القائمة الرئيسية

الصفحات

ما هي اسباب القبط أو القبض ؟ قد تكون بعض الأمراص مثل التي تصيب الجهاز الهضمي إحدى اسباب القبط أو القبض.  كما أن بعض المشاكل النفسية والإضطرابات السلوكية يمكن أن تكون سببا كذلك في الإصابة بالإمساك تابع قراءة المقال للمزيد من التفاصيل.

اسباب القبط
اسباب القبط أو القبض

اسباب القبض


القبط أو القبض هو الكلمة المرادفة لمرض الإمساك (بالإنجليزية : Constipation) في اللهجة المحلية لبلدان شمال إفريقيا مثل المغرب والجزائر. والتي تعني طبيا أن القولون يصبح عاجز وغير قادر على طرح الفضلات والتخلص من البراز. خارج الجسم الشيء الذي يعرض المريض للعديد من المضاعفات الخطيرة.

عادة ما يشار للقبض على أنه مرض ولكن الحقيقة أنه مجرد خلل في وظيفة القولون قد يشير إلى وجود أمراض جسدية، نفسية أو إضطرابات سلوكية. ولهذا السبب فإن منظمة الصحة العالمية تصنف الإمساك ضمن الأمراض العرضية (بالإنجليزية : Symptomatic diseases). فالقولون في حالة الإصابة بالقبط لا يلاحظ عليه أي أضرار نسيجية يمكن رصدها أو تتبعها خصوصا في المراحل الأولية. لكن مع مرور الوقت غالبا ما تبدأ الفضلات الراكدة في إلحاق الضرر بالقولون والأعضاء المجاورة له.

علاج القبط متوفر لدى الجميع يمكن الحصول عليه وتطبيقه في المنزل فقط بدون الحاجة إلى زيارة الطبيب وذلك عبر تناول بعض الأعشاب. والتي تكون غنية بالألياف والزيوت الطبيعية من أجل تليين وتسهيل مرور الفضلات عبر القولون إضافة إلى تغيير نمط التغذية والقيام بممارسة التمارين الرياضية. لكن في حالة إذا لم يتم الحصول على النتيجة المرجوة ينصح بزيارة الطبيب خصوصا إذا لاحظ المريض خروج نزيف دموي أو مخاط مع قطع البراز.

اسباب القبض عند الكبار


أسباب القبط الفيزيومرضية

أسباب القبض الخاصة بالجهاز الهضمي.

¤ القولون العصبي أو بومزوي : إذا كنت تعاني من متلازمة القولون العصبي فإنك بالضرورة سوف تشعر بين الفينة والأخرى بالقبط. هذا أمر مؤكد لأن هذه المتلازمة تتسبب في حدوث خلل وظيفي فى حركة عضلات القولون.

¤ ﺗﻨﺴﻴﻖ ﻏﻴﺮ ﻓﻌﺎﻝ ﻟﻌﻀﻠﺔ ﺍﻟﺤﻮﺽ وﺍﻟﺒﻄﻦ ﺃﻭ ﺍﻟﻌﻀﻠﺔ ﺍﻟﺸﺮﺟﻴﺔ : تساعد على تحرك الفضلات داخل القولون كل من عضلة الحوض وعضلات البطن والقناة الشرجية. وفي حالة كانت هذه العضلات غير متناسقة في أدائها فإن ذلك يؤثر على المريض ويعرضه للإصابة بالقبط.

¤ ﺍﻻﻧﺴﺪﺍﺩ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﻴﻤﻲ : هناك تواصل بين المستقيم والجزء السفلي من الأمعاء الغليظة الذي يسمى القولون السيني وفي حالة كان المستقيم مسدودا. لسبب من الأسباب فإن التواصل ينقطع مما يجعل الفضلات تتراكم لأن الطريق أمامها في إتجاه فتحة الشرج أصبح منغلقا.

¤ ﺗﺪﻟﻲ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﻴﻢ : هو عبارة عن تشوه  يصيب المستقيم ويجعل الفضلات محجوزة في القولون الهابط والقولون السيني الشيء الذي يؤدي للإصابة بالقبض.

