القائمة الرئيسية

الصفحات

أعراض السكري وأعراض إرتفاع السكر الجسدية والنفسية بالتفصيل

 أعراض السكري وأعراض إرتفاع السكر الجسدية والنفسية بالتفصيل 

أعراض السكري وأعراض إرتفاع السكر الجسدية والنفسية بالتفصيل
أعراض السكري وأعراض إرتفاع السكر الجسدية والنفسية بالتفصيل 

أعراض مرض السكر وأعراض السكري الجسدية والنفسية بالتفصيل


أعراض إرتفاع السكر الجسدية والنفسية تختلف من مريض لآخر وتزداد حدتها وخطورتها عند المرضى على حساب معدل إرتفاع السكر في الدم لكل مريض بالسكر على حدى كما أن التشابه الكبير بين أعراض السكري تجعل من الصعب تحديد نوع السكري وطريقة علاجه بالأنسولين أو بتغيير نمط الحياة.

أعراض مرض السكري في بدايته تختلف كثيرا عن المراحل المتأخرة لداء السكري والجدير بالذكر أن أغلب مرضى السكري في البداية لا يشعرون بأعراض إرتفاع السكر إلا بعد فوات الأوان الشيء الذي يجعل من جهة علاج السكري أمرا مستعصيا ومن جهة أخرى يجعل الأعراض الجسدية والنفسية له تتطور شيئا فشيئا في إتجاه ظهور بعض أضرار ومضاعفات السكري التي قد تؤثر على جودة الحياة للمريض أو تنهي حياته بشكل نهائي في حالة قياسات معدلات إرتفاع السكر العالية.

أعراض السكر بين جميع أنواع مرض السكري لا تختلف كثيرا وتتشابه في أغلب الحالات وذلك لكون السكري النوع الأول والسكري النوع الثاني وسكر حمل يتأثر فيهم معدل سكر الدم ويرتفع إلى قيم عالية مما يجعله يؤثر بنفس الطريقة على صحة الإنسان الجسدية والنفسية، إضافة لذلك فإن أعراض إرتفاع السكر في الدم قد تختفي نهائيا عند المرضى المصابون بالسكري النوع الثاني وسكر حمل شريطة تغيير نمط الحياة في المقابل فإن هذه الأعراض قد تلازم مريض السكر النوع الأول طوال حياته ولن يستطيع إتجاهها إلا تهدئتها بحن الأنسولين والحفاظ بذلك على معدل السكر الطبيعي.

أعراض السكري المذكورة أسفله قد لا تشير بالضرورة أنك مصاب بمرض السكري لأن هناك تشابه كبير بينها وبين بعض الأعراض الأخرى التي قد تدل على إصابتك بمرض أو إضطراب معين قد يكون جسدي كما قد يكون نفسي ولهذا فإن فحص معدل السكر وقياسه بشكل يومي دقيق على يد الطبيب المتخصص هو الذي سوف يؤكد إصابتك بالسكري من عدمه، كما تجدر الإشارة أن أعراض مرض السكري التالية ليس بالضرورة أن يعاني منها جميع المرضى بشكل متساوي حيث أن بعض الأعراض قد لا يشتكي منها بعض مرضى السكري ويعاني منها آخرون بدرجات متفاوتة.

أعراض إرتفاع السكر وأعراض السكر الجسدية والنفسية بالتفصيل


● علامات مرض السكر الجسدية بالتفصيل 

• أعراض السكر الخاصة بالجهاز العصبي 

° تلف الأعصاب : وفقا لما ذكره موقع diabetes فإن الإصابة بمرض السكري تؤدي على المدى البعيد إلى إرتفاع السكر في الدم عن قيمته الطبيعية ويتسبب ذلك في زيادة تركيز الدم من السكر الشيء الذي يجعل الجسم يخرج الماء الموجود داخل الأعصاب خصوصا الطرفية لتخفيف تركيز السكر الدموي، فقدان الأعصاب الطرفية للمياه يجعلها تتلف مع مرور الوقت وتتعرض للإلتهابات والعديد من المشاكل الأخرى التي تحول دون قيام الأعصاب بوظيفتها الحيوية في توصيل السيالات العصبية الحسية والحركية فينتج عن ذلك مجموعة من المضاعفات الخطيرة أهمها نذكر ما يلي : 

