القائمة الرئيسية

الصفحات

 متي يكون إرتفاع السكر خطر ؟ أضرار ومضاعفات السكري 

متي يكون إرتفاع السكر خطر ؟ أضرار ومضاعفات السكري
متي يكون إرتفاع السكر خطر ؟ أضرار ومضاعفات السكري 

أضرار إرتفاع السكر ومضاعفات مرض السكري على الصحة الجسدية والنفسية 


متى يكون إرتفاع السكر خطر ؟ هذا السؤال إجابته صادمة جدا خصوصا وأن أضرار ومضاعفات مرض السكري يمكن أن تسبب في مشاكل وأضرار على الصحة الجسدية والنفسية والتي قد تتراوح بين بثر الأعضاء جراء إتلاف الأعصاب والأوعية الدموية  إلى الوفاة وفقدان الحياة جراء عدم آخذ علاجات السكر في وقتها المناسب.

مضاعفات مرض السكري غالبا لا تظهر في المراحل الأولى من الإصابة بمرض داء السكري لأن أعراض إرتفاع السكر في الدم الجسدية والنفسية لا يشعر بها المريض إلا بعد فوات الأوان وعلما أن علاجات السكر تبقى فعالة حتى في المراحل المتأخرة من الإصابة بمرض السكري إلا أنها تساعد فقط على السيطرة والتحكم في معدلات سكر الدم لتفادي تفاقم أعراض إرتفاع السكر إتجاه ظهور مضاعفات خطيرة مثل بثر الأعضاء أو الوفاة في بعض الحالات

إذا كنت تتسأل عن متى يكون إرتفاع السكر خطر فإن الجواب هو عندما تتجواز معدلات سكر الجليكوز الدموي قيمة 1.26 غرام في اللتر الواحد من الدم وذلك في حالة كان الشخص الذي يقيس السكر صائم لفترة لا تقل عن 12 ساعة في هذه الحالة نقول أن الشخص مصاب بمرض السكري ويمكن في حالة لم يأخذ علاجات السكر مبكرا أن يطور مجموعة من مضاعفات السكري على الصحة الجسدية والنفسية والتي سوف نتعرف عليها بشكل مفصل من خلال هذه المقالة. 

مضاعفات السكري ومدى خطورة إرتفاع السكر في الدم بالتفصيل


1) متى يكون إرتفاع السكر خطر على الصحة الجسدية ؟

● مشاكل وإضطرابات عصبية : يؤثر مرض السكري على الجهاز العصبي خاصة الدماغ وتظهر عليه مع مرور الوقت جراء إرتفاع السكر المتواصل العديد من أضرار ومضاعفات مرض السكري والتي تتمثل كما أشار لذلك موقع diabetes في إضطراب الوظائف العليا للدماغ مثل الذاكرة التي تتدهور ويصبح تذكر المعلومات البسيطة يمثل فارقا كبيرا كما أن التركيز والإنتباه يتراجع كذلك مما قد يؤثر بشكل بليغ على مريض السكر في الدراسة والعمل إضافة لذلك فإن الإصابة بداء السكري يمكن أن يتسبب في إلتهاب وتلف الخلايا العصبية مما قد يزيد إحتمالية الإصابة بالأمراض العصبية بداية من الزهايمر مرورا بالرعاش إلى التصلب المتعدد.

● إتلاف الأعصاب والأوعية الدموية : إذا كنت تتسأل عن متى يكون إرتفاع السكر خطر فإن الإجابة ببساطة موجهة إلى الأضرار التي تلحق بالأعصاب والأوعية الدموية التي تتدمر مع مرور الوقت ويصبح مريض السكر غير قادر على الشعور بأطرافه لأن أعصابه الطرفية تدمرت كليا في هذه الحالة قد يصاب بجروح أو عدوى على مستوى الأطراف مثل القدمين أو اليدين ولا يشعر بها لأن أعصابه مخدرة أي غير قادرة على نقل السيالات العصبية الحسية كما أن تلف الأوعية الدموية قد ينعكس كذلك على صحة مريض السكر ويصيبه بعدة مشاكل مثل الجلطة القلبية أو الدماغية أو حدوث نزيف داخلي.  

