القائمة الرئيسية

الصفحات

تعريف غازات البطن وإنتفاخ البطن وأنواع الغازات بالتفصيل

تعريف غازات البطن وإنتفاخ البطن وأنواع الغازات بالتفصيل 


تعرف على المقصود بغازات البطن التي تسبب نفخة البطن على مستوى المعدة والأمعاء وإستكشف معنا أنواع الغازات ومصدرها بالتفصيل وكيف يتخلص منها الجسم في الحالة الطبيعية ؟ ولماذا تبقى عالقة داخل السبيل الهضمي ولا يقدر على طردها ؟ تابع قراءة المقالة لمعرفة المزيد من المعلومات بشكل علمي مفصل.

تعريف غازات البطن وإنتفاخ البطن وأنواع الغازات بالتفصيل
تعريف غازات البطن وإنتفاخ البطن وأنواع الغازات بالتفصيل 

ما هي غازات البطن  وأنواعها المسببة في إنتفاخ البطن ؟


ما هي غازات البطن ؟

غازات البطن (بالإنجليزية : Abdominal gases) هي عبارة عن هواء يتجمع داخل الأنبوب الهضمي خصوصا الأمعاء والمعدة بشكل طبيعي عند جميع البشر نتيجة إنتشار الغازات من الدم إلى الجهاز الهضمي وإبتلاع الهواء مع الأغذية بالإضافة إلى أن بيكتيريا الأمعاء والمعدة تقوم أيضا بتحرير مجموعة من الغازات أثناء تغذيتها على بقايا الأغذية المترسبة والمتراكمة على جدران الأمعاء والمعدة.

 وعموما يتم التخلص من هذه الغازات إما عن طريق الحزق من فتحة الشرج أو التجشؤ من فتحة الفم  أو الزفير من الرئتين، في بعض الحالات المرضية تتخطى كمية غازات البطن نسبتها الطبيعية التي من المفروض أن تكون عليها فتسبب للشخص العديد من المشاكل منها إنتفاخ البطن المزعج والحزق المتكرر ذو الرائحة الكريهة، من الخطأ أن نعتبر غازات البطن حالة خطيرة لأنها ظاهرة إعتيادية تظهر على مستوى البطن عند جميع البشر لكن يجب الإنتباه والحذر عندما تتعدى هذه الغازات نسبتها الطبيعية أنذاك ممكن تصبح عرض وجرس تنبيه للعديد من الإضطرابات والمشاكل التي قد يجهلها الشخص.

ما هي فوائد خروج الريح ؟

قد تجد الأمر مقززا ومثير للإشمئزاز وقد يخجل العديد من الأشحاص عندما يخرجون رياح الحزق بأصوات وروائح مختلفة لكن دعني أخبرك يا صديقي أن هذه الريح هي فقط الغازات التي كانت متجمعة بالقولون وطردها بهذا الشكل هو سلوك طبيعي له العديد من المنافع على صحة الجهاز الهضمي والجسم بشكل عام وأبرزها نذكر ما يلي : 

يساعد الجسم على الشعور بالإرتياح 
 يقلل من الضغط على عضلات القولون 
 يحافظ على إنبساط البطن وتسطحها
 يقلل الأوجاع التي تصيب المعدة والأمعاء
 يخفف من الضغط على فقرات العمود الفقري 
 يقلص من الضغط على المعدة والمثانة البولية

🔴 إقرأ أيضا : 

على ماذا تدل كثرة الغازات في البطن ؟


بغض النظر عن الحالة الطبيعية للأشحاص السليمين فإن أعراض غازات البطن المزعجة لا تظهر عند البعض  إلا في حالة كان الشخص يبتلع كميات كبيرة من الهواء مع اللقيمات الغذائية أو أنه مصاب بالإمساك الذي يسمح بترسب بقايا الطعام على جدران الأنبوب الهضمي مما يجذب البكتيريا والجراثيم بشكل كبير إلى هضم وتنظيف هذه المخلفات الغذائية لكن هذا يكون بثمن تحريرها للغازات المزعجة والسامة التي تساهم في ظهور الإنتفخات وأحيانا التقرحات والإلتهابات على جدران المعدة والأمعاء خاصة.

