز على أخذ علاج يستهدف من خلاله المعي الغليظ و يعتقد أنه بذلك يعالج القولون العصبي وهذا توجه علاجي خاطئ للأسف الشديد لأنه وببساطة كما جاء في الفقرة السابقة جذر هذا الإضطراب ليس المعي الغليظ بل الإعتلالات والأمراض الخفية التي تقف وراء ظهور أعراض القولون العصبي أو بومزوي للعلن و بالتالي ما يتوجب على المرضى القيام به للتخلص نهائيا من القولون العصبي هو البداية بعلاج جذر الخلل بمعنى جرد وعلاج الإعتلالات و الأمراض الخفية التي كانت سببا في ظهور هذا المشكل . 

● عدم أخذ علاج متكامل : كذلك من الأخطاء الشائعة التي يرتكبها المرضى الذين يعانون من القولون العصبي أو بومزوي هي أنهم يسلكون طريق واحدة في علاج أعراض هذا الإضطراب بمعنى أنهم إما يكتفون بأخذ الوصفات الطبيعية فقط أو جلسات الإسترخاء فقط أو نظام غذائي معين أو أنشطة رياضية فقط ...... لكن إستعمال هذه الإستراتيجية الأحادية في علاج القولون العصبي غير كافية وفاشلة لأنه وفي جميع الأمراض التي تصيب الجسم البشري يجب توفير بيئة علاجية متكاملة يتم فيها الأخذ بعين الإعتبار أن الإنسان يحتاج إلى علاج مركب يمس جميع المستويات العضوية، النفسية، السلوكية، الإجتماعية.....
عبد الهادي اليزغي
عبد الهادي اليزغي
عانيت 27 سنة مع أعراض القولون العصبي, أعراض الإكتئاب, الخوف الشديد, التوتر والقلق الحاد, الضغط الدموي, الإمساك المزمن, ضيق التنفس وأمراض أخرى، دخلت الجامعة ودرست ماجيستر الصحة ثم أنقض العلم حياتي تابعوني على مواقع التواصل الإجتماعي تحت شعار لكل مرض علاج.

تعليقات