- تخدير الأعصاب وعدم إحساس المريض باللمس
- ألم مزمن في عضلات الساقين، اليدين والكتفين 
- إضطرابات هضمية مثل الإمساك، الإسهال....
- ضعف الإنتصاب وجفاف المهبل عند السيدات 
- الشعور بالدوخة والدوار وفقدان الإتساق والتوازن 
- فشل عام بعضلات الساقين، اليدين والأحشاء
- حريق البول وحدوت مشاكل في المثانة

° فقدان الذاكرة : من علامات مرض السكر التي يشتكي منها المرضى بالسكري مشكلة فقدان الذاكرة التي تنشئ جراء فقدان الخلايا العصبية على مستوى الحصين للسوائل التي تخرج لتخفيف تركيز سكر الدم المرتفع مما يؤدي مع مرور الوقت إلى تلف خلايا الذاكرة وعدم قدرتها على تخزين المعلومات الشيء الذي يؤدي إلى العديد من المشاكل على الصحة النفسية التي تجعل مريض السكر غير قادر على التأقلم مع ظروف الحياة والإنسجام مع الآخرين أو إكتساب المزيد من المهارات العلمية التي تتطلب ذاكرة قوية مثل الدراسة وطلب العلم الذي يصبح في هذه الحالة صعب جدا وحتى تحصيل العلامات الدراسية لا يكون بالجودة المطلوبة.

° فقدان التركيز والإنتباه : مريض السكر على سبيل المثال لا يمكنه الدراسة بكفاءة عالية أو العمل بالجودة المطلوبة أو قيادة السيارة في الطرقات المزدحمة وذلك بسبب أعراض السكري التي تؤثر على التركيز والإنتباه للمريض وتجعله منزعج طوال الوقت مما يعرض مريض السكر إلى العديد من المشاكل خلال حياته اليومية حيث إذا كان يدرس فإن تحصيله الدراسي يكون منخفظ وإذا كان يعمل فإن جودة العمل أو الوظيفة التي يقوم بها لا تكون بالشكل المطلب وإذا كان يقود السيارة فإنه يكون معرض بشكل دائم إلى حوادث السير التي قد تؤدي إلى فقدانه لحياته بشكل نهائي.

° التهيج وعدم الإسترخاء : يؤدي إرتفاع معدل السكر في الدم إلى التهيج العصبي الذي يعتبر من أعراض السكري النوع الأول والثاني الذي يؤثر بشكل كبير على جودة الحياة اليومية لمريض السكر ويجعله غير قادر على الإسترخاء والنوم ليلا مما ينعكس على صحته النفسية ويعرضه مع مرور الوقت إلى العديد من الأمراض والإضطرابات المزمنة مثل الإكتئاب، نوبات الهلع، التوتر والقلق الحاد....

° الشرود والسهو : يتأثر الجهاز العصبي تحديدا الدماغ كذلك بمرض السكري الذي يؤدي إلى إرتفاع معدل السكر في الدم والتأثير جراء ذلك على الوظائف العليا للدماغ فتصاب بالعديد من المشاكل والإضطرابات مثل السهو والشرود الذي يؤثر على جودة الحياة اليومية لمريض السكر ويجعله غير قادر على الإنسجام والتأقلم مع محيطه الإجتماعي وكذا التركيز على الوظيفة التي يزاولها أو الدروس المدرسية التي يتلقاها الشيء الذي يعرضه إلى العديد من المشاكل.

• أعراض مرض السكر الخاصة بالجهاز الهضمي 

° الجوع الشديد : يمكن أن يعتبر الشعور بالجوع الشديد أحد أبرز علامات السكري التي يشتكي منها العديد من المرضى المصابون بالسكري حيث يؤدي عدم إفراز الأنسولين من طرف البنكرياس أو مقاومته من طرف خلايا الجسم إلى إرتفاع معدل السكر في الدم وعدم دخوله إلى خلايا الجسم مما يحول دون تغذية الخلايا للقيام بجميع وظائفها الحيوية وفي هذه الحالة تجوع الخلايا وتبدأ في تنبيه الدماغ بشكل مفرط من أجل تنشيط إفراز هرمون الجوع المسمى الجريلين بشكل زائد للدفع بالشخص من أجل تناول المزيد من كميات الطعام لتعويض وظيفة السكر الذي لا يدخل إلى الخلايا من أجل إنتاج الطاقة.

