القائمة الرئيسية

الصفحات

 نعم يمكن علاج بومزوي نهائيا في البيت عبر 9 طرق مختلفة فالأمر ليس مستحيلا يكفيك فقط أن تتبع هذه الطرق الحصرية. التي سوف تساعدك على تغيير نمط حياتك الصحي للأفضل والتخلص بذلك من جميع الأعراض النفسية والجسدية تابع قراءة المقال للإطلاع على المزيد من التفاصيل.

علاج بومزوي نهائيا في البيت
علاج بومزوي في المنزل نهائيا

علاج بومزوي نهائيا 


الذي يجب عليك معرفته في البداية أن مشكلة بومزوي ليست مرضا قائما بذاته كما قد تعتقد فهو مجرد خلل في وظيفة القولون. حيت معروف طبيا على أنه إضطراب وظيفي في عضلات الأمعاء الغليظة التي لا تتحرك بشكل متناغم. فأحيانا يمكن أن تتسارع تقلصاتها متسببة في الإصابة بالإسهال وفجأة قد تتباطئ تقلصاتها مما يصيب المريض بالإمساك إضافة إلى عدة أعراض أخرى جسدية ونفسية.

فيزيولوجيا المتحكم الرئيسي في حركة عضلات الأنبوب الهضمي هو الجهاز العصبي المعوي (بالإنجليزية : enteric nervous system). وتسمى هذه الحركة علميا بالحركة الدودية (بالإنجليزية : peristalsis) حيت في المعدة تتقلص عضلاتها بين 2 إلى 3 إنقباضات في الدقيقة. بالمقابل في الإثنى عشر بين 12 إلى 15 إنقباضات في الدقيقة أما الأمعاء الغليظة فالعضلات تتقلص بين 4 و 5 إنقباضات في الدقيقة. وتتأثر الحركة الدودية للأنبوب الهضمي عموما بالجهاز العصبي الذاتي (بالإنجليزية : autonomic nervous system). حيت أن الجهاز العصبي السمباثي الذي ينشط خلال التعرض للتوتر العصبي والضغط النفسي يقوم بتوقيف الحركة الدودية للجهاز الهضمي. أما الجهاز العصبي الباراسمباثي الذي ينشط خلال التأمل والإسترخاء فيقوم بإعادة حركة عضلات الأنبوب الهضمي لوضعها الطبيعي.

السبب الحقيقي في الإصابة بمرض بومزوي هو التعرض المستمر للضغوطات العصبية والنفسية التي تجعل الجهاز العصبي السمباثي (بالإنجليزية : sympathetic nervous system). دائما منشط مما يؤدي لإضطراب الحركة الدودية للأمعاء وبالتالي حدوث خلل في وظيفة القولون. ولهذا إذا كنت تريد علاج بومزوي نهائيا فيجب عليك أن توقف الضغط على الجهاز العصبي السمباثي وتحفز الجهاز العصبي الباراسمباثي (بالإنجليزية : Parasympathetic nervous system). لإستعادة الحركة الدودية لعضلات القولون والتخلص بذلك من اعراض بومزوي النفسية والجسدية نهائيا.

 بومزوى علاج


هناك العديد من الطرق لعلاج بومزوي نهائيا والتخلص من أعراضه المزعجة والتي طبقتها بشكل شخصي لأنني كنت أعاني من بومزوي لمدة طويلة جدا. بسبب مرض الإكتئاب والأن الحمد لله أشعر بفرق كبير بعد تغيير نمط حياتي وعلاج الاكتئاب، فالبرنامج العلاجي يعتمد ببساطة على طرق طبيعية. يمكن لأي إنسان تطبيقها رغم ذكر فقرة خاصة بأدوية بومزوي لكنها موجهة فقط لفئة قليلة من الأشخاص وسوف نتعرف عليهم.