🔴 إقرأ أيضا : 

وتجدر الإشارة أيضا أن الإكثار من بعض الأغذية يعزز من عملية تحرير الغازات حيت تناول اللحوم الحمراء، الحبوب، الخضر والفواكه الكاملة بقشورها ينتج عن هضمها بعض العناصر السكرية مثل السيليلوز، الجليكوجين... التي تحرر تنائي أكسيد الكربون خلال تفكيكها، كما يمكن للغازات أن تظهر بشكل كبير عند بعض الأشخاص الذين يعانون من الحساسيات الغذائية ضد الفريكتوز، اللاكتوز، السكاروز أو بروتين الحبوب (الجلوتين بالإنجليزية : gluten). ويتراوح المتوسط اليومي لطرح الغازات من الأنبوب الهضمي بين 0,5 و 2 لتر متفرقة من 12 إلى 25 فترة زمنية، وتعتبر %95 هي نسبة الغازات التي يتم طرحها عن طريق التجشؤ  من الفم وتبقى نسبة %5 يتم التخلص منها عبر رياح الحزق من فتحة الشرج.

🔴 إقرأ أيضا : 

أنواع غازات البطن المسببة لإنتفاخ البطن على مستوى القولون والمعدة


تتعدد العوامل والأسباب التي تقف وراء ظهور الغازات والإنتفاخات على مستوى الأنبوب الهضمي حيث من الناحية الخارجية يدخل الإنسان إلى المعدة كل يوم من خلال إبتلاعه للقيمات الغذائية حوالي 2,600 ﻣﻠﻠﻴﺘﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ، وداخليا تنفذ عدة غازات من الدورة الدموية إلى الأنبوب الهضمي بالإضافة إلى أن البيكتيريا والجراثيم التي تستوطن المعدة والأمعاء تنتج كميات متفاوتة كذلك من الغازات خلال تغذيتها على بقايا الطعام والفضلات، وتجدر الإشارة أن الإختلاف في مصادر إنتاج الغازات المسببة للإنتفاخات يساهم في غنى تنوعها حيت نجد عدة غازات أهمها :

🔴 إقرأ أيضا : 

 الإندول (indol)
 الميثان (methane)
 السكاطول (scatol)
 ﺍﻷﻛﺴﺠﻴﻦ ‏(Oxygen‏)
 ﺍﻟﻨﻴﺘﺮﻭﺟﻴﻦ ‏(Nitrogen‏)
 ﺍﻟﻬﻴﺪﺭﻭﺟﻴﻦ ‏(Hydrogen )
 تنائي أكسيد الأزوت (diazote)
 غاز فوسفوري (gaz phosphorique)
 ﺛﺎﻧﻲ ﺃﻛﺴﻴﺪ ﺍﻟﻜﺮﺑﻮﻥ ‏(Carbon dioxide)

ملاحظة هامة : %99 من هذه الغازات لا ينتج عنها أي رائحة و %1 من الغازات المتبقية تضم كبريتيد الهيدروجين، ﺛﻨﺎﺋﻲ ﺍﻟﻤﻴﺜﻴﻞ، ﺛﻨﺎﺋﻲ ﺍﻟﺴﻠﻔﻴﺪ و كبريتيد ثنائي ميثيل هذه الغازات هي المسؤولة عن الرائحة الكريهة الصادرة من رياح الحزق .

🔴 إقرأ أيضا : 

أحبابي الكرام وصلنا لنهاية هذه التدوينة لا تنسوا مشاركتها مع أصدقائكم لتعم الفائدة إلى اللقاء 
عبد الهادي اليزغي
عبد الهادي اليزغي
عانيت 27 سنة مع أعراض القولون العصبي, أعراض الإكتئاب, الخوف الشديد, التوتر والقلق الحاد, الضغط الدموي, الإمساك المزمن, ضيق التنفس وأمراض أخرى، دخلت الجامعة ودرست ماجيستر الصحة ثم أنقض العلم حياتي تابعوني على مواقع التواصل الإجتماعي تحت شعار لكل مرض علاج.

تعليقات

longer_content