° العطش الشديد : ينضاف إلى الشعور بالجوع الذي يعاني منه مريض السكر طوال الوقت الشعور كذلك بالعطش الشديد الذي يحاول من خلاله الجسم تخفيف سكر الدم والتخلص منه عبر البول بطرح المياه والسكر معا وذلك بتنشيط إفراز هرمون العطش المسمى ADH بشكل مفرط من البنية العصبية المسماة تحت المهاد hypothalamic، على غرار ذلك فإن هذا الهرمون المسؤول عن الشعور بالعطش الشديد يزداد إفرازه كلما تناول الإنسان كميات عالية من السكر أو إرتفع معدل سكر الدم الطبيعي إستجابة لبعض الظروف مثل التعرض للتوتر العصبي والضغط النفسي الحاد.

° الغثيان والقيء : هناك العديد من الأسباب والعوامل المرضية التي قد تؤدي إلى الشعور بالغثيان والقيء لكن مرضى السكر على وجه الخصوص يشتكون من قائمة أعراض إرتفاع السكر التي تضم القيء الشديد طوال الوقت والذي يحدث جراء فشل العضلات الدائرية لصمامات المريء السفلية التي تقوم بإغلاق فوهة المعدة وتمنع الطعام من الرجوع إلى جوف المريء ينضاف إلى ذلك الغثيان المتواصل الذي يحاول من خلاله الجسم التعبير عن إرتجاع المريء والرغبة في التقيء التي تنتاب مريض السكر بشكل متواصل.

° شراهة الأكل : غالبا ما يدفع الشعور بالجوع الشديد مريض السكر إلى تناول كميات عالية من الطعام بشكل يجعله يتعرض إلى العديد من المشاكل مثل إكتساب الوزن والسمنة فينتج عن ذلك المزيد من مقاومة الأنسولين بسبب كثافة النسيج الدهني الذي يحيط بمستقبلات الأنسولين المتواجدة على جدار خلايا الجسم، وللإشارة فإن شراهة الأكل التي تنتاب مريض السكر تكون موحهة بشكل كبير في إتجاه الأغذية الحلوة الغنية بالسكريات السريعة الشيء الذي يؤدي إلى إرتفاع السكر بشكل سريع فيطالب على إثر ذلك من البنكرياس بكميات عالية من هرمون الأنسولين 

° الشرب بكثرة : يدفع كذلك الشعور القوي بالعطش إلى شرب المياه طوال الوقت من أجل الإستجابة إلى الإفرازات العالية لهرمون العطش ومحاولة تخفيف تركيز السكر المرتفع في الدم لتفادي إلحاق الضرر بالأعصاب والأوعية الدموية والتخلص بذلك من السكر عبر التبول بكثرة مما يؤدي في هذه الحالة إلى إنهاك وتعب الكليتين، كما أن الشرب بكثرة قد تكون له بعض المضاعفات على توازن المعادن داخل الجسم خصوصا معدن الصوديم الذي يتخلص منه الجسم مع البول والذي يلعب العديد من الوظائف المهمة خصوصا في التوصيل العصبي للسيالات العصبية بين خلايا الدماغ.

° ألم الأمعاء والمعدة : علامات السكري المتعلقة بالجهاز الهضمي يمكن أن يرافقها أيضا الشعور بالألم الشديد في الأمعاء والمعدة والذي قد ينشئ عادة نتيجة إرتفاع السكر الذي يؤدي مع مرور الوقت إلى إلحاق الضرر بالأعصاب والأنسجة المكونة للجزء السفلي من الجهاز الهضمي فينتج عن ذلك صعوبة هضم الطعام بيسر والعديد من الأعراض والمشاكل الهضمية الأخرى مثل عسر الهضم، التشنجات، المغص والإلتهابات الحادة التي تبدأ في الإنتشار على طول الجهاز الهضمي بداية من الفم والمريء وصولا حتى القناة الشرجية التي تتكون من المستقيم وفتحة الشرج مرورا بالمعدة والأمعاء الدقيقة والغليظة.

