القائمة الرئيسية

الصفحات

أعراض بومزوي والدوخة هي إحدى المشاكل التي تلحق بالجهاز العصبي المركزي تحديدا الدماغ نتيجة بعض الإضطرابات. التي يتسبب فيها مرض بومزوي والتي تتعلق بالتغذية، الحالة النفسية وعملية التنفس للتعرف على التفاصيل تابع قراءة المقال.

أعراض بومزوي والدوخة ما هي العلاقة بينهما ؟
بومزوي والدوخة 

أعراض بومزوي والدوخة


الشعور بالدوار أو الدوخة هو إشارة كاذبة للدماغ تلتقطه الحواس خاصة العينين وتبدأ في النظر للعالم الخارجي والأشياء على أنها تدور وتتحرك. فيفقد المريض القدرة على التوازن والحفاظ على وضعية الجسم، قد تختلف مدة الشعور بالدوخة من شخص لآخر وذلك بين دقائق أو ساعات إلى أيام متواصلة. من هذا الشعور المزعج ويمكن أن يتسبب في عدة مضاعفات أخرى مثل القيء الحاد، التجشؤ، طنين الأذنين، إرتفاع درجة الحرارة...

عادة هذا الشعور لا يشكل خطورة على صحة الإنسان إلا في بعض المواقف الإستثنائية (سياقة السيارة أو الإشتغال بأدوات حادة أو السير على المرتفعات..). الشعور بالدوار أو الدوخة لها أسباب متعددة وليس بالضرورة أن يكون الذي يعاني منها مصاب بمرض بومزوي وفيما يلي أشهر أسباب الدوخة : 

فقر الدم
داء مينير
إنخفاظ السكر 
التهاب تيه الأذن
مرض باركنسون.
التصلب المتعدد 
اضطرابات القلق 
إنخفاظ في ضغط الدم
ضعف الدورة الدموية.
التهاب العصب الدهليزي
الشقيقة (الصداع النصفي)
أدوية مضادات الإكتئاب.
أدوية خافضات ضغط الدم 
فرط السخونة والجفاف
التسمم بأول أكسيد الكربون.

المصران والدوخة 


يتسبب مرض بومزوي في حدوث العديد من الأعراض المزعجة والتي تتطور مع مرور الوقت في غياب العلاج المناسب إلى عدة مضاعفات جانبية. يمكن أن يستمر تأثيرها لوقت طويل مما تنعكس سلبا على صحة المريض الجسدية والنفسية.

لكن على خلاف الأسباب التي ذكرناها سابقا ما العلاقة بين أعراض بومزوي والدوخة ؟ من الناحية الفيزيومرضية لا يوجد هناك إرتباط مباشر. بين الخلل الوظيفي في حركة عضلات القولون والشعور بالدوار أو الدوخة لكن تطور أعراض بومزوي النفسية والجسدية. يمكن أن يؤدي لهكذا مشاكل، وبشكل عام فإن الذي يجعل مرضى بومزوي يعانون من الدوخة. هي المشاكل الصحية والعادات السلوكية التالية التي تظهر بعد فترة من الإصابة بمرض بومزوي : 


● سوء التغذية : يفرض مرض بومزوي على الأشخاص المصابين به إتباع عادات غذائية خاصة وحميات قاسية لتجنب تفاقم الأعراض المؤلمة. مما يعرضهم للنقص في العديد من العناصر الغذائية الضرورية لقيام جميع خلايا الجسم وأنسجته بوظائفها الحيوية. فالشعور بالدوخة يمكن أن يكون إشارة على أن مريض بومزوي يعاني من نقص في أحد المعادن والفيتامينات التالية : (الحديد، المنغانيزيوم، الصوديوم، البوتاسيوم، الفتامين B12، الفيتامين D...).


● سوء الإمتصاص : ليس من الضرورة أنك تأكل جميع الأطعمة يعني أن جسمك يحصل على جميع العناصر الغذائية فعبر مواد القيت إلى الدورة الدموية. يحتاج أولا أن تكون الأمعاء الدقيقة قادرة على إمتصاصها، فإذا كنت تعاني من سوء الإمتصاص الشيء الذي هو مؤكد في حالة الإصابة بمرض بومزوي. فهذا الأمر قد يتسبب لك في الشعور بالدوار أو الدوخة وليس هذا فقط فسوء الإمتصاص يمكن أن يتسبب لك في العديد من المشاكل. مثل النحافة المرضية، الفشل والتعب الشديد، الشعور بالجوع، فقدان التركيز والإنتباه، ضعف الذاكرة، الأرق وصعوبة النوم، الإكتئاب والحزن الشديد...


● ضيف التنفس : يؤدي الوجه الآخر من مرض بومزوي المتميز بتباطئ حركة عضلات القولون إلى الإصابة بالإمساك لأن الحركة الدودية للقولون تصبح شبه متوقفة. مما يجعل البراز والفضلات تتراكم على جدار القولون الشيء الذي يستدعي كائنات مجهرية دقيقة تبدأ في التنظيف وفي نفس الوقت تتغذى على هذه المخلفات. لكنها تقوم بطرح الغازات فيؤدي ذلك إلى الإنتفاخ في جميع أجزاء الأمعاء الغليظة خاصة القولون المستعرض. حيت تزايد حجم هذا الجزء يكون على حساب الضغط على عضلة الحجاب الحاجز في إتجاه تضييق مساحة الرئتين. الشيء الذي يجعل مريض بومزوي في نهاية المطاف يعاني من ضيق التنفس وهذه المشكلة تجعل الدم فقير من الأكسيجين. مما يقلل من كفاءة الدماغ في الحفاظ على التوازن وضبط وضعية الجسم فينتج عن ذلك الإصابة بالدوخة.


● تدهور الحالة النفسية : طبعا الحالة النفسية لمريض بومزوي تتأثر مع مرور الوقت وتظهر عليها العديد من الأعراض الحادة والمزعج. وعندما نقول أن الحالة النفسية قد أصبحت متدهورة فإننا نقول أيضا أن الجهاز العصبي برمته متدهور والجهاز الهضمي كذلك والجهاز التنفسي والدوراني....). وهذا الأمر لا يتسبب فقط في الشعور بالدوخة أو الدوار بل الأمر قد يتجاوز ذلك بكثير وقد يصل لضعف في الذاكرة. مشاكل في التركيز والإنتباه، نوبات من الخوف والهلع، التفكير السلبي المستمر، العصبية والقلق، سوء الإمتصاص، صعوبة التنفس، إضطراب ضربات القلب والضغط الدموي .... 


أحبابي الكرام وصلنا لنهاية هذه التدوينة لا تنسوا مشاركتها مع أصدقائكم لتعم الفائدة إلى اللقاء 
عبد الهادي اليزغي
عبد الهادي اليزغي
عانيت 27 سنة مع أعراض القولون العصبي, أعراض الإكتئاب, الخوف الشديد, التوتر والقلق الحاد, الضغط الدموي, الإمساك المزمن, ضيق التنفس وأمراض أخرى، دخلت الجامعة ودرست ماجيستر الصحة ثم أنقض العلم حياتي تابعوني على مواقع التواصل الإجتماعي تحت شعار لكل مرض علاج.

تعليقات