القائمة الرئيسية

الصفحات

12 من أنواع الإكتئاب المعترف بها من طرف (DSM) ‏

12 من أنواع الإكتئاب المعترف بها من طرف (DSM) ‏

12 من أنواع الإكتئاب المعترف بها من طرف (DSM) ‏
12 من أنواع الإكتئاب المعترف بها من طرف (DSM) ‏

جميع أنواع الإكتئاب المشهورة داخل الدليل التشخيصي الإحصائي للإضطربات العقلية 


أنواع الإكتئاب عديدة ومتعددة ثم تصنيفها بشكل علمي من طرف الجمعية الأمريكية للأطباء النفسيين داخل الدليل التشخيصي الإحصائي للاضطرابات العقلية (Diagnostic and Statistical Manual) الذي يعتبر حاليا مرجع الأطباء النفسيين الأول من نوعه في العالم الذي يساعد الأطباء النفسيين على تشخيص أنواع الأمراض النفسية مثل أنواع الإكتئاب والتفريق بينها إنطلاقا من الأعراض، ومن ثم تحديد نوع الإكتئاب الذي يصيب كل مريض على حدى وتوصيف له من أنواع مضادات الإكتئاب المناسبة 

 أنواع الإكتئاب الشائعة 


● 1) الإضطراب الإكتئابي الكبير (Major depressive disorder) : يسمى أيضا الإكتئاب الإكلينيكي هو أحد أنواع الإكتئاب الشائعة جدا بين صفوف المرضى النفسيين خاصة مرضى الإكتئاب حيث ثم تسجيل أزيد من 16 مليون مريض بالإضطراب الإكتئابي الكبير في الولايات المتحدة الأمريكية لوحدها تمثل فيها عدد المصابات من الإناث حصة الأسد، هذا ما دفع بمنظمة الصحة العالمية بالتعاون مع الشركات الدوائية بالقيام بتجارب وبحوث معمقة بغية التوصل لعلاج الإضطراب الإكتئابي الكبير لكن محاولاتهم وجهودهم باءت بالفشل حتى مع أنواع مضادات الإكتئاب المشهورة التي توصلوا إليها في السنوات الأخيرة 

وأكدت الجمعية الأمريكية للطب النفسي أن نوبة هذا النوع من الإكتئاب قد تمتد إلى أزيد من أسبوعين وتدخل فيها أعراض الإضطراب الإكتئابي الكبير داخل شكلين من هذا الإكتئاب :

• الإكتئاب غير النموذجي أو غير النمطي (atypical depression) : هو شكل من الإضطراب الإكتئابي الكبير الذي يتحسن تلقائيا بمجرد تحسن الأحداث اليومية مثل زيادة في الأجر أو الإستمتاع بعطلة نهاية الأسبوع مع العائلة أو حضور حفل ما.... لكن بالمقابل قد تتضهور حالة المريض بالإكتئاب عندما تسوء الأحداث اليومية متسببة في نوبات وإنتكاسات يكون من أعراضها ما يلي :

° الشعور  بالذنب وتأنيب الضمير بإسمرار
° الشعور بالقلق والتوتر العصبي المستمر 
° التفكير التشاؤمي والسلبي بشكل دائم
° إضطراب النوم بين زيادته أو فقدانه نهائيا 
° إضطراب الشهية بين زيادتها أو فقدانها نهائيا 

• الإكتئاب السوداوي (melancholic depression) : هو شكل آخر من الإضطراب الإكتئابي الكبير الذي يتميز برؤية سوداوية يراها الشخص المكتئب على مستقبل تكون مدمجة بأفكار سلبية وتشاؤمية بالإضافة للعديد من الأعراض الأخرى مثل : 

° مشاعر الحزن الشديد 
° الإحساس بالضعف وفقدان الطاقة 
° الإحساس بالفراغ وإنعدام الطمأنينة
° فقدان الشعور بالقيمة والثقة في النفس
° اليأس وفقدان الرغبة في مواصلة الحياة
° التفكير في الإنتحار والتخلص من الذات