° الإمساك : يعرف الإمساك على أنه إضطراب في وظيفة عضلات الأمعاء الغليظة أو القولون التي لا تقدر على دفع الفضلات في إتجاه القناة الشرجية وتتركها داخلها فتصبح متحجرة وصلبة نتيجة إمتصاص المياه منها، علاقة الإمساك بالسكري أصبحت مؤكدة من خلال مجموعة من الدراسات والأبحاث العلمية الموثوقة التي توضح أن إرتفاع معدل السكر في الدم يؤدي إلى إلتهاب ثم تلف شبكة الأعصاب التي تقوم بالتحكم في حركة عضلات القولون خصوصا العصب العاشر المسمى أيضا عصب الموجة أو العصب المبهم الذي يقوم بتعصيب الرئتين، القلب، الأمعاء الدقيقة والغليظة ويساهم في الحفاظ على حركتها الطبيعية وبالتالي فإن مرض السكري يؤدي إلى تعطيل النبضات الكهربائية التي تنتقل عبر العصب العاشر مما يؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض والإضطرابات.

° القولون العصبي أو بومزوي : إضطراب وظيفي آخر ينضاف إلى مشكلة الإمساك ويعاني منه العديد من الأشخاص في وقتنا الراهن يسمى القولون العصبي وهناك من يطلق عليه بومزوي في دول شمال إفريقيا ينشئ بسبب إضطراب في حركة عضلات القولون أو الأمعاء الغليظة بحيث ثارة تتقلص بشكل كبير وتؤدي إلى دفع الفضلات المائية بسرعة في إتجاه القناة الشرجية متسببة في الإصابة بالإسهال وثارة أخرى تتقلص بشكل بطيء مما يجعل الفضلات تترسب داخل جوف القولون متسببة في الإصابة بالإمساك، وبشكل عام فإن إرتفاع السكر قد يؤدي إلى الإصابة بالقولون العصبي أو بومزوي ولهذا إذا كنت تعاني من هذه المشكلة فإنك على الأرجح تعاني من أعراض مرض السكري.

• أعراض إرتفاع السكر الخاصة بالجهاز البولي

° كثرة التبول : غالبا ما تعتبر كثرة التبول من أعراض السكري التي يعتمد عليها الطبيب بشكل كبير أثناء فحص مرض السكري حيث يحاول الجسم التخلص من إرتفاع السكر في الدم عبر طرحه من خلال الكليتين خارج الوسط الداخلي للجسم في إتجاه المثانة التي تجمعه وتحرره مع البول إلى الوسط الخارجي، وتجدر الإشارة أن البول لمريض السكر يتغير لونه بسرعة ويصبح أكثر تركيزا بالسكر الذي يمنحه رائحة قوية وحلاوة المذاق لهذا السبب كان قدماء المصريين يستنتجون أن تجمع الحشرات حول البول للشخص يكون صاحبه مريض بالسكري، كما أن كثرة التبول في بعض الأحيان يمكن أن تكون بسبب المثانة العصبية التي لا تقدر على الإحتفاظ بالبول لمدة معينة نتيجة إلتهاب وتلف الأعصاب الناتج عن إرتفاع السكر في الدم.

° وجود الكيتونات في البول : يعوض الجسم مصدر الطاقة الناتج من هدم السكر عبر تحويل الكيتونات التي يصنعها الكبد من الأحماض الدهنية إلى طاقة يتم توجيهها إلى الخلايا من أجل القيام بجميع الوظائف الحيوية التي يحتاجها الجسم ويمكن في هذه الحالة فحص السكر في الدم ومقارنته بقياس تركيز الكيتونات في البول والخروج بنتيجة يمكن من خلالها إستنتاج ما إذا كان الشخص مريض بالسكري أو لا.

• أعراض السكري الخاصة بالجهاز التناسلي 

° حكة في الأعضاء التناسلية : يؤدي إرتفاع السكر في الدم إلى تهيج الأعصاب وتشنج عضلات الجهاز التناسلي للرجل والمرآة على حد سواء فيتسبب ذلك في الشعور بالحكة المزعجة التي تلازم مريض السكر طوال الوقت وتكون هذه الحالة من علامات مرض السكري التي تظهر في المراحل الأولى من الإصابة قبل تضرر وتلف الأعصاب والأوعية الدموية التي تغذي الأعضاء التناسلية.

° العجز الجنسي وعدم القدرة على الإنتصاب : يؤثر مرض السكري بشكل كبير على الرغبة الجنسية للرجل ويؤدي للإصابة بالعجز الجنسي خصوصا أن إرتفاع السكر يؤثر على العروق الدموية التي تغذي الجهاز التناسلي للرجل والأعصاب التي تقوم بالتحكم في العضو الذكري فتؤدي إلا تعطيلها وتلفها مما يجعل مريض السكر غير قادر على الإنتصاب وممارسة الجماع مع زوجته بشكل طبيعي فينتج عن ذلك تهديد علاقته الزوجية بالفشل والطلاق.

