القائمة الرئيسية

الصفحات

اسباب الخلعة أو الفجعة كثيرة جدا ومن المستحيل تغطيتها بشكل شامل. لكن رغم إختلاف المواقف والأحداث المسببة للخلعة فإن الأهم هو أنها تؤثر على صحة الإنسان الجسدية والنفسية بنفس الطريقة.

اسباب الخلعة
اسباب الخلعة

اسباب الخلعة المفاجئة


الفجعة أو الخلعة هي مصطلحات في اللهجة المحلية لبلدان شمال إفريقيا مثل المغرب والجزائر للإشارة في الطب النفسي إلى الصدمة النفسية. المعروفة أيضا بإسم التوتر ما بعد الصدمة (بالإنجليزية : Post-traumatic stress) التي تعتبر حالة نفسية تصنف ضمن إضطرابات القلق والتوتر. التي يصاب بها الإنسان بسبب مشهد أو خبر أو حدث صادم يبقى راسخا في ذهن المريض ويسبب له العديد من الأعراض النفسية والجسدية.

يتعرض بشكل يومي عدد كبير من الأشخاص إلى مواقف وأحداث صادمة لكن هناك بعض الحالات التي تصاب بأعراض الخلعة النفسية والجسدية دون سواها. بسبب عوامل تعود إلى إختلاف المناعة النفسية والتركيبة العصبية لكل شخص على حدى. ومع ذلك فإن الشيء الأهم هو أن مرض الخلعة أو الصدمة النفسية حسب نتائج التصوير المقطعي للدماغ تسبب عند الجميع نفس التغيرات العصبية والهرمونية. وهي زيادة في حجم اللوزة الدماغية والحصين يقابلها إفرازات عالية ومتكررة لهرمونات القلق والتوتر الأدرينالين والكورتيزول.

يمكن علاج الخلعة عن طريق الأدوية التي تعمل على تهدئة اللوزة الدماغية وتحد من نشاطها كما تساعد تقنيات العلاج المعرفي السلوكي ( cognitive behavioral therapy). على تغيير نظرة المريض المصاب بالفجعة أو الخلعة إلى الوقائع والأحداث التي يعتبرها في نظره صادمة ومحاولة دعمه نفسيا وإجتماعيا. لتأهيله على تجاوز الأزمة النفسية التي يمر بها  كما تساعد الطرق المنزلية مثل التداوي بالأعشاب، ممارسة الرياضة. التغذية الصحية والنوم الجيد على الحد من مضاعفات وأضرار الخلعة على صحة المريض النفسية والجسدية.

أسباب الخلعه


● الكوارث الطبيعية : قد يصاب العديد من الأشخاص بالخلعة أو الصدمة النفسية بسبب الكوارث الطبيعية مثل الزلازل، البراكين، الجفاف، الفياضانات، الحرائق، الإعصارات...). التي تسبب خسائر بشرية ومادية مهولة تجعل البعض لا يتحملون نتائج هذه الكوارث الطبيعية فتبدأ أعراض الخلعة النفسية والجسدية بالظهور عليهم شيئا فشيئا. حتى يصبح المريض غير قادر على مواصلة مسيرته الحياتية بشكل طبيعي بعد ذلك.

● الأوبئة والأمراض المزمنة : من المؤكد أن الأوبئة مثل الطاعون، الجمرة الخبيثة، كورونا، إنفولزة الخنازير، إيبولة....). عندما تنتشر في أي مجتمع فإنها تخلف العديد من الأضرار على صحة الإنسان الجسدية والنفسية ولعل الإصابة بالخلعة خير مثال على ذلك. قد يتعرض لها بعض الأشخاص بسبب خوفهم الشديد من العدوى بالوباء القاتل. كما يصاب مرضى آخرين بالفجعة عندما يقول لهم الطبيب أنهم مصابون بمرض مزمن مثل السكري، السرطان، الروماتيزم وأمراض أخرى تسبب لهم خوف شديد على حياتهم.

● الأخطاء الطبية الشائعة : يمكن أن تسبب الأخطاء الطبية خلال العمليات الجراحية بعض الإضطرابات والأمراض النفسية الخطيرة. خصوصا إذا كانت بارزة على الجسد وتفسد المظهر الشخصي الخارجي للمريض مثل الوجه أو الأطراف. والمثال الشائع حول الأخطاء الطبية تلك التي تحدث لبعض النساء خلال قيامهن بعمليات التجميل. في هذه الحالة قلة قليلة من النساء يتحملن الوضع الجديد اللائي أصبحن عليه فيصبن بأعراض الخلعة أو الصدمة النفسية كردة فعل على مظهرهن الجديد.