● 2) الإضطراب الإكتئابي المستمر (Persistent depressive disorder) : هو أحد أنواع الإكتئاب الذي يكتسب شرحه وتفسيره إنطلاقا من تسميته حيث أن الإضطراب الإكتئابي المستمر عندما يصيب أحدا ما فإنه يجعله دائما وأبدا في حالة من الحزن الشديد والإكتئاب المستمر بمعنى آخر المريض المكتئب لا يتحسن أو يتشافى منه مهما كانت الظروف وتتضمن أعراض الإضطراب الإكتئابي المستمر ما يلي : 

الرغبة في الإنطواء والعزلة الدائمة
 المزاج يكون منخفظا طول الوقت
 مشاكل الإنتباه والتركيز والذاكرة
 اليأس وإنعدام الرغبة في الحياة 
 إضطراب مراحل النوم وجودته
 زيادة الشهية أو إنعدامها نهائيا 

● 3) الإضطراب الإكتئابي المزعج السابق للحيض (Premenstrual dysphoric disorder) : هو أحد أنواع الإكتئاب الذي يصيب حسب ما جاء على موقع health حوالي %10 من الإناث قبل فترة الحيض بمدة زمنية تتراوح بين سبعة إلى عشرة وذلك نتيجة أسباب مجهولة لم يتوصل إليها العلماء إلى حد الآن لكن يعتقد أغلب الباحثين أن الإضطراب الإكتئابي المزعج السابق للحيض يحدث نتيجة خلل توازن الهرمونات الأنثوية المسؤولة عن تناغم فترة الحيض من شهر لآخر، وتجدر الإشارة إلى أن المتلازمة السابقة للحيض والإضطراب الإكتئابي المزعج السابق للحيض ينتجان أعراض متشابهة بشكل كبير تتمثل في ما يلي :

 الإحساس بالوهن والتعب المزمن 
 إهتياج وغضب من أبسط المواقف
 فقدان تقدير الذات والثقة في النفس 
 القلق الحاد والتوتر العصبي المستمر 
 إضطراب الشهية بين فقدانها وزيادتها 
 إضطراب مراحل النوم وإنخفاظ جودته 

● 4) الاكتئاب الثنائي القطب (Bipolar depression) : يسمى أيضا الهوس الإكتئابي وهو مرض عقلي يجعل المريض المصاب به يعيش بين قطبين متعاكسين أحدهما موجب يتسم باللطافة والحب والتفاؤل والكلمات الطيبة والمشاعر الإيجابية وحب الحياة والرغبة في المشاركة الجماعية والقطب الآخر سالب تماما يتسم بالعدوانية والكراهية لكل شيء والتشاؤم والكلمات النابية والمشاعر السلبية ونوبات الإكتئاب والقلق الحاد وحب الإنطواء والعزلة، كل هذه الأعراض بين القطب السالب والموجب لا يستطيع المريض التحكم فيها نظرا لوجود أسباب تؤدي إلى فقدان توازن المواد الكيميائية على مستوى الدماغ وبالتالي إنتاج هذه الأعراض بشكل أتوماتيكي حتى أن المريض بالإكتئاب الثنائي القطب يتعجب من نفسه عندما يعود إلى حالته الطبيعية بعد مدة قضاها مع المرض تتراوح بين أسابيع أو أشهر أو سنوات .

● 5) إضطراب تقلبات المزاج التخريبية (Disruptive mood dysregulation disorder) : هو نوع من الإكتئاب الذي تتشابه أعراضه الجسدية والنفسية مع جميع أنواع الإكتئاب الأخرى، لكن إضطراب تقلبات المزاج التخريبية يصيب فقط المراهقين الصغار الذين هم في بداية سن المراهقة مما يجعلهم يواجهون صعوبات في تنظيم عواطفهم والتحكم في إنفعالاتهم الشيء الذي يؤثر على مدى إتخاذهم للقرارات الصحيحة والتركيز والإنتباه بجودة عالية داخل الفصل الدراسي إلى غير ذلك من الأعراض المزعجة التي تؤثر سلبا على جودة حياة المريض بهذا النوع من الإكتئاب وتجدر الإشارة هنا إلى أن سوء التشخيص المبكر وكذا أخذ العلاج الفعال في وقته المناسب من الممكن أن يؤدي إلى تطور الأعراض في إتجاه ظهور العديد من المضاعفات الخطيرة على الصحة الجسدية والنفسية وكذا الجانب السلوكي .