° جفاف وإلتهاب المهبل عند السيدات : تشتكي السيدات المصابات بالسكري خصوصا خلال فترة الحمل من الإلتهابات المهبلية التي تنشئ جراء إرتفاع السكر في الدم الذي يؤثر على الأعصاب والعروق الدموية التي تغذي الغدد المحيطة بالمهبل مما يؤدي إلى جفاف المهبل وحدوث الإلتهابات التي تزيد بشكل كبير مع الإحتكاك بالعضو الذكري للرجل فينتج عن ذلك مشاكل زوجية يمكن أن تؤدي إلى الطلاق والتفكك الأسري. 

° تشوه الجنين أو ولادته قبل آوانه : هناك العديد من الدراسات والأبحاث العلمية التي تؤكد أن إرتفاع السكر يؤثر على الجنين ويمكن أن يصيبه بالعديد من الأمراض والإضطرابات التي قد تظهر على شكل تشوهات خلقية كما قد يؤدي مرض السكري الذي قد يصيب بعض السيدات إلى ولادة الجنين قبل آوانه من خلال العملية القيصرية والتي تفشل في أغلب الحالات على إنقاد حياة المولود نظرا لعدة أسباب تكون متعلقة بصحة الأم والجنين على حد سواء.

• أعراض السكر الخاصة بالجهاز الدوراني

° إرتفاع ضغط الدم المزمن : يعرف إرتفاع ضغط الدم على أنه حالة من الضغط على الأوعية الدموية لحجم الدم العالي الذي يدخلها بشكل يفوق قدرتها على التحمل وبشكل عام فإن هناك العديد من الأسباب والعوامل التي تؤدي للإصابة بإرتفاع ضغط الدم من بينها نذكر مرض السكري الذي يؤدي لإرتفاع معدل السكر فوق قيمته الطبيعية في الدم، هذا الإرتفاع لتركيز السكر يجذب سوائل الجسم إلى الدورة الدموية لتخفيفه الشيء الذي يزيد حجم الدم ويرفع ضغطه بذلك على الأوعية الدموية فينتج عن ذلك أعراض إرتفاع الضغط التي تكون مزمنة وحادة تؤثر هي الآخرى على صحة مريض السكر الجسدية والنفسية وتحتاج إلى تدخل طبي عاجل بالأدوية لتفادي مضاعفات إرتفاع الضغط التي قد تصل إلى الوفاة عند بعض مرضى الضغط الدموي.

° إلتهاب الشرايين والأوردة : هناك العديد من الدراسات والأبحاث العلمية الموثوقة منها المذكورة على موقع njvvc التي تؤكد أن إرتفاع معدل السكر الطبيعي فوق قيميته الطبيعية يقوم بتعطيل وإتلاف شبكة العروق الدموية خصوصا الشرايين التي تتحمل ضغط عالي جدا من الدم الغني بتركيز السكر العالي والذي يقوم بسحب سوائل الجهاز الدوراني ويعرض الأعضاء إلى الإلتهابات وضرر كبير قد يصل أحيانا عند بعض مرضى السكري إلى حدوث تمزق الشرايين الدقيقة في الأعضاء الحيوية مثل الأمعاء، الرئتين، الكليتين، الدماغ والقلب فينتج عن ذلك نزيف داخلي يعرض مريض السكر إلى الوفاة في أي لحظة.

• أعراض إرتفاع السكر الخاصة بالجهاز التنفسي 

° حالة فرط التهوية : يؤدي إرتفاع سكر الدم إلى حالة فرط التهوية التي تمتاز بزيادة وتيرة وإيقاع التنفس Hyperventilation فينتج عن ذلك تزويد الجسم بالأكسيجين الذي يؤكسد السكر مما يؤدي إلى رفع قلوية الجسم بشكل كبير فينخفظ تلقائيا تركيز تنائي أكسيد الكربون الذي يرفع من حموضة الدم، تؤدي حالة فرط التهوية التي يسببها مرض السكري إلى مشكلة القلو التنفسي الذي يسبب التكزز في الأطراف.