وتجدر الإشارة أن هذه الطرق العلاجية تجمع بين العلاج العضوي، النفسي والسلوكي وهذا هو العلاج المتكامل الذي أريد من مرضى بومزوي تطبيقه. فليس من المعقول أنك تريد علاج بومزوي نهائيا سواء بالتدليك أو بالقران أو الأعشاب...). وأنت لا تنام مبكرا أو تتعاطى المخدرات أو تكثر من شرب المنبهات (القهوة والشاي) أو تكبث المشاعر والأفكار السلبية...). يجب أن يكون البرنامج العلاجي متكامل ولهذا أقدم لكم هذه الطرق المجربة مني شخصيا والتي تخلصت بفضلها من أعراض بومزوي النفسية والجسدية.

علاج بومزوي بالتغذية


بما أنك تعاني من مرض بومزوي أي القولون العصبي فيجب عليك الإبتعاد عن أي شيء يسبب لك تهيج أعصاب القولون. مثل المأكولات المصنعة، المشروبات الغازية والمنبهات (القهوة والشاي)، المقليات والقطاني، مشتقات الآلبان، الخبز الأبيض، الحلويات، الفلفل الحار والبهارات الحارقة...). في نفس الوقت تتناول الأغذية الطبيعية التي تهدئ أعصاب القولون والجهاز العصبي بشكل عام. مثل البيض، الأسماك، الفواكه الجافة والمكسرات، الخبز الكامل، الفواكه والخضر، العسل، الزيوت الطبيعية (زيت الزيتون). اللبن الرائب (خصوصا لبن الماعز والجمال)، الشربات (شربة الخضر، الحريرة، تليينة الشعير...)، المخللات.....

ما قدمته في الفقرة السابقة هو نوعين من أنماط التغذية أحدهما يجعل أعراض بومزوي تتفاقم والآخر يهدئ القولون ويجعله يشتغل بطريقة متناغمة. بدون ظهور لأية أعراض مزعجة لكن هناك حالات إستثنائية في بعض الأغذية أي أن هناك مأكولات صحية ولكنها تسبب مشاكل في حركة عضلات القولون. ولهذا فمعيار إنتقاء الأغذية الجيدة لك هو التجربة يعني حاول تجربة الأطعمة لتعرف الأغذية الجيدة لك من السيئة. لكن لا تنسى أن نظامك الغذائي الذي تتبعه يجب أن يحترم 3 مبادئ الجودة (quality)، التنوع (Diversity) والكمية (quantity).

علاج بومزوي بالرياضة 


ممارس الرياضة ليست فقط علاج لمرض بومزوي بل هي قاعدة صحية يجب أن تلتزم بها طول مسيرتك الحياتية لأنها سوف تعود عليك إيجابا. فمنافعها لا تعد ولا تحصى فممارسة 30 دقيقة من الجهد البدني يوميا يحمي حسب منظمة الصحة العالمية من الموت المحقق بسبب السكتتات القلبية. التي تعتبر السبب الأول في الوفاة حاليا حول العالم، أما فيما يخص بومزوي فالرياضة تقلل أعراضه الجسدية والنفسية. لأنها تقوم بتحفيز النهايات العصبية على إفراز موصل عصبي مضاد للألم يسمى الأندورفين الذي يعتبر مادة كيميائية مهدئة للأعصاب ومساعدة على تقليل الشعور بالقلق والعصبية.

هناك من يسمع أن ممارسة الرياضة تساعد على علاج بومزوي ويفكر مباشرة بصالات كمال الأجسام وحمل الأثقال وهذا خطأ كبير. لأن هذه الأنواع من الرياضات العنيفة تفاقم أعراض بومزوي لأنها تحفز الغدة الكظرية على إفراز تركيز عالي من الأدرينالين والكورتيزول في الدم. التي تعتبر مواد كيميائية مهيجة للجهاز العصبي السمباثي، فالرياضة لمريض بومزوي يجب أن تكون بغرض تحريك الجسم فقط. مثل ممارسة المشي أو الجري أو السباحة أو سياقة الدراجة الهوائية أو الصيد...). كل هذه الرياضات الممتعة سوف تساعد الجسم على النوم والإسترخاء والتخلص من القلق والتوتر.