● 6) اكتئاب ما بعد الولادة (أو فترة ما حول الولادة) (Postpartum (or perinatal) depression) : هو نوع آخر من أنواع الإكتئاب الذي يصيب النساء فقط والحوامل منهن بالتحديد بعد الولادة بنسبة واحدة من كل أربعة حوامل وتعود أسباب الإصابة بالإكتئاب في هذه الفترة إلى تغيرات هرمونية وكذلك الإرهاق والتعب الجسدي والنفسي الذي يرافق النساء في تلك الفترة، والجذير بالذكر أن الرجال هم أيضا مهددون بالإصابة بإكتئاب ما بعد الولادة بنسبة تصل إلى واحد من أصل ثمانية ذكور، صحيح أنهم لا يقومون بهذه الظاهرة البيولوجية لكنهم قد يثأثرون بتبعياتها جراء مصاريف المستشفى وتبادل أدوار الرعاية الأبوية لسبب من الأسباب .

● 7) الإكتئاب الخريفي أو الإكتئاب الموسمي (Seasonal affective disorder) : يسمى أيضا بالإضطراب العاطفي الموسمي وهو من أكثر أنواع الإكتئاب الذي يردد بشكل كبير بين فصلي الخريف والشتاء وتعتبر النساء والشباب من الأشخاص المعرضين بشدة للإصابة بالإكتئاب الخريفي أو الموسمي وذلك نتيجة مجموعة من الأسباب التي تكون أحيانا لها علاقة بالإستعداد الوراثي لبعض المرضى وأحيانا أخرى لها علاقة بالجو العام الذي يكون بين فصلي الشتاء والخريف خصوصا غياب أشعة الشمس التي تساعد الجسم كما جاء في المقالة العلمية التالية sciencedirect على تصنيع الفيتامين د الذي له علاقة وطيدة بمرض الإكتئاب من الناحية الكيميائية بتصنيع بعض النواقل العصبية على مستوى الدماغ، أما فيما يخص أعراض الإكتئاب الموسمي أو الإكتئاب الخريفي فهي تظهر على الشكل التالي : 

 زيادة الكسل والخمول والرغبة الدائمة في النوم 
 تغير حاد في الحالة المزاجية والتوازن العاطفي
 إنخفاظ النشاط الجسدي والشعور بالتعب والوهن
 الإنسحاب الإجتماعي والرغبة في الإنطواء والعزلة 
 زيادة الوزن بسبب إفراط الأكل خاصة الكربوهيدرات 

● 8) الإكتئاب الناتج عن استخدام المواد أو العلاج  (Substance-induced mood disorder) : إنه أحد أنواع الإكتئاب الناتج عن تعاطي المواد المخدرة أو تناول بعض مشتقات الأدوية مثل مضادات الإكتئاب ومضرات البول ومضادات القلق ... ويعتبر الإكتئاب الناتج عن إستخدام المواد أو العلاج أحد إضطرابات المزاج التي تخلف أعراض حادة لا يستهان بها تحتاج إلى تشخيص فوري ودقيق وتوصيف دواء فعال لعلاجه بشكل نهائي تجنبا لتفاقم الأعراض في إتجاه ظهور مضاعفات خطيرة على الصحة الجسدية، النفسية والسلوكية

إقرأ أيضا : 