● الحروب والمهام القتالية : في الكتب والمصادر التاريخية هناك العديد من الأشخاص الذين تعرضوا للخلعة أو الصدمة النفسية بعد الحرب العالمية الأولى والثانية. وحتى بداية القرن الواحد والعشرين والجنود الأمريكيين في مهامهم القتالية التي شهدتها الحرب على العراق وأفغنستان. يشتكون من أعراض الخلعة النفسية والجسدية نتيجة مشاهد الحرب الفضيعة والمؤلمة التي بقت راسخة في ذاكرة الجنود حتى بعد إنتهاء الحرب. وأضرار الحروب النفسية لا تقتصر على الجنود فقط بل حتى المدنيين يدفعون الثمن غاليا جدا.

● اللجوء بسبب الطرد والتهجير : أكثر نتائج الحرب ألما من الناحية النفسية هي عندما يطرد ويهجر المدنيين من وطنهم تاركين ممتلكاتهم في إتجاه المجهول. ويصبحون لاجئين غرباء بين عشية وضحاها على إثر هذه الوضعية يصاب عدد كبير من المهجرين بصدمات قوية يكون وقعها خطير على صحة الإنسان الجسدية والنفسية. ورغم جميع الطرق العلاجية التي يأخذها المريض لكنه مع ذلك يفشل في علاج اعراض الخلعة ويبقى في معانات طوال فترة حياته المتبقية.

● الهجمات الإرهابية المباغثة : الخطر الرئيسي الذي يهدد سلامة وأمن المجتمعات والدول في الوقت الراهن يكمن في الهجمات الإرهابية المباغثة التي تفسد الإستقرار الإجتماعي. وتخلق العديد من الفتن والصراعات بين الشعوب والمنظمات الدولية نهيك عن الخسائر البشرية والمادية التي يخلقها الإرهاب. وعلى إثر هذه النتائج المأساوية يعاني بعض الأشخاص من الخلعة جراء التعرض لمثل هذه الأحداث الإرهابية. وقد يتطور الأمر لأبعد من ذلك في إتجاه الإصابة بعدة أمراض وإضطرابات جسدية ونفسية خطيرة.


● هجوم الحيوانات المفترسة : التعرض لهجمات الحيوانات المفترسة مثل القطط البرية الكبيرة، الأفاعي السامة، أسماك القرش وغيرها...). قد تخلف تشوهات وعاهات مستديمة للضحايا مما يؤدي إلى التأثير سلبا على الحالة النفسية والإصابة على إثر ذلك بالخلعة أو الفجعة. التي قد يستمر إنعكاسها لفترة طويلة بعد ذلك وقد تكلف المريض زيارات طبية متكررة وعناية خاصة لتجاوز الأزمة النفسية.

● العنف والإعتداء الجنسي : تؤكد العديد من الفتيات أن معناتها النفسية مع أعراض الخلعة بدأت بالمزامنة مع التعرض للإغتصاب والعنف الجنسي. وما يرافقه من عبارات التحرش التي تبقى راسخة فى ذهن الفتاة لفترة طويلة. وقد تخلق هذه الوضعيات التي تحط من مكانة المرأة نوع من العقد النفسية إتجاه الجنس الآخر التي يصعب علاجها وتخطيها. حيت قد تسبب مشاكل في الحياة الزوجية مستقبلا أو تجعل الفتاة تخاف من ربط أي علاقة مع الرجال. وهذا الأمر يعتبر في حد ذاته إحدى أعراض الخلعة النفسية.


● مشاهدات حالات الموت : يمكن أن يصاب بعض الأشخاص بالخلعة أو الصدمة النفسية .جراء مشاهدة حالات الموت سواء تعلق الأمر بالموت الطبيعي أو الموت بسبب حادث ما. قد يؤثر بشكل أو بآخر في الحالة النفسية للمريض ويجعله يتذكر هذا الموقف طوال حياته ويعاني من اعراض الخلعة النفسية والجسدية. ليس هذا فقط فهناك بعض الحالات التي قد تتعرض إلى مشاكل نفسية خطيرة. مثل وسواس الموت والإكتئاب الحاد إنطلاقا من اللحظة التي شاهد فيها المريض حالات الموت.

