القائمة الرئيسية

الصفحات

هل تشفي قرحة الاثني عشر؟ وما هي مدة علاج التهاب الاثني عشر؟

لمعرفة هل تشفي قرحة الاثني عشر؟ وما هي مدة علاج التهاب الاثني عشر؟ تابع قراءة هذا المقال حتى النهاية للمزيد من المعلومات المهمة.

هل تشفي قرحة الاثني عشر
شفاء قرحة الاثنى عشر

هل تشفي قرحة الاثني عشر


قرحة الإثنى عشر (بالإنجليزية : duodenal ulcer) هي إحدى أنواع القرحات الهضمية التي تصيب الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة (الإثنى عشر). فتؤدي في البداية إلى ظهور الإلتهابات والتقرحات ثم بعد ذلك تتطور في غياب العلاج إلى تشكل ثقوب ونتوءات في جدار الإثنى عشر يؤدي لتكون القرح.


عند غالبية المرضى أعراض قرحة الإثنى عشر لا تظهر في بداية الإصابة، لأن تكون القرح على جدار بطانة الإثنى عشر قد يتطلب شهور إلى سنوات. وهذا الأمر يسهل في معظم الحالات من إنتشار القرحات ويصعب من علاجها، مما يؤثر بشكل كبير على صحة المريض النفسية والجسدية.

ويحمل سؤال هل تشفي قرحة الاثني عشر؟ عدة أجوبة مختلفة، حيث جميع أنواع القرح تشفى بشكل نهائي إذا قام المريض بالتشخيص وإكتشاف المرض مبكرا. لكن عدم تشخيص قرحة الإثنى عشر مبكرا يؤدي لتطور القرح وتضرر جدار بطانة الإثنى عشر مما يعقد العلاج.


من جهة أخرى قد لا يتحقق علاج قرحة الإثنى عشر بدون التخلص بشكل نهائي من جرثومة المعدة هيليكوباكتر بيلوري (Helicobacter pylori). فهي تعتبر السبب الرئيسي في الإصابة بجميع القرحات الهضمية خصوصا قرحة الإثنى عشر التي تصل إحتمالية التعرض لها بسبب الجرثومة الحلزونية إلى %90.

مدة علاج التهاب المعدة والاثنى عشر


يمكن أن تختلف الإلتهابات الموجودة في المعدة والإثنى عشر من شخص لآخر على حسبب إختلاف العوامل والأسباب المسؤولة عن ظهورها. وهذا ما يؤثر بشكل مباشر على مدة علاج التهاب المعدة والاثنى عشر.


فإذا كنت مصاب بجرثومة المعدة الحلزونية التي تعتبر إحدى الأسباب الرئيسية المساهمة في تشكل الإلتهابات على جدار بطانة المريء، المعدة والإثنى عشر. فإن مدة علاج الإلتهابات داخل المعدة قد يأخذ فترة تترواح بين شهور إلى سنوات عديدة.

فعلاج الإلتهابات مرتبط مباشرة بشفاء جرثومة المعدة الحلزونية الذي لا ينجح مع جميع المرضى إلا بعد محاولات كثيرة ومتعبة. حيث الفشل في التخلص من هذه الجرثومة يفاقم من حجم الإلتهابات ويعرض المريض للإصابة بقرحة المعدة والإثنى عشر.

ماذا يأكل مريض قرحة الاثنى عشر


يجب على المريض المصاب بقرحة الإثنى عشر القيام بإستشارة الطبيب المتخصص في التغذية من أجل الإثفاق على نظام غذائي محدد موجه للمصابين بالقرحات الهضمية. وبشكل عام ينصح أغلب المختصين في التغذية مرضى قرحة الاثنى عشر بتناول الأطعمة التالية :


الشمندر الأحمر والبطاطس المسلوقة 
لسان العصفور المحضر بالماء الدافئ
المعجنات، الأرز  وشربات الخضر 
الأسماك البحرية، الحليب ومشتقاته.
الفواكه مثل الكنتالوب، البرتقال، الموز
الكوسة المسلوقة (اليقطين)، والكيوي
المكسرات مثل الجوز، اللوز، الفستق.
المخللات والزبادي لتعزيز البروبيوتيك
البهارات مثل الثوم، الزنجبيل والكركم 
المشروبات البابونج، النعناع واليانسون.

بالمقابل هناك بعض الأطعمة والمشروبات التي يجب على المرضى المصابون بقرحة الإثنى عشر تجنبها لتفادي تهيج أعراض قرحة الإثنى عشر، ومن أمثلة هذه الأطعمة : 

المشروبات الغازية والمنبهة مثل القهوة والشاي 
الأطعمة المقلية والغنية بالدهون المشبعة 
البقوليات مثل الحمص، الفاصوليا والعدس.
الأطعمة المصنعة والحلويات الغنية بالسكر
الفواكه والخضر الغنية بالألياف الغذائية.


أحبابي الكرام وصلنا لنهاية هذه التدوينة لا تنسو مشاركتها مع أصدقائكم لتعم الفائدة إلى اللقاء
عبد الهادي اليزغي
عبد الهادي اليزغي
عانيت 27 سنة مع أعراض القولون العصبي, أعراض الإكتئاب, الخوف الشديد, التوتر والقلق الحاد, الضغط الدموي, الإمساك المزمن, ضيق التنفس وأمراض أخرى، دخلت الجامعة ودرست ماجيستر الصحة ثم أنقض العلم حياتي تابعوني على مواقع التواصل الإجتماعي تحت شعار لكل مرض علاج.

تعليقات