● مشاكل هضمية مزمنة : مضاعفات مرض السكري يمكن أن تمتد إلى الجهاز الهضمي وتصيبه بالعديد من الأمراض والمشاكل الهضمية المزمنة التي قد تزيد في معانات مريض السكر الجسدية والنفسية ولعل الإصابة بالإضطربات الوظيفية مثل القولون العصبي أو بومزوي، الإمساك المزمن، إرتجاع المريء، عسر الهضم،.... هي من أشهر مضاعفات داء السكري على الجهاز الهضمي والتي يشتكي منها المرضى المصابون بمرض السكر مع مرور الوقت مما يؤثر سلبا على جودة حياتهم اليومية.

● إرتفاع الضغط الدموية : يصبح إرتفاع السكر خطر عندما يبقى الجليكوز في الدم لمدة أطول ويؤدي مع مرور الوقت إلى إرتفاع الضغط الدموي في الشرايين الشيء الذي قد يتسبب في العديد من المشاكل الصحية التي قد تقود مريض السكر في أي لحظة إلى الوفاة وفقدان نعمة الحياة حيث أن إرتفاع الضغط الدموي بسبب مرض السكري يزيد إحتمالية حدوث النزيف الداخلي خصوصا أن العروق الدموية هي أصلا متضررة بسبب إرتفاع سكر الدم فينتج عن ذلك إما جلطة دماغية نتيجة حدوث نزيف في أحد أجزاء الدماغ والإصابة بذلك بالشلل الكلي أو النصفي أو جلطة قلبية نتيجة توقف عضلة القلب بسبب الإجهاد المتواصل إضافة للعديد من النتائج الأخرى الوخيمة التي يسببها إرتفاع الضغط الدموي على المدى البعيد.

● عدم القدرة على الحركة : أضرار ومضاعفات مرض السكري قد تصيب الجهاز الحركي حيث يؤثر إرتفاع السكر على الأوثار ويدمر الأعصاب كما ذكرنا سابقا الشيء الذي يجعل العضلات تفقد السيطرة على توجيه أطراف مريض السكر للقيام بحركات متوازنة ومنسجمة مما قد يسبب صعوبة وتحدي كبير أمام الأشخاص المصابون بداء السكري للإنتقال من مكان لآخر إضافة لمواجهة بعض الآلام الحادة أثناء الحركة الذي يزيد أثناء الليل على مستوى عضلات القدمين واليدين.

● الشعور بالتعب والعياء : إذا كنت تتسأل عن متى يكون إرتفاع السكر خطر فدعني أخبرك أن المضاعفات الأولية لمرض السكري التي سوف تجعلك تشعر بالتعب والعياء طوال الوقت بسبب عدم قدرة البنكرياس في حالة السكري النوع الأول على إفراز هرمون الأنسولين أو مقاومة هذا الهرمون في حالة الإصابة بالسكري الدرجة الثانية أو سكر حمل الشيء الذي يجعل خلايا جسم الإنسان عاجزة على تحويل سكر الدم المرتفع إلى طاقة لكي تقوم بجميع وظائفها الحيوية فينتج عن ذلك فقدان مريض السكر للحركة والنشاط والشعور المتواصل بالتعب والعياء الذي يؤثر على جودة الحياة اليومية لمريض السكر ويجعله غير قادر على العمل أو الدراسة.

● بثر الأطراف خاصة القدمين : لعل من أشهر أضرار ومضاعفات مرض السكري التي يجب أن يحتاط منها جميع المرضى بدون إستثناء هي حالة القدم السكري التي تتطور كما أشار لذلك موقع webmd عند مريض السكر بسبب إرتفاع معدلات السكر في الدم وإهمال أخذ علاجات السكر في وقتها المناسب الشيء الذي يؤثر على أعصاب القدمين والأوعية الدموية التي تغذيها فينتج عن ذلك فقدان الحساسية إتجاه الإصابات والجروح على مستوى الساقين مما يزيد إحتمالية العدوى والإلتهابات التي تجعل الطبيب في نهاية المطاف يقرر بثر القدم السكري لتوقيف إنتشار ضرر الأعصاب والأوعية الدموية ومشاكل العدوى التي ترافقها إلى الأعضاء الحيوية مما قد يشكل تحديدا حقيقيا على حياة مريض السكر.


