القائمة الرئيسية

الصفحات

أعراض الإمساك أو القبط الجسدية والنفسية بالتفصيل

 أعراض الإمساك أو القبط بالتفصيل

أعراض الإمساك أو القبط الجسدية والنفسية بالتفصيل
أعراض الإمساك أو القبط بالتفصيل

ما هي أعراض الإمساك أو القبط


أعراض الإمساك أو القبط الجسدية والنفسية تختلف حدتها من شخص لآخر حسب مجموعة من المعايير أبرزها نوع الإمساك الذي يصيب كل مريض على حدى والذي يكون غالبا إما إمساك حاد أو إمساك مزمن.

أعراض الإمساك أو القبط لا تشكل أية خطورة على حياة البالغين لكنها تؤثر بشكل سلبي على جودة حياتهم اليومية الشيء الذي يحول دون قيامهم بمهامهم ونشاطاتهم بشكل طبيعي كالمعتاد، في المقابل فإن عوارض الإمساك يمكن أن تشكل تهديد حقيقي على السلامة الصحية للأطفال الرضع حديثي الولادة والأشخاص المسنين مما يتطلب عناية طبية خاصة لعلاج الإمساك نهائيا وبشكل فوري تفاديا لظهور أي مضاعفات خطيرة

علامات الإمساك الجسدية والنفسية تكون أكثر حدة عند المرضى المصابون بالإمساك المزمن مقارنة بالإمساك الحاد وتكون مضاعفات وأضرار الإمساك عندهم كذلك أكثر خطورة على صحتهم الجسدية والنفسية حيث قد تتسبب أعراض الإمساك المزمن مع مرور الوقت في الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية مثل سرطان القولون والمستقيم، البواسير، الإكتئاب، القلق والتوتر المزمن....

أعراض الإمساك الحاد والمزمن يعاني منها حاليا حسب الإحصائيات الآخيرة التي قدمتها  منظمة الصحة العالمية  بين %2 و %30 مما يجعل من الإمساك مشكلة صحية شائعة بالمقارنة مع الأمراض والإضطرابات الأخرى التي تصيب الجهاز الهضمي الشيء الذي يستدعي تكافل الجهود من أجل دعم الأبحاث والدراسات العلمية بهدف  التوصل لعلاج الإمساك نهائيا أو التقليل من مخاطره الصحية.

عوارض وعلامات الإمساك أو القبط بالتفصيل


● أعراض الإمساك أو القبط الخاصة بالجهاز الهضمي : هي أعراض يعاني منها المرضى بشكل محدد في الجهاز الهضمي وغالبا ما تكون شرط ضروري أن تتواجد عند جميع المرضى الذين يعانون من الإمساك

• التبرز لأقل من ثلاث مرات أسبوعيا : العلاقة بين أعراض الإمساك أو القبط وعدد مرات التغوط أو التبرز يتم التركيز عليها بشكل كبير في معرفة ما إذا كان المريض مصاب بالإمساك أم لا حيث يكاد يكون هناك  إجماع وإتفاق شبه كامل في الوسط الطبي على أن التبرز لأقل من ثلاث مرات أسبوعيا يعتبر إشارة واضحة على أن المريض مصاب بالإمساك 

• صعوبة التبرز والإخراج  : من أعراض الإمساك أو القبط التي تزعج المرضى بشكل كبير هي الصعوبة التي يشعرون بها أثناء إخراج الفضلات حيث رغم أنهم لا يطرحون كميات كبيرة من البراز وينتظرونها بفارغ الصبر لأيام متتالية دون زيارة المرحاض إلا أنهم لا يتبرزون بطريقة مريحة وطبيعية 

• شكل البراز المتكتل أو الصلب : علامات الإمساك أو القبط تظهر من شكل البراز حيث يرجع تصلب البراز إلى إمتصاص القولون للمياه المتواجدة في فضلات الأطعمة المترسبة داخله أما تكثل البراز فهو يعود لضغط الحركة الدودية البطيئة والمتتالية على فضلات الأطعمة لأيام عديدة.

• شعور بآلام والمغص : عوارض الإمساك أو القبط قد تجعلك تشعر بالألم والمغص طوال الوقت وهذا بسبب شكل البراز الحاد بعد تكثله وصلابته حيت في هذا القوام يصبح البراز يخدش جدران الأمعاء مسببا آلام حادة ومغص إضافة أنه من الممكن أن تتطور الحالة إلى إحداث جروح ينتج عنها نزيف دموي خاصة من فتحة الشرج . 

• غازات وإنتفاخات : إذا كنت تتسأل عن مصدر الغازات المسببة للإنتفاخات فإنها قد تكون من أعراض الإمساك أو القبط المزعجة والناتجة عن توقف فضلات الأطعمة داخل الأمعاء الغليظة حيث بطئ حركة العضلات يمنحها صلابة وكثلة كبيرة الشئ الذي يجذب البكتيريا والجراثيم التي تستوطن القولون فتقوم بتفكيك كثلة البراز عبر إعادة هضم هذه الفضلات لكن عواقب هضم هذه الفضلات من طرف البيكتيريا يكون بمقابل تحريرها للغازات المسببة للإنتفاخات التي يشعر بها المصابون بالإمساك أو القبط.

• إلتهاب جدران الأمعاء : تساهم كذلك الغازات السامة التي تنتجها البيكتيريا المعوية داخل الأمعاء في حدوث إلتهابات وتقرحات حادة تزيد من شدة الألم وتدخل المريض في دوامة جديدة يعاني فيها من أعراض الألياف الغذائية التي تخدش الجدران الملتهبة بالإضافة للمعانات من بعض البهارات الحارقة التي تزيد من إستثارة الألم والمغص، هذا الأمر يحدث طبعا على المدى البعيد ويصنف ضمن أضرار الإمساك أو القبط.