° ضيق وصعوبة التنفس : يتأثر كذلك الجهاز التنفسي بمرض السكري خصوصا الشعب الهوائية التي تفقد خاصيتها على التمدد والإنضغاط مما يجعل الأمر صعبا في إستنشاق الهواء المنعش كما أن الحويصلات الهوائية على وجه التحديد تصبح عاجزة على تمرير الهواء إلى الدم بسبب ضرر إرتفاع معدل السكر الذي يؤثر يوما بعد يوم على أكياس الهواء ويجعلها غير قادرة على التكيف مع حالة إرتفاع ضغط الدم التي تحدث بسبب إرتفاع معدل سكر الدم.

• أعراض مرض السكر المتفرقة 

° عدم وضوح الرؤيا : تتأثر حاسة البصر بإرتفاع معدل السكر المتعلق بمرض السكري على المدى البعيد حيث تتعرض العين اليمنى واليسرى إلى حالة من إعتلال لشبكيتهما خصوصا العروق الدموية التي تغذيها والعصب المسؤول عن نقل السيالات العصبية البصرية إلى الدماغ حيث أن الضرر قد يظهر في البداية على شكل زغللة في الرؤيا، رؤيا مقلوبة، رؤيا ضعيفة للألوان ... لكن مع مرور الوقت قد تتطور أعراض إرتفاع السكر هذه المتعلقة بحاسة البصر في حالة غياب علاج مرض السكري إلى فقدان البصر والعمى نهائيا.

° التعب والوهن الشديد : إضافة إلى أعراض السكر السابقة يعتبر الشعور بالوهن والتعب الشديد أحد مضاعفات السكري التي يشتكي منها عدد كبير من مرضى السكري وذلك بسبب عدم قدرة الخلايا على إنتاج الطاقة من خلال هدم السكر الشيء الذي يتسبب في تراكم السكر في الدورة الدموية وفشل جميع الوظائف الحيوية للأنسجة والأعضاء فينتج عن ذلك العديد من المشاكل التي تؤثر على مريض السكر في العمل والدراسة وتنعكس سلبا على جودة حياته اليومية.

° إلتئام وشفاء الجروح ببطئ : مريض السكر لا يجب أن يتعرض إلى الجروح خصوصا أنه من جهة لا يشعر بالألم والوخز لأن الأعصاب تفقد حساسيتها وتوصيليتها للسيالات العصبية جراء إرتفاع السكر المتواصل الذي يصيبها بالإتلاف والعطب ومن جهة أخرى فإن الجروح التي يتعرض لها مريض السكر لا تشفى بشكل سريع نتيجة إتلاف العروق الدموية التي تنقل الخلايا البيضاء حيث قد يتطلب الأمر أسابيع وشهور عديدة حتى تلتئم جروح بسيطة على مستوى الأطراف بعتبارها المناطق التي تتعرض إلى الجروح في أغلب الحالات الشيء الذي يتطلب حرصا وعناية خاصة لتفادي تسرب الطفيليات مثل الجراثيم والفطريات من الجروح إلى داخل الجسم فتؤدي بذلك للإصابة بالعديد من المشاكل الصحية التي قد تجعل الطبيب يقرر بثر عضو معين نتيجة الإلتهابات الحادة والمتكررة.

° فقدان الوزن الحاد : يؤثر مرض السكري على الكثلة الجسدية ويؤدي إلى النحافة وفقدان الوزن بشكل كبير نتيجة إرتفاع السكر الذي يبقى حرا في الدم ويضيع جزء منه مع البول والإفرازات العرقية الشيء الذي يجعله لا يدخل إلى الخلايا من أجل إنتاج الطاقة التي سوف تساعد على القيام بمختلف العمليات الإستقلابية التي تدعم التفاعلات الكيميائية للبناء وإكتساب الوزن فينتج عن ذلك ضرر كبير في الأنسجة والأعضاء خاصة العضلات التي تصبح ضعيفة وكسولة لا تقدر على تحمل الأثقال أو العمل لساعات طويلة تحت الضغط.

° الشعور بالدوار وفقدان التوازن : أعراض السكري يمكن أن تظهر على شكل شعور قاهر بالدوار الذي ينشئ من خلال الضرر والتلف الذي يلحق بالجهاز العصبي مع مرور الوقت والأعصاب على وجه التحديد التي تتدخل في الحفاظ على توازن الجسم وتناسق حركاته حيث يؤدي إعتلال الأعصاب إلى العديد من المشاكل الصحية مثل التخدير وفقدان حاسة اللمس إضافة للتنميل والشعور بالرعشة اللإرادية مع فقدان السيطرة على الأعضاء والأحشاء تحديدا مثل المعدة والأمعاء، الغدد، القلب، الرئتين، الكليتين.... 