● 9) الاكتئاب الذهاني (Psychotic depression) : إلى جانب أنواع الإكتئاب الأخرى نجد أن الإكتئاب الذهاني يخلط بين المرض النفسي الذي هو الإكتئاب والمرض العقلي الذي هو الذهان الشيء الذي يجعل منه مرضا مركبا يكتسي طابعا من التعقيد، إكلينيكيا غالبا ما لا يستطيع الأطباء النفسيين التفريق بين أعراض الإكتئاب الذهاني وأعراض الذهان الشيء الذي يجعلهم يصفون لمرضاهم أدوية غير دقيقة وبالتالي فشل العلاج، علما أن الإكتئاب الذهاني هو الحالة المتقدمة من تطور أعراض الإكتئاب فإن علاج أعراض الإكتئاب العامة في المراحل الأولية يمكن أن يقلص إحتمالية الإصابة بالإكتئاب الذهاني ويجنب بذلك تطور الحالة المرضية في إتجاه ظهور مضاعفات خطيرة تهدد حياة المريض بالإنتحار 

إقرأ أيضا : 

● 10) الاكتئاب المرتبط بمرض طبي (Depression due to an illness) : بخلاف أنواع الإكتئاب الأخرى فإن الإكتئاب المرتبط بمرض طبي حسب موقع mayoclinic يظهر عند المرضى المصابين بالأمراض العضوية المزمنة مثل السكري، السمنة، أمراض القلب والشرايين، إضطرابات الغدة الدرقية، مرض الرعاش، مرض الزهايمر وباقي الأمراض الإلتهابية الأخرى .... ويعتقد الأطباء النفسيين بأن الإكتئاب المرتبط بمرض طبي يتعلق علاجه بعلاج المرض المزمن الذي يعاني منه المريض، لكن يعتقد آخرون أنه لا بد من إستعمال أدوية نفسية (مضادات الإكتئاب) وكذلك جلسات نفسية تجنبا لتراكم المشاعر والأفكار السلبية داخل النفس البشرية.

إقرأ أيضا : 

● 11) إضطراب دورويّة المزاج (Cyclothymic Disorder) : يسمى أيضا إضطراب المزاج الدوري، أو السيكلوثيميا هو شكل آخر من أنواع الإكتئاب الذي يكون فيه خلط بين أعراض الإكتئاب وأعراض الإضطراب التنائي القطب الخفيفة، من خلال الأعراض الأطباء لا يستطيعون تشخيص هذا النوع والجزم على أنه إكتئاب حقيقي أو تنائي القطب لكن يمكن أن ينحرف المرض عند بعض المرضى النفسيين بسبب ظروف خارجية أو عوامل وراثية في إتجاه أحد من المرضين، لكن يمكن للعلاج الفعال في وقته المناسب أن يحد من تأثير المرض والمضاعفات التي قد تنجم عنه. 

إقرأ أيضا : 

● 12) الإكتئاب العرضي فرع المتلازمة (Subsyndromal symptomatic depression) : هو أحد أنواع الإكتئاب الذي ينتج سلسلة من الأعراض التي لا تكفي لتصنيفها ضمن المتلازمة، ويمكن أن تظهر أعراض الإكتئاب العرضي فرع المتلازمة على شكل نوبات متفرقة تتمثل في ما يلي :

 الشعور بالحزن الشديد 
 فقدان الرغبة بالأنشطة اليومية 
 إضطراب الشهية بالزيادة أو النقص
 التفكير في الإنتحار والتخلص من الذات 
 قلة النوم والشعور بعدم آخذ ما يكفي منه
 الشعور بالعياء الشديد والوهن في كافة الجسم  

إقرأ أيضا : 

أحبابي الكرام وصلنا لنهاية هذه التدوينة لا تنسو مشاركتها مع أصدقائكم لتعم الفائدة إلى اللقاء
عبد الهادي اليزغي
عبد الهادي اليزغي
عانيت 27 سنة مع أعراض القولون العصبي, أعراض الإكتئاب, الخوف الشديد, التوتر والقلق الحاد, الضغط الدموي, الإمساك المزمن, ضيق التنفس وأمراض أخرى، دخلت الجامعة ودرست ماجيستر الصحة ثم أنقض العلم حياتي تابعوني على مواقع التواصل الإجتماعي تحت شعار لكل مرض علاج.

تعليقات