¤ إنسداد  القولون : هناك العديد من الأسباب التي قد تجعل القولون غير قادر على تمرير الفضلات والبراز إلى القناة الشرجية. فالإنسداد القولوني يمكن أن يسبب هذه الحالة ويعرض الشخص للإصابة بالقبط.

¤ سرطان القولون : الإصابة بسرطان القولون هي حالة مرضية مزمنة وخطيرة تجعل من خلايا الأمعاء الغليظة تنقسم بدون توقف. فينتج عن ذلك ظهور كثل وزوائد لحمية داخل القولون تحول دون مرور الفضلات والبراز إلى القناة الشرجية بشكل طبيعي فيؤدي ذلك للإصابة بالقبض.

¤ الشق الشرجي : يسمى أيضا الشرخ الشرجي هو عبارة عن تمزق يصيب القناة الشرجية ويجعلها تنتفخ وتتورم. مما يعرقل سير الفضلات التي تصبح قاسية ومتحجرة كإشارة على الإصابة بمشكلة القبط.

¤ داء كرون : هو مرض إلتهابي يحدث خلل وظيفة الجهاز المناعتي الذي يهجم على بطانة الأنبوب الهضمي من الفم والمريء وصولا حتى القناة الشرجية. متسببا في حدوث سلسلة من الإلتهابات والتقرحات التي تجعل القولون ضيقا وغير قادر على نقل البراز فيصاب بذلك المريض بالقبط.
 
أسباب القبط الخاصة بالجهاز العصبي.

¤ مرض الباركنسون : القبط يعاني منه مرضى الرعاش الذي يعتبر مرض عصبي يصيب الدماغ ويؤثر على أعصاب الجسم نتيجة إنخفاظ تركيز الدوبامين. في منطقة المادة السوداء فينتج عن ذلك تدهور أداء الجهاز الحركي بما فيها العضلات مثل العضلات الملساء. المتواجدة بالقولون والتي تصبح غير قادرة على دفع الفضلات إلى القناة الشرجية.

¤ خلل كيمياء الدماغ : إذا كنت تعاني من إضطراب توازن الكيمياء داخل الدماغ فأنت بالضرورة سوف تصاب بالقبط. لأن هذه المواد الكيميائية تتحكم في الأعصاب الطرفية التي بدورها تحرك عضلات الجسم وعضلات القولون بالتحديد.

¤ إعتلال الأعصاب : العضلات بدون أعصاب لن تتحرك فلكي تكون هناك حركة دودية طبيعية للأمعاء (بالإنجليزية : perestalsis). يجب أن يقوم الجهاز العصبي المعوي بتحريك عضلات القولون. وفي حالة كانت الأعصاب معتلة فإن المريض قد يصاب بالقبط لأن عضلات القولون خاصته لم تقم بأي حركة.

¤ التصلب المتعدد : يسمى أيضا بالتصلب اللويحي وهو خير دليل على إصابة الأعصاب حيت يعتبر إحدى الأمراض العصبية التي تصيب غشاء المييلين للخلايا العصبية. نتيجة إضطراب في وظيفة الجهاز المناعتي مما يؤدي لفشل الجهاز الحركي وعضلات القولون فينتج عن ذلك الإصابة بالقبط وعدة مشاكل صحية أخرى.

أسباب القبض الخاصة بجهاز الغدد الصماء.

¤ مرض السكري : هو مرض مزمن يصاب به الأشخاص بسبب إرتفاع نسبة السكر في الدم يقابله عجز وعدم قدرة خلايا لانجرهانس بيتا للبنكرياس. على إفراز هرمون الأنسولين الشيء الذي يؤثر مع مرور الوقت على جميع وظائف جسم الإنسان الحيوية. خاصة الأعصاب الطرفية التي تتحكم في عضلات القولون والتي تجعل مريض السكر يعاني من القبض بين الفينة والآخرى.

