القائمة الرئيسية

الصفحات

إذا كنت تريد معرفة هل القولون يسبب الخفقان وألم جهة القلب؟ تابع قراءة هذه المقالة حتى النهاية للمزيد من المعلومات حول القولون العصبي وألم القلب.

هل القولون يسبب الخفقان؟
القولون العصبي والخفقان

هل القولون يسبب الخفقان؟


القولون العصبي هو إضطراب وظيفي في حركة عضلات الأمعاء الغليظة التي تتقلص بشكل مفاجئ فتسبب الإصابة بالإمساك الشديد. ثم فجأة تتمدد عضلاتها متسببة في الإصابة بالإسهال الحاد بالإضافة لعدة أعراض جسدية ونفسية مزعجة. 

قد يؤثر القولون العصبي على عدة أعضاء في جسم الإنسان ويجعلها لا تقوم بوظيفتها الحيوية بالشكل المطلوب. ويعود الأمر في هذا إلى أن الأمعاء الغليظة ترتبط مع عضلة القلب والرئتين عن طريق عصب قحفي يسمى العصب المبهم (vagus nerve).

فالعديد من الأشخاص يشعرون بصعوبة وضيق التنفس، وخز ونغزات عضلة القلب، نبض ورفرة في المعدة والقولون إضافة لعدة مشاكل صحية نتيجة إضطراب أداء العصب المبهم. 

حيث قد تؤثر مجموعة من العوامل (جسدية، نفسية وسلوكية) على وظيفة العصب المبهم. وتجعله يفشل في السيطرة على إيقاع التنفس، وتنيظم ضربات القلب إضافة للحفاظ على تناغم الحركة الدودية للأنبوب الهضمي.


فالعصب المبهم ينتمي إلى مجموعة الأعصاب الحسية الحركية لكونه ينقل المعلومات الحركية بنسبة %5 من الدماغ إلى الأعضاء المذكورة سابقا. في المقابل ينقل العصب المبهم المعلومات الحسية بنسبة %95 من القولون، عضلة القلب والرئتين في إتجاه الدماغ.

وبالتالي إذا كنت تعاني من القولون العصبي فهذا سوف يؤثر بالتأكيد على نبض عضلة القلب ويسبب الخفقان كما قد يجعل المريض يشعر بضيق وصعوبة التنفس. لأن هذه الأعضاء في نهاية المطاف ترتبط عبر العصب المبهم وأي مرض يصيب إحداها يؤثر في الأعضاء الأخرى المرتبطة.


والأمر لا يقف هنا فإضطراب العصب العاشر قد يؤثر على الجهاز العصبي بشكل عام خصوصا الدماغ الذي يتحكم في كل كبيرة وصغيرة. فالمريض بالقولون العصبي يشعر بتقلبات مزاجية ونفسية إضافة لتدهور الوظائف الحيوية للدماغ مثل الذاكرة، الإنتباه، التركيز وغيرها من المشاكل العصبية.

هل القولون العصبي يسبب ألم في القلب؟


من جهة أخرى يشتكي أغلب الأشخاص المصابون بالقولون العصبي من الوخز، النغزات والألم في القلب وذلك من جهة بسبب تدهور أداء العصب المبهم. ومن جهة أخرى بسبب تجمع الغازات في الأمعاء الغليظة التي تؤدي لإنتفاخ البطن والتضييق بذلك على عضلة القلب.


فتكون الغازات في القولون هو المصدر الرئيسي للشعور بالألم على مستوى الأنبوب الهضمي لأن الدراسات أظهرت أن جدار القولون لا يتحسس إلا من طرف الغازات. والشعور بالألم على مستوى القولون ينتقل إلى عضلة القلب ويؤدي للإحساس بالألم الشديد خصوصا بعد تناول الطعام.

وتشير بعض الدراسات أن تعرض مريض القولون العصبي إلى التوتر والضغط النفسي المزمن يمكن أن يسبب الشعور بالألم الشديد في القلب. وذلك نتيجة إنخفاظ بعض النواقل العصبية في الدماغ مثل السيروتونين، الدوبامين والنورإبنفرين يقابله إرتفاع مواد مهيجة للأعصاب مثل الأدرينالين والكورتيزول.


وإرتفاع هذه المواد المهيجة في الدم يؤدي إلى إضطراب وظيفة العصب المبهم المسؤول عن تنظيم إيقاع التنفس وضربات القلب بالإضافة لتنشيط الحركة الدودية للسبيل الهضمي. ولهذا فالإصابة بمرض القولون العصبي يجعل المريض يدور في حلقة مفرغة من الأعراض المزعجة حيث كل مشكل صحي يؤدي لظهور عدة مشاكل وهكذا دواليك.

وهذا الأمر واجهته أنا شخصيا " عبد الهادي اليزغي " صاحب هذا الموقع في بداية إصابتي بالقولون العصبي سنة 2013. ولحسن الحظ أنني إستطعت التوصل إلى الخطة العلاجية المتكاملة للتخلص من هذا المشكل الصحي المزعج بشكل نهائي يمكنكم الإطلاع عليها بالتفصيل عبر المقال أسفله.


أحبابي الكرام وصلنا لنهاية هذه التدوينة لا تنسو مشاركتها مع أصدقائكم لتعم الفائدة إلى اللقاء
عبد الهادي اليزغي
عبد الهادي اليزغي
عانيت 27 سنة مع أعراض القولون العصبي, أعراض الإكتئاب, الخوف الشديد, التوتر والقلق الحاد, الضغط الدموي, الإمساك المزمن, ضيق التنفس وأمراض أخرى، دخلت الجامعة ودرست ماجيستر الصحة ثم أنقض العلم حياتي تابعوني على مواقع التواصل الإجتماعي تحت شعار لكل مرض علاج.

تعليقات