● التعرض للجروح والإلتهابات : يؤدي إرتفاع السكر في الدم إلى تلف الأعصاب الطرفية فينتج عن ذلك فقدانها للتوصيل العصبي للإشارات العصبية الحسية فتصبح مخدرة وغير قادرة على الإستجابة للألم الذي يرافق الجروح والإلتهابات التي يصاب بها مريض السكر من حين لآخر وهذا الأمر يشجع على إنتشار العدوى مما يزيد إحتمالية التعرض إلى العديد من المشاكل والأمراض التي قد ثؤثر سلبا على صحة مريض السكر الجسدية والنفسية.

● عدم إلتئام الجروح بشكل سريع : مضاعفات مرض السكري يمكن أن تنعكس سلبا على الجهاز المناعتي وتقلل بذلك من الإستجابة المناعية إتجاه العدوى التي قد تصيب الأطراف بعتبارها أجزاء الجسم الأكثر تعرضا للهجمات الطفيلية إضافة لذلك فإن مرض السكري قد لا يسمح للجسم بإستعادة عافيته فيما يخص الجروح التي قد تتعرض لها الأطراف بشكل أو بآخر.


2) متى يكون إرتفاع السكر خطر على الصحة النفسية ؟

● الإجهاد والتوتر المزمن : أضرار ومضاعفات مرض السكري يمكن أن تتسبب على المدى الطويل في الإجهاد والتوتر المزمن الذي قد يؤدي لإفراز الأدرينالين والكورتيزول بشكل مستمر في الدورة الدموية مما قد يضاعف إحتمالية التعرض للعديد من الأمراض والإضطرابات الجسدية والنفسية، وللإشارة فإن التوتر الفيزيولوجي الناتج عن الإصابة بمرض السكري تزيد حدته كلما كان إرتفاع السكر في الدم يصل إلى قيم ودرجات عالية في المقابل لا يأخذ مريض السكر أي علاجات للسيطرة على سكر الجليكوز الدم.


● الإكتئاب المزمن : تؤكد العديد من الدراسات والأبحاث العلمية الحديثة مثل هذه المنشورة على موقع healthline أن إرتفاع السكر في الدم على المدى الطويل يؤدي إلى الإصابة بمرض الإكتئاب المزمن الذي يعتبر من بين أشهر الأمراض النفسية إنتشارا حول العالم والذي تصل حصيلة الإصابة به حسب نتائج الإحصائيات التي تقدمها منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع الجمعية الأمريكية للطب النفسي إلى أزيد من 300 مليون والتقارير تتنبأ بتضاعف هذا الرقم في السنوات القريبة المقبلة والجدير بالذكر أن مضاعفات مرض السكري لا تقل خطورة عن مضاعفات الإكتئاب المزمن لأن الخاتمة قد تكون متشابهة خصوصا فيما يتعلق بإنهاء حياة المريض.


● نوبات الهلع والخوف الشديد : مضاعفات مرض السكري قد تظهر مع مرور الوقت على شكل نوبات هلع وخوف شديد من أشياء لا يخاف منها معظم الناس في الحياة الواقعية حيث قد يتم رصد تأثير إرتفاع السكر في الدم بشكل واضح على البنيات العصبية المتحكمة في ضبط مشاعر الخوف والفزع مثل اللوزة الدماغية والحصين مما قد يشكل عقبة حقيقية أمام مريض السكر أثناء مواجهة المجتمع والتأقلم مع الظروف الحياتية التي يتعرض لها.


أحبابي الكرام وصلنا إلى نهاية هذه التدوينة لا تنسوا مشاركتها مع أصدقائكم لتعم الفائدة إلى اللقاء
عبد الهادي اليزغي
عبد الهادي اليزغي
عانيت 27 سنة مع أعراض القولون العصبي, أعراض الإكتئاب, الخوف الشديد, التوتر والقلق الحاد, الضغط الدموي, الإمساك المزمن, ضيق التنفس وأمراض أخرى، دخلت الجامعة ودرست ماجيستر الصحة ثم أنقض العلم حياتي تابعوني على مواقع التواصل الإجتماعي تحت شعار لكل مرض علاج.

تعليقات