¤ إضطرابات الغدة الجار درقية : تتواجد بالقرب من الغدة الدرقية وتتحكم في تركيز الكالسيوم بالدم حيت يساعد هذا المعدن على القيام بالتقلصات العضلية. وتنعكس مضاعفات إضطراب الغدة الجار درقية على تركيز الكالسيوم في الدم مما يعرض المريض للعديد من المشاكل الصحية مثل القبط.

¤ إضطرابات الغدة الدرقية : تلعب الغدة الدرقية دورا مهما في جسم الإنسان لكونها تقوم بإدراة مختلف العمليات الإستقلابية وذلك عبر هرمونات مخصصة لذلك. يتم إفرازها بشكل متناغم وبتركيز مضبوط، وفي حالة إضطراب وظيفة الغدة الدرقية. فإن عمليات الأيض داخل القولون تختل ويصاب المريض بالقبض وعدة مشاكل صحية أخرى.

اسباب القبط الخاصة بالمرحلة العمرية. 

¤ الطفولة : في هذه المرحلة العمرية تكون عضلات القولون لا تزال فتية وضعيفة وغير قادرة على دفع الفضلات مما يجعل الطفل يعاني من القبض. ويشتكي من أعراضه المزعجة في سن مبكرة الشيء الذي يستدعي إستشارة الطبيب في الوقت المناسب لتفادي أي أضرار ومضاعفات جانبية.

¤ الشيخوخة : في المرحلة المتأخرة من العمر تبدأ أيضا عضلات القولون في الفشل وتصبح عاجزة على دفع البراز إلى القناة الشرجية. مما يجعلها تتراكم وتترسب داخل  القولون متسببة في الإصابة بالقبط الذي قد تتطور أعراضه. مع مرور الوقت إلى ظهور مضاعفات خطيرة مثل سرطان القولون الذي تزايدت أرقامه في السنوات الآخيرة.

• خلل في المعادن والفيتامينات : لكي يعمل الجهاز العصبي المعوي (بالإنجلبزية : enteric nervous system) على تنشيط الحركة الدودية لعضلات القولون. فإن الأمر يتطلب تواجد العديد من المعادن والفيتامينات مثل الحديد، المنغانيزيوم، البوتاسيوم، الصوديوم، الكلور...). الفيتامين B12، B9, B6, D وفي حالة إضطراب تركيز هذه المواد الكيميائية لسبب من الأسباب فإن ذلك قد يؤدي للإصابة بمشكلة القبض.

• الحمل : تعاني النساء الحوامل من القبض خصوصا في الشهور الآخيرة من الحمل بسبب تزايد حجم الجنين داخل الرحم وتضييق هذا الآخير على القولون. مما يجعل البراز تواجه صعوبة في المرور  إلى القناة الشرجية. لكن هذه الحالة تشفى تلقائيا بعد الولادة بحيت يعود الرحم لحجمه الطبيعي والقولون يسترجع مكانه الأصلي.

• العدوى : تؤكد الدراسات الحديثة أنها تشك في وجود بعض الطفيليات القادرة بعد إصابتها للإنسان على التسبب. في الإصابة بمشكلة القبض وتوقف الفضلات داخل القولون إضافة للعديد من المشاكل الصحية الآخرى.
 
أسباب القبض النفسية

• الإجهاد والتوتر المزمن : من المستحيل أن تعيش في الوقت الراهن ولا تتعرض للضغوطات النفسية والعصبية، فالتوتر أصبح مزمنا في حياتنا اليومية. وتركيز الأدرينالين والكورتيزول يوجد في الدم فوق تركيزه الطبيعي وهذا الأمر له العديد من الإنعكاسات على صحتنا الجسدية والنفسية. فتدهور الحالة النفسية ينعكس سلبا على الجهاز الهضمي خاصة عمليات الهضم، الإمتصاص وطرح الفضلات. مما يجعل الشخص يعاني بإستمرار من القبط، سوء الإمتصاص وعسر الهضم إضافة إلى مشاكل صحية أخرى.