● فقدان شخص عزيز : أظن أن هذا الموقف قد تعرض له العديد من الأشخاص فلا يوجد أي إنسان ليس له شخص عزيز على قلبه. وفقدانه كان بمثابة صدمة نفسية كبيرة فالموت المفاجئ للأحبة أو إختفاؤهم عن الأنظار يمكن أن يكون السبب في الإصابة بالخلعة. التي قد تلازم أعراضها النفسية والجسدية المريض لسنوات طويلة. بحيت قد تشتد كلما تذكر المريض الشخص العزيز عليه بالصور أو الفيديوهات أو أي شيء آخر له علاقة بالشخص المفقود.


● الإنفصال العاطفي : السقوط في عشق شخص ما هو من صفات الجنس البشري فالحب هو شعور جميل يوحد بين القلوب ويجمع شملها. إضافة أنه يقوي العلاقة العاطفية ويجعلها تدوم لفترة طويلة عبر جعل الشركان يفكران في إقامة علاقة دائمة من خلال عقد الزواج. لكن أحيانا قد يتحول الحب إلى وباء قاتل يتسبب في العديد من الإضطرابات والأمراض النفسية والجسدية. حيت أن العديد من الأشخاص قد يصابون بالخلعة أو الصدمة النفسية بسبب فشل علاقتهم العاطفية مع الطرف الآخر. لهذا قد يتأثر بتبعيات الإنفصال العاطفي وقد يصاب ليس بالخلعة فقط ولكن قد يتطور الأمر إلى أمراض نفسية أكثر خطورة.

● الخيانة والطلاق : الحب الصادق والإلتزام بالحفاظ على نجاح العلاقة العاطفية قد يسعى لتحقيقه العديد من الأزواج. لكن قد تأتي الرياح بما لا تشتهيه السفن وتتحول كل سنوات النجاح في العلاقة العاطفية والزوجية إلى لحظة تكون نقطة النهاية لهذه الرحلة. والأسباب متعددة وقد تتعلق على سبيل المثال بالخيانة الزوجية الشيء الذي يصيب أحد الطرفان بأعراض الخلعة. خصوصا وأن أقرب الأشخاص إليه يغدر به دون علم مسبق منه. كما أن الطلاق خصوصا في البلدان العربية قد يسبب نوع من الفجعة أو الخلعة للعديد من الشركاء خاصة النساء ويعرضهمن للإصابة بأمراض نفسية وجسدية خطيرة.


● خسارة المشروع : بناء مشروع ناجح ليس أمرا سهلا ويتطلب سنوات من التخطيط والعمل الجاد للوصول إلى الأهداف التي تم تسطيرها مسبقا. فحتى أكبر الشركات العالمية التي نسمع بها حاليا والنجاح الكبير الذي وصلت إليه إنطلقت في البداية من نقطة الصفر. لكن هذا النجاح لا يحدث دائما فمجموعة من الشركات الناشئة لا يحالفها الحظ في الوصول إلى النجاح الذي تحلم به. وقد تتكبد خسائر مهولة تجعلها تسقط إلى ما تحت الصفر وتصبح غير قادرة على النهوض من جديد. فيصاب مديرها بالخلعة والصدمة النفسية إضافة للعديد من الامراض والإضطرابات النفسية والجسدية.

● حوادث السير : أظن أنه لا يوجد شخص حاليا لم يشاهد على الطرقات حادث سير مروع راح ضحيته أشخاص كانوا يريدون مواصلة الرحلة. لكن القدر كان أقوى من إرادتهم في هذه الحالة قد تسبب مشاهد جثثهم المنثورة على الأرض شعور بالفجعة لدى بعض الأشخاص. كما قد يتعرض الناجون من حوادث السير إلى نفس أعراض الخلعة النفسية والجسدية. خصوصا إذا كانت هناك تشوهات وعاهات مسديمة تجعل المريض يتذكر فاجعة حادثة السير المروعة التي تصادف معها.


أحبابي الكرام وصلنا لنهاية هذه التدوينة لا تنسوا مشاركتها مع أصدقائكم لتعم الفائدة إلى اللقاء
عبد الهادي اليزغي
عبد الهادي اليزغي
عانيت 27 سنة مع أعراض القولون العصبي, أعراض الإكتئاب, الخوف الشديد, التوتر والقلق الحاد, الضغط الدموي, الإمساك المزمن, ضيق التنفس وأمراض أخرى، دخلت الجامعة ودرست ماجيستر الصحة ثم أنقض العلم حياتي تابعوني على مواقع التواصل الإجتماعي تحت شعار لكل مرض علاج.

تعليقات