• الشعور بإنسداد في المستقيم : كذلك من أعراض الإمساك أو القبط تكثل وتصلب البراز الذي يهدد السلامة الصحية للمستقيم فيصبح الشخص المصاب بالإمساك أو القبط يشعر بإنسداد هذا الجزء مما يعرضه لإضطرابات وظيفية من الممكن أن تزيد من معانات المريض.

• الغثيان والقيئ : علامات الإمساك أو القبط تظهر في هذه الحالة عن طريق تدخل الجهاز العصبي الذاتي الذي يحاول إعادة التوازن للجسم البشري وذلك من جهة عبر التقيئ لإعادة تنشيط العصب العاشر ومن جهة أخرى عبر الغثيان لشحن الدورة الدموية بالأكسجين  

● أعراض الإمساك أو القبط خارج الجهاز الهضمي : مع تقدم حالة المريض في المعانات من أعراض الإمساك المزعجة على مستوى الجهاز الهضمي تظهر معانات أخرى منتشرة ومتوزعة على الجسم بأكمله  وليس شرطا أن تظهر عند جميع الأشخاص الذين يعانون من الإمساك أو القبط :

• التعب المزمن وعدم القدرة على العمل : أغلب الشكاوى التي يستقبلها الأطباء المتخصصين في طب الجهاز الهضمي من المرضى بعد تقدم وطول معاناتهم مع أعراض الإمساك أو القبط تنحصر في الشعور بالفشل، الخمول والوهن الذي يمنعهم من مزاولة أنشطتهم اليومية بشكل عادي وذلك بسبب فقدان الجسم لطاقته في دفع كثلة الفضلات والبراز المتحجرة والصلبة خارج القولون .


• زيادة إضرار البول : من أبرز أعراض القبط أو الإمساك التي يشتكي منها المرضى كثرة التبول والتي تحدث نتيجة توقف الفضلات وبقايا الطعام لمدة أطول داخل القولون الشيء الذي يجعل هذا الأخير يمتص المياه منها بقدر كبير ويمرر هذه المياه إلى الدورة الدموية وبعدها التخلص منها إلى المثانة عبر الكليتين، الحجم الكبير للمياه في المثانة يجعل الشخص دائم الخروج والدخول إلى المرحاض من أجل تخفيف الضغط على المثانة.


• تسمم الجسم : تراكم وترسب الفضلات وبقايا الأطعمة المتعفنة على جدران الأمعاء يساهم في إحداث ثقوب كبيرة الحجم تمر من خلالها عناصر ومواد سامة إلى الدورة الدموية وبالتالي يصبح جسم الإنسان في حالة تسمم دائم يدفع ثمنها عبر تساقط الشعر، جفاف الجلد، فقدان معادن العظام، تسوس الأسنان ..... هذا الأمر ثم التأكيد عليه على جريدة lww كأحد مضاعفات وأضرار الإمساك أو القبط على المدى البعيد.

• آلام الأطراف (الساقين والكتفين خصوصا) : أعراض الإمساك أو القبط يمكن أن تتطور إلى مستويات متقدمة مع مرور الوقت حيت يساهم الإجهاد المزمن للجسم في سحب الطاقة من الاطراف وتوجيهها للأمعاء مع ضغط عصبي حاد على هذه المناطق الشئ الذي يجعل المريض يحس بآلام حادة وغير متحملة.


• ألام أسفل الظهر : يمكن أن تستهدف أعراض الإمساك أو القبط العمود الفقري حيث تؤدي مشكلة الإمساك إلى تزايد في مساحة القولون بفعل ضغط الغازات من جهة ومن جهة أخرى تراكم كثل الفضلات الصلبة والمتحجرة داخل القولون الشيء الذي يؤدي إلى الضغط على منطقة العصعص والتسبب في آلام حادة ومبرحة أسفل الظهر 

• إضطرابات الوظائف العليا للدماغ : يؤثر الإمساك المزمن كذلك على الجهاز العصبي حيث في الوضع الطبيعي فإن الأمعاء ترسل عبر العصب العاشر إلى الدماغ حوالي %95 من المعلومات الحسية، هذه المعلومات تصف بالتدقيق حالة الجهاز الهضمي بأكمله ولذلك عندما يصاب الإنسان بمشكل ما في الأمعاء مثل القولون العصبي، الإمساك، الإسهال .... فإن الدماغ يتأثر بشكل كبير فتظهر عليه إظطرابات في الوظائف العليا التي يقوم بها ونذكر منها إضطرابات النوم، الذاكرة، الإنتباه، التركيز... 


• القلق والتوتر العصبي : مع مرور الوقت وتقدم أعراض الإمساك أو القبط فإن المريض تبدء صحته النفسية في التدهور والإنهيار شيئا فشيئا بداية من ظهور المشاكل والإظطرابات العصبية وصولا حتى فقدان التوازن النفسي وبداية الشعور بالقلق والتوتر الحاد خصوصا إذا فشل المريض بالإمساك أو القبط في التوصل لحلول ناجحة لعلاج الإمساك نهائيا.


أحبابي الكرام وصلنا لنهاية هذه التدوينة لا تنسو مشاركتها  مع أصدقائكم لتعم الفائدة إلى اللقاء
عبد الهادي اليزغي
عبد الهادي اليزغي
عانيت 27 سنة مع أعراض القولون العصبي, أعراض الإكتئاب, الخوف الشديد, التوتر والقلق الحاد, الضغط الدموي, الإمساك المزمن, ضيق التنفس وأمراض أخرى، دخلت الجامعة ودرست ماجيستر الصحة ثم أنقض العلم حياتي تابعوني على مواقع التواصل الإجتماعي تحت شعار لكل مرض علاج.

تعليقات