• الحزن والإكتئاب الحاد : طبعا القبط أو الإمساك غالبا ما يعتبر إحدى أعراض الإكتئاب الجسدية التي يعاني منه عدد كبير من الأشخاص دون علمهم. فالإكتئاب يسبب الشعور بالقبض وكذلك العكس يمكن أن يكون صحيحا فالدراسات والأبحاث العلمية الحديثة تؤكد هذا الأمر. من خلال العلاقة التي تربط بين الجهازين العصبي والهضمي خصوصا فيما يتعلق بالمواد الكيميائية. التي يتم تبادلها بين الطرفين، كما أن القولون غالبا ما يكون ضحية لمشاعر الحزن المكبوثة التي لا يتم تفريغها والترويح عنها.

• نوبات الخوف والهلع : إذا كنت تشعر دائما بالخوف وبالك غير مرتاح وتتعرض لنوبات الهلع بشكل متكرر فإنك على الأغلب سوف تعاني من القبط. لأن القولون في هذه الحالة يصبح ضحية لهذه المشاعر السلبية التي لا يتم تفريغها بشكل آمن. فحتى لو طبقت برنامج علاج القبط فإنك على الأغلب لن تحصل على أية نتيجة مرضية. لأنك يجب أن تبدأ العلاج النفسي أولا للتخلص من نوبات الهلع والخوف ثم بعد ذلك سوف تلاحظ أن القولون عاد للقيام بوظيفته كما كان سابقا.


أسباب القبض السلوكية 

• ﺍﻟﻌﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻴّﺔ ﺍﻟﺨﺎﻃﺌﺔ : إن تناول الأطعمة المعلبة والغنية بالمضافات الغذائية السامة والمواد الحافضة لا يعرضك فقط للإصابة بالقبط. لكنه يؤثر يوما بعد يوم على صحتك الجسدية والنفسية وإذا كنت تأكل هذا الصنف من المأكولات وتعاني فقط من القبض فقل الحمد لله على ذلك. لأن مخاطر العادات الغذائية الخاطئة أصبحت تهدد الإنسان بالوفاة، وبشكل عام فإن النظام الغذائي الذي تتبعه يتحكم بشكل كبير في مدى إصابتك بالقبط من عدمه. فالأشخاص الذين يعانون من هذه المشكلة الصحية يرتكبون الأخطاء التالية في نظامهم الغذائي : 

عدم شرب الكثير من المياه
عدم تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف
الإكثار من المقليات والوجبات الدسمة.
الإكثار من الحليب ومشتقات الألبان
الإكثار من شرب المنبهات
تناول البقوليات بكثرة 
تناول الكثير من الطعام.


• ﺍﻟﻌﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﺨﺎﻃﺌﺔ : أظنك يوما شعرت برغبة ملحة في الذهاب للمرحاض ولكنك لم تفعل ذلك لأنك كنت مشغول بكثرة العمل أو الدراسة. أو أي سبب آخر جعلك تؤجل قضاء حاجتك ولهذا أنت الآن تعاني من القبط، إضافة أن كثرة الجلوس على الكرسي وقلة الحركة. يمكن أن تكون من الأسباب التي تجعل بعض الأشحاض عرضة لمرض القبض.

• الإدمان المادي والسلوكي : إن تعاطي المخدرات يجعل الدماغ يفرز كميات كبيرة من هرمون النشوة الدبامين (بالإنجليزية : Dopamin). فينتج على ذلك الشعور بالإدمان وهذا لا يقتصر فقط على المواد المخدرة فالإدمان على بعض السلوكيات مثل الإنترنت، الجنس، الألعاب الإلكترونية...). يؤدي أيضا إلى إفراز كميات عالية من الدبامين في منطقة المكافئة بالدماغ الشيء الذي يؤثر مع مرور الوقت على السيالات العصبية. التي تنتقل عبر الأعصاب (العصب العاشر المبهم : vagus nerve) إلى عضلات الجهاز الهضمي الملساء. وتحديدا القولون الذي يصاب بعدة مشاكل أبرزها مرض القبض أو الإمساك.


