القائمة الرئيسية

الصفحات

مرض العذر والريشة ما هو الفرق بينهما ؟ في هذا المقال سوف نوضح لكم الفرق بشكل علمي مبسط لتفادي الخلط بين العذر والريشة.

مرض العذر والريشة
الفرق بين مرض العذر والريشة

مرض العذر والريشة


ليس كل مريض بالعذر هو بالضرورة مصاب بمرض الريشة فهناك إختلاف كبير بينهما لكن يبقى هناك إحتمال التعرض للإصابة بالريشة مستقبلا. إذا لم يتم علاج مرض العذر بشكل سريع وترافقهما أمراض أخرى تصيب القناة الشرجية قد تختلف حدة أعراضها وخطورتها من مريض لآخر.

مرض العذر هى تسمية في اللهجة المحلية التونسية للإشارة في الطب إلى مرض البواسير (بالإنجليزية : Hemorrhoids) الذي يصيب الجزء السفلي من القناة الشرجية. تحديدا الأوردة التي تغذي فتحة الشرج حيت تصبح جراء العديد من العوامل والأسباب المختلفة منتفخة ومتورمة. وأحيانا قد تتمدد وتبدأ في التدلي من مكانها لتظهر بارزة من الخارج أو تبقى معلقة داخل القناة الشرجية.

عادة مرض العذر لا يعتبر خطيرا خصوصا في المراحل الأولى من الإصابة فعلاجه متوفر لدى الجميع. ويمكن الحصول عليه ببساطة وتطبيقه في المنزل فقط بطرق طبيعية بدون الولوج عند الطبيب. لكن إهمال علاج العذر في الوقت المناسب وعدم فهم مسبباته. يمكن أن يساهم في تطور الأعراض لمضاعفات خطيرة قد تتطلب تدخل طبي جراحي عاجل وتتبع برنامج علاجي طويل المدى.

قد يحدث تشابه أحيانا بين أعراض العذر وأعراض أمراض أخرى تصيب القناة الشرجية. مثل مرض الناسور الشرجي (مرض الريشة) ولتفادي عدم الخلط بينهما نقدم لكم فيما يلي أعراض مرض العذر : 

تورم وإنتفاخ وأحيانا إلتهاب فتحة الشرج 
آلام حادة والشعور بعدم الراحة عند الجلوس
تورم الشرج والشعور بالحكة المفرطة. 
ظهور زوائد لحمية حول فتحة الشرج 
التهيج المرافق للحكة في فتحة الشرج 
تكثل دموي (خترة دموية) أو نزيف.
 مع البراز ألم شديد حول الشرج 
جفاف فتحة الشرج
 تدلي وهبوط البواسير.


الفرق بين الريشة والبواسير


مرض الريشة هو مصطلح في اللهجات المحلية لبعض الدول العربية للإشارة في الطب إلى مرض الناسور الشرجي (بالإنجليزية : Anal fistula). الذي يعتبر أحد أشهر أنواع النواسير التي تؤدي لحدوث تشوه في المنطقة المحيطة بالشرج. بحيث تبدأ في الظهور قناة ومجرى غير طبيعي له فوهة باطنة وفوهة ظاهرة. يمكن ملاحظتها من الخارج تربط القناة الشرجية أي المستقيم وفتحة الشرج مع سطح الجلد.

وبشكل دقيق فإن ما بين %30 إلى %50 من الأشخاص الذين يعانون من مرض الريشة كانوا مسبقا يعانون من داء الخراج الشرجي (anal abscess). الذي يعبر عن حالة تراكم القيح حول القناة الشرجية بسبب التعرض للعدوى أو بعض الأمراض الإلتهابية مثل داء كرون وإلتهاب القولون التقرحي. لكن هذا طبعا ليس السبب الوحيد في الإصابة بمرض الريشة فالسمنة، الشقوق الشرجية، مرض السكري، البواسير.... كلها عوامل قد تزيد خطر التعرض لهذه المشكلة الصحية.


في حالة إهمال علاج البواسير خصوصا المخثورة في الوقت المناسب ومعرفة الأسباب الحقيقية التي تقف ورائها. فإن خطورة التعرض للإصابة بمرض الريشة لا يمكن إستبعادها والذي يؤدي لأعراض مزعجة تؤثر على جودة الحياة اليومية للمريض وفيما يلي أعراض مرض الريشة : 

إنتفاخ وتورم فتحة الشرج
إنبعاث روائح كريهة من المخرج 
تعاقب فترات من الإمساك والإسهال الحاد
ظهور نذوب أو حبوب مجاورة بالقرب من الشرج.
الشعور بالتهيج والحكة المفرطة بالقرب من الشرج 
ألم شديد عند الجلوس أو الحركة
 بالقرب من فتحة الشرج
ﺧﺮﻭﺝ إفرازات دموية، مصلية
وقيحية ﻣﻦ ﻓﻮﻫﺔ ﺍﻟﻨﺎﺳﻮﺭ.  

أحيانا قد يصعب فعليا على المريض فهم ما يعاني منه بالتحديد فهناك العديد من الأمراض والمشاكل التي قد تصيب الشرج والمستقيم على حد سواء. ويكون لها أعراض متشابهة فالمريض ليست له خبرة طبية تمكنه من التفرقة بين أعراض مرض الريشة وأعراض مرض العذر. لهذا نوصي بضرورة زيارة الطبيب المتخصص في أمراض الشرج تجنبا لأي خلط قد يقع فيه المريض. مع أمراض أخرى تصيب القناة الشرجية والتي قد تكون خطيرة ولكن المريض لا يعي ذلك.


أحبابي الكرام وصلنا لنهاية هذه التدوينة لا تنسوا مشاركتها مع أصدقائكم لتعم الفائدة إلى اللقاء 
عبد الهادي اليزغي
عبد الهادي اليزغي
عانيت 27 سنة مع أعراض القولون العصبي, أعراض الإكتئاب, الخوف الشديد, التوتر والقلق الحاد, الضغط الدموي, الإمساك المزمن, ضيق التنفس وأمراض أخرى، دخلت الجامعة ودرست ماجيستر الصحة ثم أنقض العلم حياتي تابعوني على مواقع التواصل الإجتماعي تحت شعار لكل مرض علاج.

تعليقات