علاج بومزوي بالنوم 


من الأكيد أن النوم الجيد وأخذ ساعات كافية منه ليس مضيعة للوقت فالجسم لا يقرر الدخول في هذه الحالة إلا ولأنه متعب ومرهق. ويحتاج لتجديد طاقته وإستعادة نشاط العديد من وظائفه الحيوية، فالنوم بالنسبة لمريض بومزوي أمر ضروري. لأنه الوقت الوحيد الذي فيه يهدئ ويتقوى الجهاز العصبي الباراسمباثي فيستطيع خلال النهار بعد ليلة هادئة. السيطرة والتحكم بشكل أفضل في الحفاظ على تناغم تقلصات عضلات القولون عبر العصب القحفي العاشر الذي يدعى العصب المبهم (Vagus nerve).

كما أن النوم الجيد يساعد على تحسين الحالة النفسية لمريض بومزوي فمرحلة الأحلام التي تكون في آخر الصباح تمنح النفس البشرية الحرية لتعديل مشاعرها. وتفريغ شحنات التوتر والقلق وفيها يرتب الإنسان الأفكار ويتخلص من التفكير السلبي والوساوس. وحتى لا ننسى الإشارة إلى القيلولة بالنهار فهي مفيدة جدا لمريض بومزوي في تجديد طاقة الدماغ والتخلص من التعب والإرهاق. لكن لا يجب النوم لأكثر من ربع ساعة أو نصف ساعة على الأكثر تفاديا للسهر ليلا. إضافة لتجنب النوم بعد صلاة العصر لأن هذه الفترة تفاقم كثيرا اعراض بومزوي النفسية والجسدية.

علاج بومزوي بالصيام 


الصيام لمريض بومزوي له العديد من المنافع فإذا كنت تريد التخلص من الأعراض المزعجة والعودة لحياتك الطبيعية السابقة عليك بتجربة الصيام. أنا لا أتحدث على صيام شهر رمضان لأن ذلك من أركان الإسلام وإذا كنت مسلما ليس لك أي عذر شرعي فعليك تنفيذ هذا الأمر الإلهي. أما الصيام الذي أتحدث عنه هو صيام أيام البيض الإثنين والخميس فهذه الأيام تمنح الجسم عطلة خصوصا الجهاز الهضمي. بفضلها يظل مريض بومزوي طيلة اليوم لا يشعر بأية أعراض لأن المعدة والقولون لا يستقبلان الطعام وبالتالي تتباطئ حركتهما.

كما أن الصيام يساعد مريض بومزوي نفسيا على تحمل الأعراض المؤلمة ويجعله أكثر تحكما في أفكاره ومشاعره. إضافة أنه يساعد على زيادة النواقل العصبية المهدئة للأعصاب مثل السيروتونين (هرمون السعادة عندما يقل يسبب الإكتئاب) والدوبامين (هرمون النشوة عندما يقل يسبب الإدمان). والصيام يحمي من تكون الخلايا السرطانية لأنه يترك الجسم يتغذى على الخلايا الميتة في عملية أسماها العلماء الالتهام الذاتي (بالإنجليزية : autophagy). فصحيح أن بومزوي لا يسبب السرطان لكن الإمساك المزمن الذي يصاحب مرض بومزوي قد يسبب سرطان القولون وهذا الأمر يحميك منه الصيام.