• تناول الأدوية : هناك قائمة من الأدوية التي يؤدي تناولها إلى الإصابة بالقبط والتي يجب إستشارة الطبيب عليها. من أجل تغيير هذه الأدوية أوتوصيف أدوية أخرى لعلاج القبض، وأبرز هذه الأدوية المسببة للقبط هي :

ﺣﺎﺻﺮﺍﺕ ﻗﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﻜﺎﻟﺴﻴﻮﻡ، ﺩﻳﻠﺘﻴﺎﺯﻳﻢ ‏(Diltiazem‏) ﻭﻧﻴﻔﻴﺪﻳﺒﻴﻦ ‏(Nifedipine‏)
مكملات الحديد، ﻛﺎﺭﺑﺎﻣﺎﺯﻳﺒﻴﻦ ‏(Carbamazepine‏)
 مسكنات الألم الأفيونية (Opioid analgesics‏).
مضادات الحموضة التي تحتوي على الألومنيوم
ﻣُﺪﺭّﺍﺕ ﺍﻟﺒﻮﻝ، ﺍﻟﻜﻠﻮﺭﻭﺛﻴﺎﺯﻳﺪ ‏(Chlorothiazide‏) (Amitriptyline ‏) ﻭﺇﻳﻤﻴﺒﺮﺍﻣﻴﻦ ‏(Imipramine‏).
ﻣُﻀﺎﺩّﺍﺕ ﺍﻟﺤﻤﻮﺿﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﻮﻱ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻟﻮﻣﻨﻴﻮﻡ
ﻣُﻀﺎﺩّﺍﺕ ﺍﻟﺼّﺮﻉ، ﻣﺜﻞ ﻓﻨﻴﺘﻮﻳﻴﻦ ‏(Phenytoin ‏) 
مضادات الإكتئاب خاصة عائلة ﺍﻷَﻣﻴﺘﺮﻳﺒﺘﻴﻠﻴﻦ.

• السهر وتأخير النوم : إذا كنت لا تنام جيدا فأمر طبيعي أنك سوف تعاني من القبط وليس هذا فقط فالتأخر عن موعد النوم يعرضك. للإصابة بالعديد من الأمراض والإضطرابات الجسدية والنفسية الخطيرة. فأداء الجهاز الهضمي يعتمد بشكل كبير على مراحل النوم التي يمر بها الإنسان.


• عدم ممارسة الرياضة : قلة الحركة أيضا تعتبر سبب في الإصابة بمشكلة القبض فالرياضة تساعد على تحريك عضلات القولون ويساعدها على التخلص من البراز. والفضلات المتراكمة، كما أن ممارسة الرياضة تخفف من الضغوطات النفسية والعصبية الشيء الذي ينعكس إيجابا على عملية الهضم وأداء الأمعاء. لكن رغم ذلك لا يجب ممارسة الرياضة بشكل عنيف مثل رياضة كمال الأجسام التي قد تجعل المريض يعاني من القبط الحاد.

• ﺍلإﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﻤﻔﺮﻁ ﻟﻠﻤُﻠﻴّﻨﺎﺕ أو المسهلات : إحدى الحلول لعلاج القبط هي الإكثار من تناول المسهلات والملينات التي تكون طبيعية مثل بعض الأعشاب، الزيوت، الأطعمة...). أو تكون مصنعة مثل بعض الأدوية التي تباع في الصيدليات، ولكن الوجه الآخر لهذه المواد أنها قد تنعكس سلبا على عضلات القولون. وتجعلها كسولة وغير قادرة على دفع الفضلات والبراز متسببة في الإصابة بالقبض.


أحبابي الكرام وصلنا لنهاية هذه التدوينة لا تنسوا مشاركتها مع أصدقائكم لتعم الفائدة إلى اللقاء
عبد الهادي اليزغي
عبد الهادي اليزغي
عانيت 27 سنة مع أعراض القولون العصبي, أعراض الإكتئاب, الخوف الشديد, التوتر والقلق الحاد, الضغط الدموي, الإمساك المزمن, ضيق التنفس وأمراض أخرى، دخلت الجامعة ودرست ماجيستر الصحة ثم أنقض العلم حياتي تابعوني على مواقع التواصل الإجتماعي تحت شعار لكل مرض علاج.

تعليقات

longer_content