القائمة الرئيسية

الصفحات

اسباب التهاب القولون التقرحي تتوزع بين الخلل الوظيفي في الجهاز المناعتي والإستجابة المناعية إضافة للإستعداد الوراثي. والعادات السلوكية الخاطئة لكل شخص على حدى ولفهم اسباب تقرحات القولون نقترح عليكم المقالة أسفله.

اسباب التهاب القولون التقرحي
اسباب التهاب القولون التقرحي

اسباب القولون التقرحي 


القولون التقرحي (بالإنجليزية : ulcerative colitis) هو أحد الأمراض الإلتهابية المزمنة. التي تصيب الطبقة المخاطية والتحت مخاطية لبطانة جدار الأمعاء الغليظة متسببة في العديد من الأعراض الجسدية والنفسية المزعجة.

عادة التهاب القولون التقرحي لا يعتبر مرضا خطيرا فهو لا يسبب الوفاة بأي شكل من الأشكال إلا في الحالات المتقدمة التي لا تلتزم بالبرنامج العلاجي. الشيء الذي يجعل الإلتهابات تنتشر على كامل مساحة جدار القولون ويعرض المريض بذلك إلى الإصابة بالعديد من الأمراض والإضطرابات الخطيرة. مثل سرطان القولون والمستقيم، إنسداد الأمعاء، الإمساك المزمن، النزيف الدموي المتواصل....).

إلى حدود الساعة لا يوجد علاج نهائي لمشكلة القولون التقرحي فجميع الطرق والأساليب العلاجية تهدف إلى تقليص مساحة إنتشار الإلتهابات على بطانة القولون. لكن مع ذلك فالدراسات والأبحاث العلمية لا زالت قائمة من أجل فهم الآليات الفيزيومرضية للأمراض الإلتهابية التي تصيب الجهاز الهضمي والأسباب المسؤولة عن ظهورها.

اسباب تقرحات القولون


أسباب القولون التقرحي المتعلقة بالجهاز المناعتي. 

تعتبر نظرية الخلل الوظيفي في الجهاز المناعتي من أكثر النظريات العلمية إجماعا في الحقل الطبي. حول الإصابة بالأمراض الإلتهابية التي تصنف علميا ضمن أمراض الجهاز المناعتي الذاتية (بالإنجليزية : autoimmune deseases).


 حيث لا زال العلماء والباحثين إلى حد الساعة لم يفهموا سبب هذا الخلل الذي يجعل الجهاز المناعتي يهجم تلقائيا على أعضاء الجسم. وذلك عبر مجموعة من المواد الإلتهابية أهمها البروستاغلوندين، اللوكوتريين، الهيستامين بالإضافة إلى تحرير مضادات أجسام موجهة ضد خلايا الجسم. وما يزيد هذه النظرية تأكيدا هو أنه حينما يأخذ المرضى أدوية مشتقة من مادة الكورتيزون فإن أعراض المرض الإلتهابي تنخفض تدريجيا.

● أسباب القولون التقرحي المتعلقة بالعامل الوراثي : هناك العديد من الأسباب التي تجعل الأطباء. يتمسكون بفكرة تأثير العامل الوراثي  على القولون التقرحي من بينها نذكر ما يلي :

وجود تاريخ مرضي للقولون التقرحي في العائلات خصوصا التي سبق تسجيل فيها إصابات بأمراض المناعة الذاتية.


 تحضى ﺍﻟﺘﻮﺍﺋﻢ ﺍﻟﻤﺘﻄﺎﺑﻘﺔ بنسبة إصابة عالية تصل إلى %10 بخلاف التوائم المختلفة التي لا يصاب منها إلا %3 بالقولون التقرحي.

 إتفقت العديد من الدراسات والأبحات أن الصبغيات 1 ، 5 ، 6 ، 12 ، 14 ، 16 و 19 لهم علاقة وطيدة في حدوث إلتهاب القولون التقرحي.

 ﺍﻻﺧﺘﻼﻑ ﺍﻹﺛﻴﻨﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺪﻭﺙ بمعنى الإختلاف في ﺍﻟﺴﻼﻟﺔ ﺃﻭ ﺍﻷﺻﻞ ﺍﻟﻌِﺮﻗﻲ حيث أن القولون التقرحي. لا يميز بين المرضى ذوي البشرة السوداء أو البيضاء أو الأشخاص ذوي الأصول البربرية أو اليهودية أو العربية.


● أسباب القولون التقرحي السلوكية : إلى جانب تأثير العامل الوراثي على القولون التقرحي فإن هناك العديد من العوامل السلوكية. التي تحفز نشاط بعض الجينات التي يشك الباحثين والأطباء أن لها علاقة في حدوث هذا المرض ومن أبرز هذه العوامل البيئية نذكر ما يلي :

• النظام الغذائي : هناك العديد من الدراسات والأبحات التي أقرت أن بعض العادات الغذائية السيئة. مثل الأغذية الغنية بالدهون الغير مشبعة، الفيتامين B6، بروتين اللحوم والمشروبات الكحولية. تزيد من إحتمالية الإصابة بالقولون التقرحي بالإضافة إلى أن غاز تاني أكسيد الكبريت الذي تحرره بكتيريا الأمعاء يشتبه في تورطه بالقولون التقرحي.

• الرضاعة الطبيعية : تؤكد العديد من التقارير أن لبعض أمراض المناعة الذاتية مثل القولون التقرحي وداء كرون. علاقة بالرضاعة الطبيعية حيت من الممكن أن تعمل هذه الأخير على حماية الأطفال الرضع من هذه الأمراض.


• مضاعفات بعض الأدوية :  أشارت بعض الدراسات أن دواء ﺍﻵﻳﺰﻭﺗﺮﻳﺘﻴﻨﻮﻳﻦ (Isotretinoin) الذي ﻳﺴﺘﺨﺪﻡ ﻟﻌﻼﺝ ﺍﻟﺤﺎﻻﺕ ﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ ﻭﺍﻟﺸﺪﻳﺪﺓ. ﻣﻦ ﺣﺐ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ وفي بعض الحالات النادرة لشفاء بعض سرطانات الجلد له علاقة طفيفة في الإصابة بإلتهاب القولون التقرحي.

• التدخين : رغم إنخفاظ نسبة المرضى المصابين بالقولون التقرحي داخل فئة الأشخاص المتعاطين للتدخين. إلا أن الإدمان بجميع أنواعه من الممكن أن يزيد في توهج أعراض القولون التقرحي.

• السن : يلاحظ من خلال نتائج الإحصائيات التي تم الحصول عليها من المرضى المصابين بالقولون التقرحي. على أن المرحلة العمرية بين 15 و 25 سنة تعرف إرتفاع ملحوظ في عدد الأشخاص المصابين بالقولون التقرحي.


أحبابي الكرام وصلنا لنهاية هذه التدوينة لا تنسوا مشاركتها مع أصدقائكم لتعم الفائدة إلى اللقاء 
عبد الهادي اليزغي
عبد الهادي اليزغي
عانيت 27 سنة مع أعراض القولون العصبي, أعراض الإكتئاب, الخوف الشديد, التوتر والقلق الحاد, الضغط الدموي, الإمساك المزمن, ضيق التنفس وأمراض أخرى، دخلت الجامعة ودرست ماجيستر الصحة ثم أنقض العلم حياتي تابعوني على مواقع التواصل الإجتماعي تحت شعار لكل مرض علاج.

تعليقات

longer_content