° إلتهابات عامة بشكل متكرر : يتسبب مرض السكري في حدوث الإلتهابات حيث تعتبر نقطة البداية التي تنطلق منها جميع أعراض مرض السكري خصوصا المتعلقة بالضرر والتلف الذي يلحق بالأعصاب والأوعية الدموية التي يؤثر عليها إرتفاع سكر الدم بشكل كبير بعتبارها الأعضاء التي تكون وجها لوجه مع تركيز سكر الدم، الإلتهابات يمكن أن تلحق أيضا أعضاء أخرى مثل الرئتين، عضلة القلب، الأقدام، الأمعاء، الكليتين، الدماغ.... هذه المشاكل الصحية قد تتطور في حالة إهمال علاج السكر والتحكم في معدل السكر الطبيعي إلى مضاعفات خطيرة قد تصل أحيانا إلى الوفاة.

° رائحة النفس الكريهة : يؤدي مرض السكري إلى إرتفاع معدل السكر في الدم وحرمان خلايا الجسم من إستعمال سكر الكليكوز كمصدر للطاقة نتيجة عدم إفراز هرمون الأنسولين أو مقاومته من طرف خلايا الجسم الشيء الذي يدفع بهذه الخلايا إلى إستعمال الأجسام الكيتونية Ketone bodies التي تصنع من طرف الكبد إنطلاقا من الأحماض الدهنية لتعويض طاقة الجسم، وبشكل عام فإن هضم الأجسام الكيتونية ينتج رائحة كريهة بالفم يمكن تمييزها بشكل واضح مما يضع مريض السكر أمام موقف صعب مع الأصدقاء والمحيط الإجتماعي.

° وجود أماكن غامقة بالجسم : يمكن أن يعتبر وجود بعض المناطق الغامقة في الجسم من بين أعراض إرتفاع السكر خاصة النوع الثاني التي يمكن ملاحظتها بشكل جلي على الظهر أو أسفل الإبطين والرقبة وتكون هذه المناطق غامقة كلما كان سكر الدم مرتفعا بأرقام عالية لكن إلى جانب ذلك توجد أسباب أخرى من الممكن أن تكون مسؤولة عن الأماكن الغامقة بالجسم مثل التعرض الزائد لأشعة الشمس، التعرق الزائد، تراكم خلايا الجسم دون إزالتها.....


● علامات مرض السكر النفسية بالتفصيل 

• العصبية وإضطراب المزاج : يعاني أغلب المرضى المصابون بالسكري من إضطراب في المزاج نتيجة تضرر الأعصاب وتلفها جراء إرتفاع معدل السكر الطبيعي في الدم الذي يقوم بسحب السوائل من الخلايا العصبية ويعرضها إلى الإلتهابات نتيجة إضطراب الأوعية الدموية التي تنقل الخلايا المناعية المتدخلة في حالة التعرض للعدوى، كما أن أعراض السكري الجسدية والنفسية يمكن أن تجعل مريض السكر منزعج وعصبي إتجاه أي شيء في الحياة حتى لو كان الأمر أمام أشياء تافهة فينج عن ذلك مشاكل في الدراسة والعمل ويؤثر على علاقات المريض بالسكري مع محيطه الإجتماعي.


