القائمة الرئيسية

الصفحات

فيما يخص سؤال هل يشفي مريض القولون التقرحي ؟ فإن الجواب مع الأسف هو لا بحيت لم يتوصل الطب حاليا. إلى علاج القولون التقرحي نهائيا وجميع الطرق العلاجية في الوقت الراهن تركز على التحكم والسيطرة في الأعراض.

هل يشفي مريض القولون التقرحي
هل يشفي مريض القولون التقرحي

هل يشفى مريض القولون 


القولون التقرحي (بالإنجليزية : ulcerative colitis) هو مرض إلتهابي مزمن يصيب الطبقة المخاطية والتحت مخاطية. المكونة لبطانة الأمعاء الغليظة التي تبدأ في التقرح والإلتهاب إضافة إلى عدة أعراض نفسية وجسدية.

ويعود سبب الإصابة بالقولون التقرحي إلى خليط من العوامل في مقدمتها الخلل الوظيفي الذي يصيب الجهاز المناعتي. ويجعله يهجم بشكل دائم عبر الخلايا التائية (بالإنجليزية : T cells) على بطانة الأمعاء الغليظة. مما يجعل مرض القولون التقرحي إحدى أمراض المناعة الذاتية (بالإنجليزية : autoimmune diseases).

رغم أن الأبحاث والدراسات العلمية لا تزال تسعى إلى تحديد السبب الرئيسي المسؤول عن حدوث أمراض المناعة الذاتية. إلا أن الجهود المبذولة في هذا الإتجاه إستطاع من خلالها العلماء التوصل لعدة حلول علاجية للقولون التقرحي لكن ليس بشكل نهائي.


فالقولون التقرحي هو مرض مزمن والذي يصاب به مع الأسف الشديد لا يشفى منه أبدا ولكن الحلول العلاجية التي تم التوصل إليها. تساعد على توقيف إنتشار الإلتهابات والتقرحات على جدار القولون الشيء الذي يحول دون ظهور بعض المضاعفات. التي قد تختلف حدتها وخطورتها من شخص لآخر والتي قد تصل إلى الوفاة أحيانا.

ورغم أن مريض القولون التقرحي لا يشفى نهائيا ويحتاج بشكل متواصل إلى تناول الأدوية المضادة للإلتهاب فإن أبواب الفرج تبقى دائما مفتوحة. وفي كل مرة نتفاجئ بطرق علاجية جديدة تعطي الأمل للمرضى الذين يعانون من مثل هذه الأمراض المزمنة التي تنهك كاهل العديد من الأشخاص.

شفاء القولون التقرحي



فكم من مريض بالقولون التقرحي كان يعاني لسنوات طويلة وجاءت اللحظة التي أرسل له الله فيها العلاج بطريقة أو بأخرى وتماثل للشفاء بعد ذلك. فلا يجب قطع باب الأمل والحرص دائما على الدعاء لأن الله سبحانه وتعالى قادر على صنع المعجزات. وإذا عجز العلم على علاج القولون التقرحي فإن الله سبحانه وتعالى قادر على شفاء العديد من الأمراض والإضطرابات.

العلم الحديث يركز على تثبيط إستجابة الجهاز المناعتي ويكبح هجومه على بطانة القولون من خلال أدوية خاصة يتناولها بإستمرار مرضى القولون التقرحي. ولكن هذا طبعا ليس العلاج الوحيد فهناك العديد من الطرق الأخرى الفعالة. التي يحاول العلماء تطويرها من أجل تطويق إلتهاب القولون التقرحي والحد من مضاعفاته على صحة الإنسان الجسدية والنفسية.


ومن بين هذه العلاجات الواعدة لمرض القولون التقرحي ما يسميه العلماء حاليا بالعلاج الميكروبي البرازي (بالإنجليزية : Fecal microbiota transplantation). الذي يتم من خلاله نقل البكتيريا النافعة من براز شخص سليم إلى داخل الأمعاء الغليظة بالنسبة للشخص المصاب بالقولون التقرحي. حيت يعتقد العلماء أن السبب الرئيسي في الإصابة بهذا المرض الإلتهابي. ترجع إلى الخلل في توازن بكتيريا الأمعاء النافعة التي تسمى علميا البروبيوتيك (بالإنجليزية : Probiotics).


ويعود السبب في خلل توازن بكتيريا الأمعاء النافعة إلى عدة عوامل منها المرتبطة بالتغذية، الحالة النفسية، بعض الأدوية "المضادات الحيوية"...). وإصلاح هذا الخلل عبر العلاج المكروبي البرازي من الممكن أن يساعد على علاج القولون التقرحي. وجميع الأعراض الجسدية والنفسية الناجمة عنه ويفتح بذلك باب الفرج على العديد من المرضى الذين يعانون من القولون التقرحي لفترة طويلة.


أحبابي الكرام وصلنا لنهاية هذه التدوينة لا تنسوا مشاركتها مع أصدقائكم لتعم الفائدة إلى اللقاء 
عبد الهادي اليزغي
عبد الهادي اليزغي
عانيت 27 سنة مع أعراض القولون العصبي, أعراض الإكتئاب, الخوف الشديد, التوتر والقلق الحاد, الضغط الدموي, الإمساك المزمن, ضيق التنفس وأمراض أخرى، دخلت الجامعة ودرست ماجيستر الصحة ثم أنقض العلم حياتي تابعوني على مواقع التواصل الإجتماعي تحت شعار لكل مرض علاج.

تعليقات