علاج بومزوي بالتدليك


نعم تدليك الجسم خصوصا الظهر والبطن، الرقبة والأكثاف يساعد على علاج بومزوي لكن لماذا ؟ وكيف ذلك ؟ ببساطة لأن هذه الأماكن تعتبر مراكز للطاقة. فالبطن هي المصدر الذي تدخل منه الطاقة إلى الجسم من خلال هضم الأطعمة والحصول على العناصر الغذائية وتدليكها يساعد على إسترخاء أعضاء الجهاز الهضمي. فتخف بذلك حركة عضلاته وتتناغم فيما بينها، والظهر يضم العمود الفقري الذي يحمي النخاع الشوكي. ملتقى الأعصاب الطرفية الشوكية وتدليكه يعود بالإسترخاء على جميع أعصاب الجسم التي تتحكم في نشاط الأنسجة والأعضاء.

أما الرقبة والأكثاف فهما نقطة الوصل بين الدماغ وباقي أعضاء الجسم السفلية وتدليك هذه المنطقة تجعل الدماغ. يتواصل بشكل جيد عبر الأعصاب القحفية والشوكية مع أي نقطة في الجسم، وعلاج بومزوي بالتدليك له قواعد وتخصصات تدرس. لأن هناك نقط محددة في الجسم عند الضغط عليها فإن ذلك ينعكس إيجابا على صحة الأمعاء الغليظة وجميع أعضاء الجسم الأخرى. وبشكل عام فإن التدليك يجعل الجسم يفرز مواد كيميائية مهدئة للأعصاب تساعد مريض بومزوي على مقاومة القلق والتوتر والألم الجسدي للقولون.


علاج بومزوي بالقران 


إذا كنت تؤمن بالإسلام فأنت تؤمن بالقرآن وهذا هو أكثر شيء يعتمد عليه في العلاج لأن قوة الإيمان والإعتقاد (العلاج بتأثير البلاسيبو : Placebo Effect). تدفع الجهاز العصبي للإنسان إلى تحرير مواد كيميائية مهدئة للأعصاب تجعل المريض قادر على تحمل الألم النفسي والجسدي لمرض بومزوي. كما أن الإستماع إلى القرآن بالأصوات الهادئة للمشايخة يبطئ من سرعة الموجات الدماغية ويجلب للإنسان الشعور بالإسترخاء والطمأنينة. وهذا الأمر له نفع كبير من الناحية النفسية والروحية خصوصا إذا ترافق مع أداء الصلوات في أوقاتها والدعاء لله سبحانه وتعالى.

لكن إذا كان مريض بومزوي يقرأ أو يستمع للقرآن بهدف علاج السحر أو المس الذي سببه الجن والعفاريت حسب إعتقاده فهذا ظلال كبير وخرافة. تجعل من الإنسان يعيش في عالم من الجهل والتخلف، فالقرآن الكريم لم ينزل على محمد صلى الله عليه وسلم لهذه الأهداف. إنما هو كتاب جاء ليخرج الناس من الظلمات إلى النور فدين الإسلام يوصي بطلب العلم. لحل جميع مشاكل الإنسان بشكل منطقي وعقلاني، وليس إرجاع أسباب المشاكل الصحية أو الحياتية التي نصادفها إلى الجن ونقول بعد ذلك أن القرآن هو الحل. فالقرآن كتاب ذكر " قل إنما هو ذكر للعالمين " ويعطي نوع من الراحة النفسية عند الإستماع إليه أو قرائته وهذا هو ما يعالج بومزوي.


علاج بومزوي بالأدوية 


لمن يفضل أدوية بومزوي من الصيدلية فإن هناك قائمة يمكن الإطلاع عليها لتخفيف الأعراض النفسية والجسدية. إضافة أن هذه الأدوية تساعد على تعديل حركة الأمعاء وإنقباضات عضلاتها الملساء، فعناصرها الكيميائية تطرد الغازات وتقلل التشنجات والمغص. كما أنها تخلص مريض بومزوي من الإمساك عبر تليين البراز وتسهيل مروره داخل القولون. لكن العيب الوحيد لأدوية بومزوي هو الأعراض والمضاعفات الجانبية التي تسببها على المدى البعيد. وبشكل عام يمكنكم الإطلاع على تفاصيل هذه الأدوية من خلال رابط التدوينة أسفله.

