القائمة الرئيسية

الصفحات

هل يزول الإكتئاب مع الوقت ؟ ومتي ينتهي الإكتئاب ؟

 هل يزول الإكتئاب مع الوقت ؟ ومتي ينتهي الإكتئاب ؟ 

هل يزول الإكتئاب مع الوقت ؟ ومتي ينتهي الإكتئاب ؟
هل يزول الإكتئاب مع الوقت ؟ ومتي ينتهي الإكتئاب ؟ 

هل يزول الإكتئاب مع الوقت ؟


يعتبر الإكتئاب (Depression) من الأمراض النفسية المزمنة التي تتطلب وقت طويل من العلاج والعناية بالصحة النفسية للمريض عبر الإلتزام بالبرنامج العلاجي سواء من جهة الذي يصفه الطبيب النفسي من أدوية (مضادات إكتئاب) أو جلسات نفسية (العلاج المعرفي السلوكي) أو من جهة أخرى عبر علاج الإكتئاب في المنزل الذي أستفيد منه أنا شخصيا " عبد الهاد اليزغي " وأحاول من خلال هذا الموقع أن أساعد الأشخاص المصابين بالإكتئاب على تجاوز النوبات والتعامل مع الأعراض المزعجة، وبالتالي فإن الجواب عن سؤال هل يزول الإكتئاب مع الوقت ؟ ليس مستحيلا ويمكن لكل شخص أن يشفى نهائيا إذا عرف كيف يفعل ذلك بشكل صحيح.

ويمكن التخلص من الإكتئاب عبر مجموعة من الخطوات التي تنطلق بشكل رئيسي من التشخيص الدقيق الذي من خلاله يتم تحديد نوع الإكتئاب ودرجة خطورته إضافة إلى الأسباب المسؤولة عن ظهوره وفي هذه الحالة يكون للمريض بالإكتئاب الخيار في العلاج الدوائي الذي لا يوصف عادة إلا للمرضى بالإكتئاب المزمن أو العلاج بدون أدوية مثل العلاج النفسي وطرق العلاج الطبيعية الأخرى التي حاولت من خلال التدونية أسفله أن أتطرق لمعظهما كي يستفيد جميع المرضى النفسيين من علاج الإكتئاب في المنزل بدون أدوية.


هل يزول الاكتئاب من تلقاء نفسه ؟


عندما تصاب بالإكتئاب ولا تكون على علم ومعرفة بهذا المرض النفسي والطرق العلاجية له فإنك تبدأ بطرح مجموعة من الأسئلة أهمها هل يزول الاكتئاب من تلقاء نفسه ؟ والجواب عن هذا السؤال في الحقيقة أن مرض الإكتئاب ليس كجميع الأمراض فهو يتميز بأعراض (جسدية، نفسية، سلوكية وإجتماعية) متشابكة وقد تتطور في أي لحظة إلى مضاعفات خطيرة مثل الإنتحار وهذا نتيجة أسباب متعددة لعل أبرزها إختلال كيمياء الدماغ وتركيز النواقل العصبية على وجه التحديد مثل السيروتونين، الدوبامين، النورأدرينالين ... ولهذا فمن غير المعقول أن الشخص يعاني من إضطراب في هذه المواد الكيميائية على مستوى الدماغ ويزول الإكتئاب من تلقاء نفسه فالعلاج يتطلب في هذه الحالة أدوية خاصة أو طرق علاجية أخرى تعمل على إعادة توازن هذه النواقل العصبية.


وعندما أقول أن الإكتئاب لا يزول من تلقاء نفسه فإنني أركز على ضرورة العلاج ولكن ليس المقصود بالعلاج بالضرورة تناول مضادات الإكتئاب فرغم أن الإكتئاب يظهر بسبب إختلال في توازن كيمياء الدماغ لكن هناك العديد من الطرق العلاجية الأخرى التي تعمل على تعديل توازن كيمياء الدماغ والتي تؤدي في نهاية المطاف إلى علاج الإكتئاب بدون أدوية لكن كيف يحدث هذا الأمر علميا، لنفترض أن نقص السيروتونين هو المسؤول عن الإصابة بالإكتئاب هناك من يدعي أن الطريقة الوحيدة لرفع تركيز هذا الناقل العصبي هو تناول الأدوية النفسية مثل بروزاك على سبيل المثال ولكن هذا الأمر كما أشارت لذلك الدراسات والأبحاث لا ينفع إلا مع %50 من المرضى والباقي يمكن أن يعالج بطرق أخرى مثل التمارين الرياضية، الأغذية الطبيعية خاصة الغينية بالحمض الأميني التربتوفان، ممارسة طقوس اليوغا والتأمل، التعرض لأشعة الشمس والعديد من الطرق الطبيعية الأخرى التي سوف أتشاركها معكم في مقالات مستقلة.


ما هي مدة التحسن والشفاء من الإكتئاب ؟ ومتى ينتهي الإكتئاب ؟


ليس هناك مدة زمنية محددة يمكن إعتمادها والقول على أنها كافية لعلاج مرض الإكتئاب ويمكن تطبيقها على جميع المرضى بدون إستثناء حيت أن الشفاء التام يعتمد على مجموعة من العوامل التي تختلف من شخص لآخر (سبب الإكتئاب، نوعية العلاج، درجة الإكتئاب، شخصية المريض، نوع الإكتئاب...) وبالتالي فإن مدة الشفاء من الإكتئاب لا يمكن حصرها في أسبوع أو شهر أو سنة فالأمر لا يتعلق بالمدة الزمنية لكن وبشكل عام فإن العلاج من الإكتئاب والتخلص منه نهائيا عادة ما يتطلب بعض الوقت ولهذا يجب على المريض التسلح بالصبر على الأعراض المزعجة والإلتزوام بالبرنامج العلاجي والعزيمة القوية لتحقيق الشفاء التام.


أما إذا كنت تتسأل حول متى ينتهي الإكتئاب ؟ فإن جواب ذلك يظهر على المريض النفسي عندما يبدأ في الشعور بالبهجة والسرور الذي يشير إلى التحسن من الناحية النفسية والعقلية بسبب إستقرار المزاج شيئا فشيئا إضافة إلى إسترجاع الطاقة والحيوية والرغبة في العمل والقيام بالأنشطة التي كان المريض يستمتع عندما يقوم بها مسبقا إضافة إلى إختفاء جميع أعراض الإكتئاب الأخرى التي ذكرتها لكم بشكل مفصل في المقالة أسفله.


أحبابي الكرام وصلنا لنهاية هذه التدوينة لا تنسوا مشاركتها مع أصدقائكم لتعم الفائدة إلى اللقاء
عبد الهادي اليزغي
عبد الهادي اليزغي
عانيت 27 سنة مع أعراض القولون العصبي, أعراض الإكتئاب, الخوف الشديد, التوتر والقلق الحاد, الضغط الدموي, الإمساك المزمن, ضيق التنفس وأمراض أخرى، دخلت الجامعة ودرست ماجيستر الصحة ثم أنقض العلم حياتي تابعوني على مواقع التواصل الإجتماعي تحت شعار لكل مرض علاج.

تعليقات