• الإكتئاب الحاد والمزمن : تشير العديد من الدراسات العلمية والأبحاث الحديثة مثل هذه المنشور على موقع healthline أن أعراض مرض السكري النفسية الناتجة عن إرتفاع السكر في الدم وغياب إفراز الأنسولين بالنسبة للسكري النوع الأول أو مقاومته من طرف خلايا الجسم بالنسبة للسكري النوع الثاني وسكر حمل تظهر على شكل نوبات إكتئاب حادة ومزمنة تصيب جميع مرضى السكر بدون إستثناء، حيث أن إرتفاع السكر يؤثر على الجهاز العصبي من عدة جهات ويجعل مريض السكر يغرق شيئا فشيئا في بحر مرض الإكتئاب الذي يعتبر أحد أخطر الأمراض النفسية التي تعرف إنتشارا واسعا حول العالم وبشكل دقيق فإن إرتفاع السكر يقوم من جهة بإتلاف وتعطيل الأعصاب التي تنقل السيالات العصبية بين مختلف خلايا الجهاز العصبي فينتج عن ذلك عدم إنتاج المشاعر على مستوى النهايات العصبية للخلايا ومن جهة أخرى فإن سكر الدم المرتفع يؤثر بشكل مباشر على النواقل العصبية وكيمياء الدماغ من خلال رفع حمضية الدم التي تفكك البنية الكيميائية للأحماض الأمينية التي تعبر الحاجز الدموي العصبي من أجل تعويض نقص كيمياء الدماغ الشيء الذي يجعل مريض السكر في نهاية المطاف يصاب بالإكتئاب، وتجدر الإشارة أن تأخر علاج السكري في الوقت المناسب والسيطرة على معدل السكر الطبيعي في الدم يمكن أن يتسبب بالوفاة وفقدان الحياة سواء كان ذلك من خلال تطور أعراض إرتفاع السكر الجسدية والنفسية أو من خلال الإكتئاب المزمن الذي يقود في أغلب الحالات إلى الإنتحار.


• نوبات الهلع والخوف الشديد : أعراض السكري النفسية لا تقف عند هذا الحد فالعديد من المرضى المصابون بداء السكري يشتكون من نوبات الهلع والخوف الشديد التي تجعلهوم يعتقدون بأنهم سوف يفقدون الحياة خصوصا إذا تدهورت حالتهم الصحية وتطورت أعراض إرتفاع السكر في إتجاه ظهور بعض المضاعفات الخطيرة التي قد تجعل الطبيب المشرف على حالتهم يقرر بثر أعضائهم مثل الساق في حالة القدم السكري، نوبات الهلع والخوف الشديد بسبب مرض السكري يمكن أن تكون مزمنة وأكثر عبئا على صحة مريض السكر النفسية خصوصا إذا تضررت البنيات العصبية المسؤولة عن معالجة مشاعر الذعر والخوف على مستوى الفص الجبهي والجهاز الحوفي في هذه الحالة يصعب السيطرة على أعراض مرض السكري لأن نوبات الهلع والخوف تتطور مع مرور الوقت إلى أمراض نفسية وعقلية أخرى يكون علاجها أكثر صعوبة من علاج مرض السكري.


• الصدمة النفسية : تسمى علميا بالتوتر ما بعد الصدمة بالإنجليزية Post traumatic stress وهي حالة يمكن أن تصيب مريض السكر في أي لحظة خصوصا إذا سمع معلومة أو خبرا عن حالته الصحية يفيد أنه سوف يفقد الحياة أو يتعرض إلى مضاعفات خطيرة قد تجعله يفقد ساقيه أو أطرافه الأخرى نهائيا أو فقدان الجنين في حالة الحمل لدى السيدات، وللإشارة فقط فإن الصدمة النفسية بسبب مرض السكري يمكن أن تتطور إلى أمراض نفسية وعقلية أخرى تزيد في معانات مريض السكر وتفاقم أعراض السكري الجسدية والنفسية.

• حب الإنطواء والعزلة : يميل مرضى السكري إلى الإنطواء والعزلة عن أفراد العائلة والمجتمع وهذا السلوك لا يظهر في بداية الإصابة بمرض السكري لكنه يبدأ في الظهور كنتيجة لتطور أعراض السكري النفسية التي تم ذكرها سابقا حيث يؤدي الإنطواء والعزلة في غالب الأحيان عند مرضى السكري إلى تفاقم الأعراض الجسدية والنفسية ويزيد بذلك خطر التعرض إلى عدة مشاكل صحية مزمنة تنعكس بشكل سلبي على مريض السكر وتجعل خطة علاج مرض السكر مهمة مستعصية.


أحبابي الكرام وصلنا لنهاية هذه التدوينة لا تنسوا مشاركتها مع أصدقائكم لتعم الفائدة إلى اللقاء
عبد الهادي اليزغي
عبد الهادي اليزغي
عانيت 27 سنة مع أعراض القولون العصبي, أعراض الإكتئاب, الخوف الشديد, التوتر والقلق الحاد, الضغط الدموي, الإمساك المزمن, ضيق التنفس وأمراض أخرى، دخلت الجامعة ودرست ماجيستر الصحة ثم أنقض العلم حياتي تابعوني على مواقع التواصل الإجتماعي تحت شعار لكل مرض علاج.

تعليقات