كولوسبازمين فورت (Colospasmin fort) 
سبازمورست (Spasmorest) 
دوسباتالين (Duspatalin).
كولو ريلاكس (colo relax) 
جاست ريج (Gast Reg) 
ليبراكس (librax) 
كولونا (colona).


علاج بومزوي بالأعشاب


هناك العديد من الأعشاب الطبية والوصفات الطبيعية التي يمكن الإعتماد عليها في علاج بومزوي نهائيا أو على الأقل التقليل من أعراضه النفسية والجسدية. فالأعشاب هي حل ممتاز للأشخاص الذين لا يرغبون في تناول الأدوية بسبب مضاعفاتها الجانبية كما أن الخلطات العشبية متوفرة لدى الجميع في المنزل. ويمكن إستعمالها بشكل يومي دون الحاجة إلى إستشارة الطبيب، وقدمت لكم في المقالة أسفله تفاصيل هذه الأعشاب وطريقة تحضيرها لعلاج بومزوي.

المليسة المخزنية (Lemon balm) 
زهرة الآلام (Passion flowers) 
حبوب الكتان (Flax seed).
البابونج (Chamomile) 
البردقوش (Marjoram) 
ناردين مخزني (Valerian) 
اليانسون (Anise).
النعناع (Mint) 
الشمر (Fennel) 
اللويزة (Aloysia).


علاج بومزوي بالماء البارد


الماء هو الحياة فجسم الإنسان لا يمكنه العيش بدون هذا العنصر الحيوي البالغ الأهمية فأنت تحتاج إلى شرب أزيد من 2.5 لترات من المياه يوميا. لأن %70 من وزنك يمثل وزن الماء فقط، العلاج بالماء فكرة قديمة قدم الإنسان لمواجهة العديد من المشاكل الصحية. فهناك من يشرب الماء الدافئ وهناك من يفضله باردا وفي كلتا الحالتين فإن شرب الماء يعود بالنفع على الإنسان. فعلاج بومزوي مثلا بالماء الساخن يساعد على تنظيف الجهاز الهضمي، ينشط الهضم، ينظم حركة الأمعاء. يخلص الجسم من السموم، يعالج الإمساك والعديد من المنافع الأخرى.

أما علاج بومزوي بالماء البارد الذي يخصنا فطريقة الإستفادة من منافعه تكون من خلال الإستحمام حيت أن أغلب الدراسات والأبحاث العلمية. أكدت أن الإستحمام بالماء البارد له العديد من الفوائد لصحة الإنسان الجسدية والنفسية. فالماء البارد عند ملامسته سطح الجلد يهييج النهايات العصبية فتقوم بمراسلة الدماغ الذي يفرز مادة الأندورفين المهدئة للألم. مما يساعد مريض بومزوي على تحمل الأعراض الشديدة والمزعجة، كما أن الماء البارد يقلل من درجة حرارة الجسم. فيحفز الدورة الدموية كما أن الماء البارد يقلل الوزن ويحرق الدهون ومفيد جدا للبشرة والشعر.


أحبابي الكرام وصلنا لنهاية هذه التدوينة لا تنسوا مشاركتها مع أصدقائكم لتعم الفائدة إلى اللقاء 
عبد الهادي اليزغي
عبد الهادي اليزغي
عانيت 27 سنة مع أعراض القولون العصبي, أعراض الإكتئاب, الخوف الشديد, التوتر والقلق الحاد, الضغط الدموي, الإمساك المزمن, ضيق التنفس وأمراض أخرى، دخلت الجامعة ودرست ماجيستر الصحة ثم أنقض العلم حياتي تابعوني على مواقع التواصل الإجتماعي تحت شعار لكل مرض علاج.

تعليقات